]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حملتك في حضني .....

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-08-20 ، الوقت: 18:52:15
  • تقييم المقالة:

عشت من عمرك سنين منذ كنت صبية

اضممتك الى صدري و حملتك بين يدي

اعطيتك ما يعطيه الاب لابنة والله انت عزيزة علي

ترعرت بيننا و كانك ملكة انت القاضية و انا المحكوم في

اسكنتك السماء شمس تشرق كل الصباح لافتح عيني

و في اليل كنت القمر تنير ظلام يبعد عني الاذية

ذاع صيتك بين الاجوار اصبحت فاتنة الجمال تعلمين ان  بدوني لا تسوى شيئا

زوجتك احس خلق الله امانة و حنية

بعدت علي لعنة الغرور افقدتك كل شيئا

الرجل ضاع اصبحت وحيدة تعيشين الموت و انت ما زلت حية

تتظاهرين امامي انك بريئة

تلبسين الخمار و في المنزل الذي عشت فيه لا تنزعينه تقولين انت محرم علي

لا تتلاعبين يا ابنتي انا الذي ربيتك لولايا لكنت نسيا منسيا

المنية تاتي لكل يوم ليلا او صبحة او عشية

اليوم تعيشين و تموتين غديا

لا يخلد اي مخلوق و يبقى على الارض حيا

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق