]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

شعار الاخوان الجديد ( البلطجه هى الحل )

بواسطة: أحمد المغازى كمال  |  بتاريخ: 2014-08-20 ، الوقت: 21:48:21
  • تقييم المقالة:

كل العمليات الإجرامية والإرهابية التى ارتكبها أعضاء تنظيم جماعة الإخوان المحظورة يومى الخميس والجمعة الماضيين ضد شعب مصر كله، يؤكد للجميع أن الإخوان تسير بمنهج وشعار وحيد هو «البلطجة هى الحل»، بعد أن شعروا بأن كل محاولتهم فى كسب أى تعاطف شعبى قد فشلت، وأنه لم يعد أحد فى مصر المحروسة يتعاطف معهم بعد أن حولوا الصراع على كرسى الحكم إلى صراع دموى، وهو ما ظهر فى ذكرى نجاح شعب مصر فى تطهير ميدانى رابعة والنهضة، حيث حاولت الجماعة الإرهابية حرق مصر مستخدمة ميليشيات خيرت الشاطر التى حملت هذه المرة أسماء جديدة، مثل «كتائب حلوان والمعادى أو البحيرة» وهى الكتائب المسلحة والملثمة التى قامت بالفعل بتنفيذ عمليات إجرامية تتشابه إلى حد كبير مع عمليات تنظيم داعش الإرهابى فى العراق وسوريا، حيث تقوم كتائب الإخوان بحرق أتوبيسات هيئة النقل العام أو القطارات أو المؤسسات الحكومية، وقتل المواطنين، وحرق منازلهم كما حدث فى حى المطرية يوم الخميس الماضى.. المهم أن هذه الكتائب أصبحت هى الذراع المسلحة لجماعة الإخوان، والتى تنفذ كل العمليات القذرة ضد شعب وجيش مصر. والحقيقة أن جماعة الإخوان بشكل عام وميليشيات خيرت الشاطر أو كتائب الحرق والقتل - مثل «كتائب حلوان» - بشكل خاص لديها روابط وعلاقات مع التنظيمات الصهيونية الجديدة، خاصة أننى لم أسمع إخوانيًا من أعضاء الجماعة، أو من المحسوبين عليها والمشاركين بشكل يومى فى عمليات شغب وبلطجة فى شوارع أو ميادين مصر، يتحدث عن السلم، أو يدعو إليه، أو يبشر به، وهو ما تفعله الدولة الصهيونية فى فلسطين، بل على العكس تمامًا يرفع أعضاء وقيادات الإخوان أو من يحالفهم كل أنواع الشعارات والأدوات اللاسلمية التى تؤدى فى النهاية إلى صدام مسلح، والنتيجة هى مزيد من القتل والذبح والتفجيرات. لقد استغلت جماعة الإخوان احتفالات مصر بمناسبة مرور عام على ذكرى تطهير ميدانى رابعة والنهضة، وشكلت عصابات أو ميليشيات إرهابية أطلقت عليها اسم «كتائب الموت»، قامت بزرع الرعب والخوف من خلال زرع قنابلها فى كل مكان، لقتل رجال الشرطة والجيش.. والحقيقة أنه بالرغم من قذارة هذه العمليات التى تقتل أبناء هذا الشعب الطيب بشكل يومى، فإنها كشفت عن حقيقة مذهلة، هى أننا لا نتعامل مع تنظيم الإخوان، بل مع تنظيم «الصهاينة الجدد»، خاصة أن «الإخوان» تطبق نفس أسلوب منظمة «الهاجاناة» الصهيونية فى تصفية حساباتها مع خصومها.  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق