]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يا قمري

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-08-19 ، الوقت: 11:34:05
  • تقييم المقالة:

لما  يا فجر تبتسم لتقتل القمر و تتركني وحيدا

هل غرت منها لانها الوحيدة التي اعشقها غيابها  يشعرني اني شريدا

تعلم يا فجر اني احب الليل لانه يسكنها و اكره النهار لاني اكون فيه عبيدا

اذوق العذاب و اتحمل شمسك الحارقة و اتعافى لما ارى قمري في ليلك من جديد

فهي دوائي لشقائي و اساي تزيل دائي وتنهي لحين الدموع و التناهيد

لاعيش في النهار العذاب و في الليل اقهره لاعيش سعيدا

الاغنياء منا يجلدونني كل يوم و يذيقوني العذاب مقابل رغيف خبز ميت حي في وطني شهيدا

سلبوا مني كرامتي و كبريائي و حتى ديني يريدونني ان اكون لحيدا

كل ليلة اشكو بثي و حزني و اساي الى قمر ارتاح لما تجيب

تقول لي لا تياس حبيبي الا ان نصر الله قريب

حق على ربي نصر المؤمنين ليجعل الكافرين لهم عبيدا

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق