]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا مرسي 258

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-08-21 ، الوقت: 17:50:13
  • تقييم المقالة:

 

 

498- محمد محسوب : لهذه الأسباب يجب إسقاط الإنقلاب :

 

 

 

قال محمد محسوب نائب رئيس حزب الوسط، إن إسقاط الانقلاب أصبح ضروري ليس من أجل الحرية فقط،لان ذلك يحفظ لقمة العيش، ويحمي الأمن القومي. وأضاف "محسوب" في تدوينة عبر صفحته الشخصية على موقع "الفيس بوك»: "لم يعد إسقاط النظام ضرورة لاستعادة الحرية فقط بل أيضا للحفاظ على لقمة العيش وحماية أمننا القومي من فاشلين لا يملكون رؤية ولا يؤمنون بقضايا الوطن". وتابع: "اللهم بلغنا 6 أكتوبر و25 يناير وكل يوم من أيام الثورة حتى يسقط النظام ويسترد الشعب حريته وكرامته وثروته والاصطفاف مع أشقائه ويقتص من قتلة أبنائه ومن بددوا خيراته وفرطوا في حقوق". واستطرد "محسوب": "الحلف الداعم لإسرائيل دوليا وعربيا يطل برأسه من القاهرة وهي بسجن الانقلاب مستجديا حماس هدنة قصيرة تنقذ إسرائيل دون فتح معابر ولو لنفس المدة".

 

.............................................................

 

499- " قنديل ": الجامعة العربية مجرد مبنى وموقف مصر مخجل :

 

وائل قنديل - رئيس تحرير العربي الجديد

قال الكاتب وائل قنديل" رئيس تحرير صحيفة العربي الجديد"، إن مصر استقالت من دورها كشقيقة كبري للدول العربية من خلال تخليها عن نصرة القضية الفلسطينية، لاسيما مع الحرب الإعلامية الشرسة التى يمارسها الإعلاميون المصريون تجاه أهل "غزة".

وأضاف قنديل خلال لقاء له على قناة "الجزيرة مباشر مصر" ببرنامج " مصر الليلة":" إن عدم دعوة مصر لحضور اجتماع باريس لبحث أزمة "غزة" أمر مخزي ومخجل".

وأشار إلى أنه لا وجود للجامعة العربية حيث باتت مجرد مبنى وفلكلور فحسب ، مشيراً إلى أنها لم تقدم أي دوراً للقضية الفلسطينية، لاسيما وأن مطالب الفلسطينين مطالب مشروعة وليست فئوية.

وتابع قائلاً:" بدت المبادرة المصرية وكأنها أمر مقدس تجاوز مقدسات فلسطين نفسها، وهذا أمر غير طبيعي"، خصوصاً وأن ما يحدث في "غزة" الآن يمثل حرب إبادة.

……………………………………………………………

 

 
500-اعتذار واجب :

 

عبد الرحمن يوسف

في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك كتبت قصيدة بعنوان (اعتذار غير واجب)، وكانت فكرة القصيدة تدور حول اعتذار من مواطن مصري إلى إخوته وأبناء عمومته من العرب بسبب المواقف المخزية التي يتخذها نظام مبارك تجاه القضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية بالطبع .

 

القصيدة تقول إن مصر سفينة مختطفة بما ومن عليها ، والربان النذل هو المسؤول عما يحدث ، ونحن لسنا براضين ولا مشتركين في القرارات التي يتخذها بإغلاق معبر رفح ، وبتصدير الغاز لإسرائيل ، وبالتعاون المخابراتي مع الأعداء ، وبالتحيز المطلق لكل قوى الشر ضد أي كيان يحاول أن يصنع أي إنجاز خارج الإطار الذي رسمته قوى الاستعمار العالمية ، وبالتالي يعتذر هذا المواطن ولكنه اعتذار غير واجب ، لأنه ليس شريكا في هذه الجرائم التي يرتكبها النظام باسمه.

 

ولكن دارت الأيام ، ومرت الأيام " كما تقول الست"

وأرى أننا قد أصبحنا مطالبين بالاعتذار لإخوتنا العرب عما يحدث في مصر ، وعما يحدث من مصر ، خصوصا أن ما يحدث لم يعد مجرد مواقف "رسمية " ، بل تحول إلى سعار إعلامي ، وتصرفات سفيهة تملأ سماء الإنترنت بشتى البذاءات التي تسيء لكل من يحمل الجنسية المصرية .

 

يتبع :...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق