]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جمهورية الأمر الواقع – عبد الرحمن يوسف

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-08-18 ، الوقت: 19:02:33
  • تقييم المقالة:

إنها جمهورية مصر العربية، حيث الأمر الواقع هو الدستور والقانون.

 

شئت أم أبيت ... نحن في جمهورية دستورية، وشئت أم أبيت نحن نعيش في ظل دستور يحتوي على باب للحريات رائع، جميل، مثالي، وشئت أم أبيت نحن في دولة تملك سائر الأجهزة والسلطات التي تملكها الدول المتقدمة، مؤسسات عريقة، بعضها يتجاوز عمره عدة قرون.

 

ولكن الحقيقة المرة أن الأمر الواقع هو من يحكم مصر !

 

الأمر الواقع يقول إن هناك آلافا قد قتلوا ظلما، ولا يوجد أي تحقيق جاد في أي واقعة من تلك الوقائع.

 

الأمر الواقع يقول إن هناك عشرات الآلاف قد ألقوا في السجون والمعتقلات دون أي إجراءات قانونية، وبعضهم في السجون دون أن توجه لهم تهم أصلا، وغالبيتهم في السجون دون أي احترام لظروف معيشتهم، وبمخالفة لكل لوائح السجون المصرية.

 

الأمر الواقع يقول إن هناك أخبارا بحالات اغتصاب حدثت، وأن الأمر ليس استثناء، بل هو أمر شبه ممنهج، ولا أحد يهتم، ولا دولة تتحرك.

 

الأمر الواقع يقول إن العملية السياسية كلها ليست أكثر من تزوير، وأن الأمة كلها تعيش اليوم تحت تهديد السلاح.

 

الأمر الواقع يقول إن هناك آلاف الممنوعين من السفر دون أي إجراء قانوني (طبقا للدستور العظيم).

 

الأمر الواقع في مصر يقول إن الدستور كله من أول حرف إلى آخر حرف ليس أكثر من خرقة بالية لا قيمة لها، لا تحترم السلطة فيه إلا ما تريده، ولا تطبق فيه إلا ما يجعلها سيفا على رقاب الناس، أما سائر ضمانات حقوق الناس فالسلطة تطبق عليه دستورا آخر، إنه دستور الأمر الواقع، والأمر الواقع يقول إن السلطة قد رفعت السلاح وضربت "في المليان" ضد كل من لا يعجبه سلوك السلطة واستبدادها.

 

من هذا المنطلق يقف رئيس الأمر الواقع ليطالب الناس بالتبرع، وإذا لم يتبرع الناس فإنه يسلط جباته على الناس، فتارة يجمعون ضرائب، وتارة محاضر سرقة تيار كهربائي، وأحيانا رفع أسعار الخدمات (برغم أنها خدمات سيئة، بل منحطة)، وفي أحايين أخرى مخالفات، دمغات، كسوة شتاء، كسوة صيف ...الخ

 

إنها جمهورية الأمر الواقع، ومن لا يعجبه ذلك فهو مثالي "ابن مثالية"، نحنوح من نحانيح الثورة، سنسلط عليه أسفل خلق الله من المذيعين والمذيعات، ومن الصحفيين والصحفيات، سنلفق له قضايا آداب، ومخدرات، سنسلط عليه سائر أجهزة الدولة، والمخبرين، سنتهمه بأنه عميل، وخائن، ومنحرف جنسيا، وسنضربه في ذمته المالية، وإذا اقتضى الأمر سوف نهدده بقتل أبنائه...!

 

من لا يحترم جمهورية الأمر الواقع سنحول حياته إلى جحيم !

 

يقف رئيس جمهورية الأمر الواقع ويقول : (حاتدفع يعني حاتدفع) !

 

يقول أيضا (تلات سنين كتير ... سنة واحدة) !

 

إنه يقرر، والصحف تنشر مديحها في القرارات، ولا أحد يعترض.

 

هل تستطيع أن تعترض على رئيس جمهورية الأمر الواقع؟

 

لا ... لا تستطيع أن تعترض لوحدك، لا بد أن يكون الاعتراض جماعيا، لكي يتغير الأمر الواقع، ولكي يوضع كل من استقوى بالسلاح، وخلق أمرا واقعا مخالفا للدستور والقانون، في مكانه الطبيعي، ومكانه الطبيعي معروف، إنه مكان يحدده الدستور والقانون، حيث لا يملك أن يقتلك أو يعتقلك أو يغتصبك أو يمنعك من السفر أو يفرض عليك ضرائب وجبايات.

 

يا أهل الحكم ... يا من تستقوون علينا بالأمر الواقع، سنغير هذا الواقع، وسنفرض عليكم ما تستحقون بقوة الدستور والقانون.

 

وإذا كنتم قد أخذتم عاما من أعمارنا أطلقتم فيه ملايين الطلقات، وأسقطتم فيه آلاف الشهداء، وآلاف الجرحى، وسجنتم عشرات الآلاف من المعتقلين، فتأكدوا أن يوم الحساب أقرب مما تتخيلون.

 

واصلوا استمتاعكم بالأمر الواقع، وسنواصل سعينا وجهادنا لتغييره.

 

عاشت مصر للمصريين وبالمصريين ...

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق