]]>
خواطر :
يا فؤادي ، سمعت دقات همسا على أبوابك ... أخاف أنك في مستنقع الهوى واقع ... اتركنا من أهوال الهوى ، أسأل أهل الهوى لترى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شهيدة الإسكندرية تشكر قاتلها.. وآخر ما كتبت: اللهم شهادة في سبيلك

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-08-23 ، الوقت: 00:02:54
  • تقييم المقالة:

تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، آخر ما تكلمت به الشهيدة أميمة حازم التي ارتقت فجر اليوم متأثرة بجراح أصابتها خلال مشاركتها بتظاهرات لأنصار الشرعية الجمعة الماضية.
وقالت أميمة فى آخر رسائلها عبر صفحتها على موقع "فيس بوك": "عليكم بتقوى الله عز وجل، وأن لا تخافوا فى الحق لومة لائم، وأن تعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا، قاوموا الظلم والاستبداد, ولا تركنوا أبدا إلى الذين ظلموا، وثقوا بنصر الله عز وجل، واعلموا أننا جئنا إلى هذه الدنيا كى نؤدى رسالتنا ثم نذهب إلى دار القرار، فأدوا رسالتكم بإتقان وصبر وإخلاص واجعلوا حياتكم كلها لله".
وأضافت: "الظلم لا بد أن يندحر مهما انتفخ وانتفش والحق لابد أن يسود مهما ضعف وانطوى، أروا الله من أنفسكم خيرا واسألوه جل فى علاه أن يستعملكم ولا يستبدلكم فى نصرة الحق ونصرة دينه وتمكينه فى الأرض، فى سبيل الله قمنا نبتغى رفع اللواء، لا لدنيا قد عملنا نحن للدين الفداء، فليعد للدين مجده فليعد للدين عزه، أو ترق منا الدماء
وفارقت أميمة الحياة فجر اليوم متأثرة بإصابتها يوم الجمعة الماضي، حيث قام بعض البلطجية بالاعتداء بالطوب على إحدى التظاهرات الرافضة للانقلاب بحى العجمى، غرب الإسكندرية، عقب ختام التظاهرة مما أدى إلى إصابتها بارتجاج ونزيف فى المخ.
وكانت وجهت رسالة إلى من كان السبب فى إصابتها القاتلة خلال مشاركتها فى المسيرة قائلة "أيها الظالم اعلم أنك فقدت كل معانى الرجولة أن تضرب الأخوات وتستغل ضعفهم أسأل الله لك الهداية وإلا فاسأل الله أن ينتقم منك شر انتقام وأن تصاب فى رأسك كما أصبتنى وأن تشرب من نفس الكأس الذى شربنا منه".
وتابعت: ولكن أحب أن أشكرك !! نعم أشكرك لأنك كنت سببًا فى تكفير ذنوبى وخطاياى.
وقال مقربون من الشهيدة أميمة حازم إنها لم تتوقف عن قراءة القرآن منذ إصابتها وحتى خلال إجراء العمليات الجراحية لها، كما أدت صلاة القيام ليلة أمس، واستشهدت بعد أن انتوت صيام اليوم الجمعة. يذكر أن أميمة كانت تستعد لاستقبال العام الأول لها بكلية الطب بعد تفوقها فى الثانوية العامة، كما كانت حافظة لكتاب الله بأربعة قراءات، وهي ابنة أحد شهداء مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية، وشقيقة أحد معتقلى الشرعية وهو حذيفة حازم وكانت آخر تدوينة لها قبل إصابتها ليلة الجمعة 15 أغسطس هى "اللهم شهادة فى سبيلك.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق