]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انتعاش // قصة فصيرة جدا

بواسطة: الان صباح  |  بتاريخ: 2014-08-19 ، الوقت: 19:36:06
  • تقييم المقالة:

اتجه رجال الأمن ليلاً الى البناية ليقوموا بتفتيشها فطرقوا لعدة مرات باب أول شقة صادفوها ولكن دون مجيب فما كان منهم الا أن كسروا الباب ودخلوا .. ارتعدوا خوفاً حين فتح باب داخل الشقة المظلمة  لينبعث بخار كثيف تتوسطه هالة ضوء ويحمل معه صوت ضخم يسألهم بهدوء وبثقة مدهشة :(( ماذا تريدون؟!)) ..اعتذر الضابط على الفور  قائلا :(( عذرا على الازعاج .. حال طلوع النهار سيأتيك شخص من دائرتنا ليصلح باب شقتك .. سامحنا أرجوك!)).. وأمر الضابط  رجاله فانسحبوا من الشقة على الفور دون أن يفتشوها ! ..تنفس المواطن الصعداء وقال في نفسه :(( كم رائع أن يكون المرء نظيفاً .. يمكنني الآن  أن أجلس مسترخياً لأرتشف الشاي الساخن بعد هذا الحمام المنعش منتظراً عودة التيار الكهربائي! )).

 

  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق