]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حفصة يا ابنة الأنصاري

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2014-08-22 ، الوقت: 22:02:49
  • تقييم المقالة:

 

 

 

                           (حفصة يا ابنة الأنصاري)

 

 

سألتُ عنكِ يا فتاة  النّيل ، أنْتِ  يا  ابْنةَ  محْمودِ          يا  سليلةَ  الحَسَبِ و النّسب ، يا  ابْنةَ   الجودِ

يا طيْراً  سمِعتُ  شَدْوهُ ، بِبَراءةِ   لحْنِ   الخلودِ          إليَّ انتهى صَداهُ  ، فانْصَدَّ عنّي ضيْمُ  الشُّرودِ

ساعتَها   كُنتِ  ملاكاً ، جوهرةً   بعِقْدٍ   منْضودِ          و كنتُ  يومَها ، أتحيَّنُ  اللِّقاءَ ، بربِّيَ  المعْبودِ

يا  بَهيّةََ  الرُضَّعِ ، صار  مَوْلِدُكِ   سَنَدَ  الشُّهودِ          بمجيء  سيِّدِ  الميْدانِ ، و النّيلِ  و كلِّ  النُّجودِ

                                                                                                                                                                                  

 

يا أُخيَّةً  بيْن  أخويْن ، كُنتِ لهما  سعْدَ  الوجودِ      (عبد الرحمنِ) ظِلُّكِ ، و(معاذ) ذاكَ شِبْلُ الأسودِ

يا مُنْيةَ  أمِّها ، يا مُهْجةَ  والدٍ  حفَّكِ   بالورودِ        كلّما   سألتهُ   عنْكِ ؟  قال أنتِ  وحْيُ  الصُّمودِ

نِعْمَ  الأنصاريّ هو ، تعْرفهُ  مِنْ  أثرِ  السُّجودِ       و في  الضَّادِ  جهبذاً ، كمْ  نهلتُ  مِنَ  المنْشودِ ؟

له في الحقّ صولةً ، تعْرفها منْ سيْف الرُّدودِ        وتلكَ  فِعالُ  منْ لا  يخشى في اللهِ  كيْدَ الجُحودِ                                        

 

                                               

 

أيا ابنةَ  محْمودٍ ، رأيتُ  فيكِ  هُدى  المعْبودِ       رأيْتُ  مُحيَّاكِ  باسماً  ، و قدْ  أبى  صِفةَ  الصُّدودِ      

توسَّمْتُ بالله فيكِ (حفصةَ) عهْداً لا كالعُهودِ        أيْ  (حفصةَ) ،  جُودي  بالفاتحةِ  على  المقْصودِ

اشْتقتُ لِأمّ الكتابِ  منكِ ، رغْمَ  كلِّ  الحُدودِ         و تلكَ  رحمةٌ ،  أُغا ثُ بها   يوْماً ،  بين   اللّحودِِ

فلا  تتعجّبي (حفصةَ) ، قسماً  بالله  الوَدودِ         فشآبيبُ  رحْمتِهِ  ،  غايةُ    مَطْلبِ    كلِّ  الوجودِ

 

 

                                                 

                                          

                                    بقلم : الفقير إلى الله : تاج نورالدين

   

 

                                      https://www.sendspace.com/file/k14is6  

 

          

 

 

                                                                                                    

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Negm Mesr | 2014-08-29
    حقيقة تعجز الكلمات أن توفي حقك يا استاذ نور ولكن ملخص الكلام أنت رائع دائما ومن العظماء باستمرار فكيف للرائعون والعظماء ان يحرموا محبيهم من التواصل معهم !!!!! واعلم ان حفصة زعلانة من عمها الاستاذ نور لعدم سؤاله عنها لمدة اسبوع وياريت تصالحها.
    • تاجموعتي نورالدين | 2014-08-30
      عذرا أستاذي الفاضل : قديكون لي نصيب متواضع من الروعة لكن العظمة والله يا سيدي ما أنا سوى واحد من الضعفاء 
      واحد ممّن يترجّون رحمة الله وعفوه و فضله .. أمّا بخصوص عدم التواصل فاعذرني سيدي ما هو إلا اجتماع مغلق مع خواطري
      لا يلبث أن تنقشع غيومه وحتما ستعرف تفاصيله لاحقا إن شاء الله .. كل محبتي و ودّي و عرفاني لشخصكم الكريم .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق