]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنا و قلبي

بواسطة: شراك  |  بتاريخ: 2014-08-18 ، الوقت: 15:20:54
  • تقييم المقالة:

 

أيا قلب تراك باكيا فماذا تصنع

فلا الذي مضى في يوم سيرجع

ولا البكاء يحيي الميت أو ينفع

فيا قلب مهبولتك ماتت فاسمع

فمن به نبض الحيا بحالك يشفع

أما مهبولتك فقد تناستك فلا تدمع

لا يغرنك حبها وصداقتها فتخدع

وتعرف أنها أفعى في بعدها تلسع

فيا قلب لا العين ترضى و لا المسمع

فيمن سواها الله وفي حسنها أبدع

عذرا صاحبي ألم تعرف أنني الرضيع

و هي الأم التي دونها لا ولن أرضع

فيا... أتدري أنها الشمس التي تسطع

و أنها القمر الذي لي لا ولن يخشع

أتدري أنها مربيتي وأني عليها أهرع

وأنها سجانتي مهما عملت بي أقنع

و هي لي الدنيا لولا مخافة الآخرة أفضع

لكانت الرب الثاني التي إليها أركع

أتعرف أنها تسأل وعن حاليا تسمع

فهي الحنينة التي لا تنسى و لا تقطع

و هي المهبولة التي بحبها أستودع

وهي الناس كلهم بها فقط أرضى وأشبع

.....أيا قلب توقف أراك باكيا فلا تدمع

كان الله في عونك وكان الفرج أسرع


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق