]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نهاية

بواسطة: عصام الربيع  |  بتاريخ: 2014-08-20 ، الوقت: 14:55:10
  • تقييم المقالة:
كان يخشى فراقِها يوماً وكان يفكر بعدها كيف سيكون ؟
على نَفَسِها كان يعيشُ وينام كطفل بصوتها الدافئ الحنون..
لم يكن يعتقد أن الفِراق سيأتي سريعاً وحياته لن تدوم
وأنهم أفترقوا وحتى ماتت لغة العيون تركها وهي في أمس الحاجة إليه ولكن
جلس في محكمة العشاق وقضي الأمر
وحُكِمَ بدموع الفِراق !

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق