]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حول القضية الأرمنية مع الأديب المصري سمير الفيل

بواسطة: عطا درغام  |  بتاريخ: 2014-08-22 ، الوقت: 14:08:34
  • تقييم المقالة:

حول القضية الأرمنية مع الأديب المصري سمير الفيل

عطا درغام
..............................................................................

1- ما فكرتك عن الأرمن ، وهل لك أصدقاء من الأرمن...؟
ـ بصراحة لا يوجد لي أصدقاء أرمن غير صديقة واحدة من سوريا ، نتبادل الفكر والرأي وأحترمها كثيرا جدا. كما أنني أعرف أن بعض الأرمن خلال وجودهم في مصر قد ساهموا في بناء صرح الحضارة الحديثة مع المصريين يدا بيد في مختلف أنشطة الحياة من فن وتصوير وسينما وعمارة وكاريكاتير.
من خلال قراءاتي عرفت أن محمد علي باشا قد استعان بالأرمن في تحديث الدولة خاصة في شئون الصرافة والتجارة ، وكان من أبرزهم نوبار باشا ، رئيس الوزراء.
ومع الوقت تمصر أغلب الأرمن ، أو اندمجوا في المجتمع وشاركوا في عمليات التحديث لاسيما في مجال التجارة والصرافة والصحافة ، ومازالت بعض كنائس الأرمن مقامة في بعض مدن القطر المصري .
وربما كان هناك من جيلي من يذكر أسماء بعينها ساهمت في بث البهجة في الحياة المصرية مثل شخصية ألكسندر صاروخان فنان الكاريكاتير وهو من جيل الرواد ، وأوهان جستنيان وهو مصور محترف ، والمطربة أنوشكا ، والفنانة الصغيرة فيروز التي شاركت في بعض أفلام أنور وجدي ، وكذلك كل من لبلبة ونيللي .
........................................................................
2- كيف تتابع الشأن الأرمني......؟
من خلال مطبوعة " آريك" بطبعتها العربية ، تصلني على عنواني باستمرار ، وأتابع من خلالها الشأن الثقافي الأرمني ، كلما كان الوقت ميسرا لذلك.
...............................................................

3- هل تتوقع أن تعترف تركيا بالإبادة الأرمنية.....؟
ـ أتصور أن الحكومة التركية لن تعترف بهذه المسألة نظرا لأن هذا الأمر يدينها دوليا كما قد يفرض عليها تقديم تعويضات مناسبة ، وهي غير مؤهلة حاليا لتسديد تلك الفواتير .
.............................................................
4- تري...هل اعتراف تركيا بالإبادة الأرمنية سيجعلها عضوا بالاتحاد الاوروبي ...؟
ـ تركيا منذ فترة طويلة تفعل المستحيل للالتحاق بالاتحاد الأوربي ، لكنها في رأيي لن تقدم على هذه الخطوة إلا مضطرة وتحت ضغوط اقتصادية محددة .
..............................................................
5- هل تتوقع أن يزيد عدد الدول التي ستعترف بالإبادة الأرمنية ..؟
ـ يتوقف اعتراف الدول بالموضوع طبقا للآلية التي يتم من خلالها اكتساب أرض جديدة للمسألة وكذلك تصاعد الاعتراف من منظمات حقوق الإنسان ، والحقيقة أن الدولة العثمانية قد تركت أرثا ثقيلا تعمل حكومات تركية العلمانية على التخلص منه ، باستثناء الاعتراف بما يعتبره الأرمن مذابح جماعية ويعتبره الأتراك محاولات للتهجير طبقا لظروف عسكرية كانت ترى ضرورة في هذا المسلك.
............................................................
6- تري ...متي ستعترف تركيا بالإبادة الأرمنية..؟
ـ قد يمضي وقت طويل حتى تأتي حكومة تعترف بمثل تلك الأخطاء في حق الإنسانية.
.....................................................
7- كيف سيستقبل العالم مئوية الإبادة ................؟
ـ أظن أن شبكة الأنترنت وتنامي المعلومات وتسارع تقنياتها قد جعل التعامل مع هذه المسألة ضرورة ، إنسانية وتاريخية في آن.
.......................................................
8- كيف ستتعامل مع الإبادة الأرمنية في ذكراها المئوية...؟
ـ لست متفرغا للعمل السياسي . يكفيني التعامل مع مثل هذه الأحداث من خلال فعل الكتابة السردية.
...................................................
9- ماذا تمثل لك ذكري الإبادة الأرمنية ..؟ وما الأثر النفسي الذي تتركه فيك.....؟
ـ لم أنتبه للأمر بصورة مدققة غير منذ سنوات قليلة ، وأي محاولات للإبادة العرقية ترفضها الطبيعة الإنسانية السوية ولا ترتضيها ، وأظن أن الضمير الحي للكاتب يقف على طول الخط ضد هذا المسلك المخيف.
..................................................
10- بماذا تحلم للقضية الأرمنية في الذكري المئوية .....؟
ـ أتمنى أن يأخذ أي مظلوم حقه طالما هذا الظلم كان حقيقيا وموثقا. وهو نفس الشيء الذي أرجوه لضحايا شعب فلسطين ممن واجهوا محنة الطرد والنفي والتهميش. خلاصة القول أنني أنحاز للإنسان في كل مكان وأي زمان ، ولا أجد مبررا للإقصاء طبقا للدين أو العرق أو الجنسية أو اللون . هذا هو مبدئي في الحياة ، وهو ما يجده القاريء في مجموعاتي القصية التي ترجم بعضها للإنجليزية والفرنسية.
..................................................
سمير الفيل قاص وراوئي مصري.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق