]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عربي الكادح

بواسطة: Shraideh Al-shraideh  |  بتاريخ: 2014-08-18 ، الوقت: 11:40:58
  • تقييم المقالة:

بعد عناء يوم عمل شاق يستيقظ عربي الكادح من نومه.. من على اريكته العربيه ذات الالوان الباليه .. لتنتقل عينيه الى اللوحة الفنيه الاخرى ليوناردية التشققات هي اسقف غرفته.. بمزيد من التململ يهرش عربي الكادح لحيته بيده الكريمه .. يهمهم في صدره ان سئم ذات الروتين وذات الفراغ .. بصوتً اجش يفرك عربي الكادح عينيه الجميلتين .. بجسدً نحيل ممتلئ الصدر عناء التعب لا الشغب يحاول النهوض .. ثوانً معدوده هي الا ان يقف عربي الكادح وقفة عز ويستدير .. يهم بالخروج من الغرفة الى المغسله.. ينظر عربي الى وجهه في المراه ويدرك ان وجهه ليس باهتٌ تمامً كما يبدو.. ولكن؟! هي المراةُ تعكس سوء تنضيفها ..يفتح عربي صنبور الماء واخذ يغتسل وجهه الجميل برشفاتً تعيد له نضارة الوجه البائس عناء العمل لا الملل .. صوت اجش فض يذكر عربي بكرش رب العمل وتعاليمه .. يفزع عربي ويتناول احدى شفرات الحلاقه ذات النوع الرديئ ..يضع الصابون على لحيته وويبدأ باحتلاقها .. دعونا نترك عربي وحيداً الى ان يخرج واضعا المنشفه على كتفيه بلزقة جرح يضمد جراح خديه ..يفتح عربي خزانته ثم يخير من بين القصمان اثنين ومن بين رقع البناطيل واحده .. عربي بعد ان نسق شيئ من ملابسه جاهز الان لمعاناته المعتاده..

 

مشهد انتظار المركبه : عربي يقف على ناصية الشارع يتخبط بين المسافرين تتقدم نحوهم المركبات مسرعةً واحده تلو الاخرى الا ان يجد له مقعد لأثنين فيه لواحد ثالثهم سمين .. يصعد عربي وينزل بعد ان خاضت معدته مخاض الولاده عناء الطرق لا عناء الطلق يمثل عربي مشاهده المعتاده الى ان يصل بيته في منتصف الليل منهمكا من العمل ..عربي البائس يقرر ان يكتب فيتناول ورقة بيضاء ويبدأ :

انا عربي يوم كنت صغيرا كان لدي حلم كنت اود لو اصبح ممثل لأعبر و شائت الاقدار ان امثل الادوار البائس منها انا لست راضً عما اتقاضاه ولكن انا مؤمن به انقل العديد من ما يعانيه بنو قومي فأنا لا اقود الالمانيه ولا ارتدي التركيه ولا اتعطر بالفرنسيه انا اكثر وطنيه من القيم القصوى لفساد حساباتهم وصوتي اعلى من صخب حفلاتهم .. انا عربي لست مسؤول لدي حقٌ  ولهم الباطل هم قلقين وانا احلم ...   

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق