]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بعض المسائل الخلافية 2

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-08-22 ، الوقت: 19:11:52
  • تقييم المقالة:

 

 

2- عن البدعة :

 

 

 

من حقك أن تعتبر –كما قال بعضُ العلماء – بأن البدعةَ نوعٌ واحد كله مذمومٌ وكله شرٌّ , وكله مكروهٌ أو حرامٌ.أما ما كان جائزا في الدين أو مستحبا فلا يسمى بدعة بل يسمى استحسانا أو مصالح مرسلة أو...أو أي شيء آخر , إلا أن يوصف بأنه بدعة . من حقك أن تأخذ بهذا الرأي وتعتز به وتدافع عنه وتنشره وتنتقد الرأي المخالف و... ولكن ليس من حقك أبدا أن تعتبر بأن هذا هو الرأي الوحيد في هذه المسألة أو أن تتعصب ضد من يأخذ برأي آخر أو تُجرِّح شخصه.وذلك لأن بعضَ العلماء من القدامى (منهم الشاطبي رحمه الله) ومن المعاصرين(منهم أبو زهرة رحمه الله والقرضاوي وغيرهم كثيرون) قالوا بأن البدعة نوعان :

 

        أول : بدعة لغوية , بمعنى كل شيء لم يكن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم مما يتعلق خصوصا بالمعاملات . وهذه تنطبقُ عليها الأحكامُ الخمسة : الوجوب والاستحباب والإباحة والكراهة والحرمة.

 

 

 

       وثاني : بدعة شرعية , متعلقة أساسا بالعبادات , وهذه هي البدعة المذمومة دوما "كل بدعة ضلالة , وكل ضلالة في النار",وهي دوما إما مكروهة وإما حرام .

 

وعلى رأي هؤلاء العلماء فإن الاحتفال –مثلا- بالمولد النبوي الشريف إذا قصدنا به التعبد لله أي احتفلنا به على اعتبار أن الاحتفال من الدين وأنه سنة متبعة فإن الاحتفال يعتبر عندئذ بدعة شرعية سيئة لأن فيها إدخالُ ما ليس من الدين في الدين.وأما إذا احتفلنا بالمولد على اعتبار أن الاحتفال عادة متبعة نقوم بها لتذكر (وتذكير الناس) السيرة النبوية والسنة النبوية ليس إلا, فإن الاحتفال يصبح لا حرج فيه ويصبح عادة لا عبادة , وحتى إذا اعتبرناه بدعة فإن البدعة تكون هنا لغوية مباحة أو مستحبة , على رأي هؤلاء العلماء بطبيعة الحال .

 

 

 

3- إعفاء اللحية :

 

 

 

من حقك أن تُعفي لحيتك وأن تأخذ بقول من قال من العلماء بأن إعفاء اللحية واجبٌ وأن حلقها حرام , من حقك أن تأخذ بهذا الرأي وتعتز به وتدافع عنه وتنشره وتنتقد الرأي المخالف و...ولكن ليس من حقك أبدا أن تعتبر بأن هذا هو الرأي الوحيد في هذه المسألة أو أن تتعصب ضد من يأخذ برأي آخر أو تُجرِّح شخصه أو...وذلك لأن بعض العلماء منهم بعض الشافعية من القدامى اعتبروا حلق اللحية مكروها لا حراما,بل هناك بعض العلماء المعاصرين - الذين لا يجوز الطعن أبدا في كفاءتهم الدينية ولا في قيمتهم العلمية- مثل أبو زهرة رحمه الله , يقول بأن إعفاء اللحية من سنن العادات لا العبادات.ومن حق الشخص الآخر أن يقول لك بأنه –وهو من عامة المسلمين , أي من غير المجتهدين- لا يُهمه صاحب القول الأرجح في هذه المسألة وفي غيرها : وإنما المهم عنده حتى تبرأ ذمتُـه أمامَ الله عزوجل يوم القيامة , يُهمه أن يأخذَ من عالم لا من جاهل "اسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون", وأن يأخذَ بما اطمأنتْ إليه نفسُه طالبا رضا الله , لا متبعا لشهواته وأهوائه.

 

وليس من حقك أبدا كذلك أن تعتبر بأن اللحيةَ هي كلُّ شيء في الدين أو أنها العمودُ الفقري للإسلام , وأن تقول-بلسان الحال أو المقال-"الدينُ : اللحيةُ",على وزن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحيح"الدين : المعاملة".

 

ملاحظة : أنا أعفي والحمد لله لحيتي منذ كنتُ في الجامعة عام 1975 م.وحتى في السنوات الحمراء التي مرت بالجزائر من 1991 إلى 2000 م

 

[ التي أجبر خلالها أغلبُ المتدينين-في مدينة ميلة التي أسكن فيها- على حلق لحاهم من طرف السلطات , والبعضُ منهم حلقها خوفا على نفسه من الأذى ]

 

ما حلقتُ أنا لحيتي ولو مرة واحدة , ولا تجرأ واحدٌ- والحمدُ لله- على أن يَفرضَ علي حلقها.

 

 

 

يتبع :...

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق