]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غزة تحت القصف الاسرائيلي وفوق الصمت العربي

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2014-08-20 ، الوقت: 21:35:25
  • تقييم المقالة:

ويقولون ويظنون ويعاتبون  

لا أعلم إن كانوا على جهل أم أصابهم مس أم أنهم صم بكم عمي.....  

يتجرأوون على الهزء بالقضية وعلى السخر ية مني ومن كلماتي ....  

نعم أعيد وأكرر هؤلاء هم الرجال الرجال الذين يواجهون الطائرات

الحربية   

ويعيشون في القبور ويولدون ليكونوا شهداء وفي غزة اليوم يتنفسون

حرية
 

يقاومون ويصمدون الصبية والولدان والشباب والشيب والنساء كلهم في

خندق واحد لا يعيرون التخاذل العربي انتباههم ولا ينتظرون الأمم

المتحدة لتثأر لهم ولتعطيهم حقهم وتنصفهم ..لقد قرروا زعزعت أمن

اسرائيل الدولة العزيزة والغالية ليس على الأميركيين فحسب وانّما

على العالم كله....لا عتب على نتنياهو عندما يزيل غزة من الخارطة

ويرسم لها مصير آخر وبعون الشياطين من الزعماء الأقارب والعقارب...
 

ولكن نعدكم بأن كل حبة تراب عربية سوف تكون غزة اقضووا ما أنتم

قاضوون انّما تقضون هذه الحياة الدنيا ومع ذلك سوف نبشركم بأمر

رهيب ألا انّ نصر الله قريب .وبفضل هؤلاء الأبطال الميامين الذين

يساعدون أهلنا في غزة والذين يكتبون وجعهم قصائد ويرتلون آلامهم

أناشيد..والذين يناضلون بالقلم وبالكلمة وبكل ما أوتووا من أسلحة مادية

 

ومعنوية خسئتم أشباه الرجال لقد ماتت فيكم عروبتكم وكل ما يمت

 

لكرامتكم بصلة وسحقا" للعالم الأخرق هل سيحرق الهواء والماء

 

ويحجب الشمس لأجل زرع دولة غاصبة وكيان سرطاني في خاصرة

 

الوطن العربي الكبير...قلوبنا تدعو لكم وبأضعف الايمان نتمنى أن نكون

 

معكم ولا بد أن يتحقق حلمنا الكبير باسترجاع فلسطين والقدس

 

العربية وكل شبر من بلادنا الينا ليحترقوا جميعا وتسلم غزة بانتصارها

 

ننتصر جميعا " نحن العرب هل مازلتم تقولون وتزيدون حذار من نار تحرق

 

الأرض وما عليها اذا لم تنصفوا أمتنا واذا لم يفيق العرب...تحية لأبناء غزة

الأبية وسلام للقدس وللمدائن العربية المسجونة في قصور الحكام

المأجورين ..

                                                            ....الكاتبة لطيفة خالد

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق