]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

غزَّة المصير المصرى بين الأزمة والحل

بواسطة: أشرف محمد اسماعيل المحامى بالنقض  |  بتاريخ: 2014-08-16 ، الوقت: 23:56:02
  • تقييم المقالة:

تعالوا لنتناقش حول الأزمة الغزاوية سياسياً وفى السياسة لاعواطف .. وبعيداً عن المشاعر وأحكام القلوب من منطق التخوين والعمالة وغير تلك الكلمات التافهة التى لاتعالج لُب القضية الفلسطينية عامة أو الغزاوية خاصة .. تعالوا لننظرعلى كل الأصعدة وليس على صعيد واحد .. فلو نظرنا على صعيدٍ واحد من دون باقيها لربطنا بين هذا الصعيد ومصلحته.. ولو اكتفينا بتلك المصلحة خالصة من المصالح الأخرى للأصعدة الأخرى كانت مفردات الخيانة والعمالة والإرهاب هى محل الإستعمال والهدف فى ذاتها ومن دون إعتبار للمصالح سند الأعمال والتصرفات السياسية بل وحتى الإرهابية ذاتها..

فمثلاً لو رأينا تأثر مصر بأحداث غزة بينما نرى هناك آلاف على منفذ رفح يستغيثون بالمصريين بينما البعض منهم يحاول الفكاك من الحصار ولو عبر أنفاق ليضع يده ولو فى يد الشيطان بالداخل المصرى وقد رأى فيه أملاً لحل أزمته التى هى بالنسبة له حياته وحياة ذويه بل مصيره ومصيرهُم لرأيناهً يهدد الأمن المصرى وقد صار إرهابياً فى نظر المصريين .. لو رأينا مصلحة مصر فى مقاومة النفاذ الى أراضيها للمحافظة على أمنها سنراها تتحقق بالإمعان فى غلق المنافذ أمام الغزاويين فإن هربوا هم تحت شدة القصف الإسرائيلى من مصلحة مصر الوقوف أمام الزحف ولو أوقفت على حدودها آلاف المجنزرات العسكرية ولو ذُبِحوا هم داخل أراضى القطاع .. لذا ولتحقيق تلك المصالح مصر معنية بإتخاذ مواقف التهدئة للأزمة من دون الإجراءات المانعة لها منعاً مطلقاً بدور مباشر لهالما لذلك الدور المباشر من عظيم تداعيات قد تُفضى للمواجهات..

تعالوا لنقرأ مصلحة دولة الكيان الصهيونى فى الأزمة .. دولة تل أبيب من مصلحتها الخلاص من كابوس الغزاويين المُزعج وبأى ثمن ولو من خلال تهجير سكان القطاع الى سيناء كوطن بديل لعشرات السنوات القادمات .. هذا إن حدث وتحت شدة القصف لغزة واعمال آلة التقتيل البشعة سوف لايكون أمام أهل غزة سوى الفرارغرباً نحو رفح وهنا سيحكمهم قانون اللاجئين لترعاهم مفوضية اللاجئين بالأمم المتحدة من بعد ومن ثم يبات الأمر واقعاً على المصريين فلاهم يستطيعون مواجهته واقعياً بضرب هؤلاء الفارين والا سيُعتبرون مرتكبون لجريمتين جريمة ابادة بشرية أو جريمة أخلاقية فى حق لاجئين عرب لايمكن لقيادة مصرية تقدم عليها فتصطدم بالرأى العام لديها وبالشارع العربى المتعاطف مع القضية الفلسطينية من جانب آخر..

لذا ستمتثل مصر لهؤلاء الللاجئين إن حدث لتكون اسرائيل قد حققت مقاصدها بإفراغ غزة من سكانها .. لكن السؤال .. كيف ستحصل اسرائيل على مبتغاها هذا بينما سيصمت المصريون ؟!

لإحداثِ هذا ستعمد اسرائيل وقد عمدت بالفعل وبفضل جهل الإعلام لدينا كما وجهل الشعب سياسياً بإنتشار الشائعة فيه كما البرق للترويج بعمليات عسكرية بالعمق المصرى واستدعاء اتهام حماس كقيادة لغزة بها ولامانع من الإستعانة فعلاً ببعض رجالات حماس استخباراتياً بعمل غسيل مخٍ لهم بأن مصر هى من تحاصرهم وتمعن فى اذلالهم بغلق معابرها وهدم معظم الانفاق لديها كما وبالتقاعس عن نجدتهم واقعياً وسياسياً ليصيرون هؤلاء من بعد ارهابيين متطرفين تثبت التحقيقات معهم إن تم القبض عليهم ضلوع حماس فيها ولامانع أن تساعد المخابرات الإسرائيلية المخابرات المصرية فى اعطائها المعلومات عنهم لسرعة القبض عليهم وحصاد إعترافاتهم لتشير الأصابع بالإتهام وبسرعة البرق لحماس المقاومة فتسقط حماس لدى الرأى العام المصرى وتفقد تعاطفه معها ومن ثم يسقط التعاطف المصرى مع القضية الفلسطينية بل ومع بشاعة مايحدث بغزة كونها أزمة بين اليهود والخونة أو العملاء من الفلسطينيين أنفسهم .. ومن ثم ستنجح اسرائيل فى تهجير المليونى غزاوى جهاراً وأمام أعين المصريين وبرضاءاتهم ومن دون أى اعتراضات وذلك مكمن الذكاء العبرى وعظيم مصلحته..

تعالواعلى الصعيد الآخر لنرى مصلحة الغزاويين وادارتهم حماس .. بالطبع مصلحة الفلسطينيين عموماً بموجب التصالح الأخير بينهما حماس هنيَّة مع فتح ابومازن  فإن من مصلحة حماس كإدارة لازالت هى أمر واقع فى غزة تلق قبول فتح الآن بالتعاطف من دون خصومة وقد أزالها التفاهم بينهما والتصالح .. تلك المصلحة تتبدى فى الرغبة فى ضرورة الخلاص من الأزمة الغزاوية ووضع حل للقضية الفلسطينية مع دولة الإحتلال تلك الأزمة العالقة منذ عقودٍ طويلة لم تستطع إزاحتها وانهائها عشرات السنين من المقاومة أو حتى من مفاوضات السلام بدءاً من أوسلو وحتى الآن .. ماذا يفعل الفلسطينيون عامة وحماس خاصة تحقيقاً لمصلحتهم ؟!

فى نظرى أن الفلسطينيين عامةً وغزة خاصة قد باتوا يهوون حتى الإنتحار للخلاص من أعظم أزمة إنسانية قد عرفتها الإنسانية كلها .. إذ لم تزل فلسطين هى الدولة الوحيدة كما وشعبها هو الشعب الوحيد  الذى لايزالُ يرزحُ تحت الإحتلال .. لم يعد فى العالم احتلال سوى فى فلسطين بفعل دولة الكيان الغاصب .. قدَّموا هنالك أعظم آيات الفداء وبكافة فصائل المقاومة لكنها غير كافية لإزاحة الإحتلال .. لم يجدوا من الأشقاء العرب غير المساعدات السياسية من بعد عظيم الدفاع العسكرى فى يونيو حزيران67 واكتوبر تشرين 73 ومن بعدها وتحت مبرر السلام ومن بعد انصهار تداعيات مؤتمر بغداد وانجرارالفلسطينيين تحت وَهم  نتائج السلام القادمة متى باتت خيار استراتيجى لهم أنهم سيحصدون على دولتهم مستقلة محررة .. هنا تبنَّى الراحل عرفات خيارالسلام كخيار استراتيجى لكنه دفع ثمنه حياته ودفعت المقاومة من ورائه ثمن وقف عملياتها بينما استمر الإحتلال فى ممارسة أعظم أدواته فى الحصار الخانق ليتزايد الجوع هنالك والفقر والإستعباد والسجن للشباب الفلسطينى فى سجون الإحتلال بينما الأشقاء العرب يتدخلون وحتى الربيع العربى فقط بإسداء النصح بضرورة وجدوى الجلوس على مائدة المفاوضات لكل المقاومة الفلسطينة وقد صارتا منقسمتين على ذاتها بين ادراتين إحداها فى غزة والأخرى فى رام الله.. وهذا ماحصدته فلسطين من دعوات التفاوض والتكتل نحو السياسة والتفاوض كتلة واحدة من دون الإبقاء على فصيلٍ مقاومٍ فاعل .. نعم لم تسفر المفاوضات عن ثمة شىء سوى تحقيق مصالح دولة الإحتلال وحتى تغيَّر الواقع السياسى فى المنطقة أفضل ألف مرة لصالحها عن ذى قبل..

السؤال..  ماذا هو خيار الفلسلطينيين عامة والغزاويين خاصة بإدارتهم حماس وبعد أن رؤوا بارقة أمل فى نظام من بعد نجاح الربيع العربى وقد ظنوا أنه سينجح فى مساعدتهم بمرجعيته التنظيمية معهم وهم الإخوان المسلمين .. صحيح نجحت بضعة شهور فى تخفيف وطأة العزلة لديهم والحصار على يد قيادة مصر المتناغمة تنظيمياً آنذاك معهم وبرغم عظيم تداعيات هذا على الأمن القومى المصرى اذ ترتب على فتح الزوايا الأمنية الحدودية أن إستغلت اسرائيل المشهد فى تمريرالإرهابيين والسلاح بكثرة الى العمق المصرى لتحصد من بعدها ومن بعد نجاحاتها بأفعال الإرهابيين من هؤلاء أعظم نتائج منها استشاطة غضب المصريين على الفلسطينييين عامة والغزاويين خاصة وادارة حماس تحديداً وقد باتت لدى المصريين من بعد ليست كفصيل مقاوم بل كإرهابيين يريدون ضرب الأمن المصرى فى عمقه لتتزايد الشائعات لصالح اسرائيل أن حماس والفلسطينيين من ورائهم هم أشد خطراً على المصريين ومصر من اليهود ودولة الإحتلال نفسها .. ساعتها وقد حدث بالفعل ماتمنت دولة الكيان أن بات المصريين يتفرجون على أحداث غزة وبرغم شدة آلة التقتيل فيها وبقصد التهجير الى سيناء الوطن البديل.. وكأنهم ينتظرون فى سعادة قدوم الاشقاء الفلسطينيين الى العمق السيناوى راضين مرضيين وبرغم عظيم خطورة هذا على الأمن القومى المصرى والسيادة المصرية تحديداً لتكون اسرائيل هى الكاسبة بإنجاح مخططها اليوم بتهجير أهل غزة وتفريغها الى حيثُ سيناء الوطن البديل هو ذات الهدف اللذى طمعت فيه اسرائيل من قبل فى ظل القيادة المصرية الإخوانية من بعد نجاح الربيع العربى مباشرةً فى مصر لكنها لم تنجح بفعل مقاومة المخابرات المصرية والجيش المصرى عامةً له..

هنا كانت مصر معنية بالتدخل فى المشهد الراهن الغزاوى بغية تفويت الفرصة على اسرائيل كى تحقق أهدافها الخبيثة تلك .. فكانت الدعوة لوقف اطلاق النار  والدعوة لمفاوضات بين الجانبين على نحو المبادرة المصرية الأخيرة ..

هنا نتساءل إنصافاً سؤالاً ضرورياً : هل من مصلحة حماس والغزاويين قبول المبادرة المصرية ؟..

الإجابة وحتى لانظلم الجانب الفلسطينى الغزاوى بل حماس تحديداً كإدارة للملف الغزاوى وبرضاء فتح أبو مازن أن مصلحة هؤلاء استمرار المقاومة لكونهم قد صار لديهم خبرة من المراوغات الاسرائيلية والتى دائماً ماتكسب أرباحاً سياسية من وراء المفاوضات بينما المقاومة ترهقها كون صواريخ القسام هى أعظم تهديد لعمق الشعب الصهيونى الضاغط بفعل ذلك على ادارة دولته ليستغيث من بعد نتنياهو بالضرورة بالتنازل عن عظيم الإستحقاقات الغاصبة ومهما كانت فواتير تلك المقاومة من قتل أو إبادة حتى للشعب الفلسطينى عامةً وغزة تحديداً .. لاتوجد دولة محتلة ولاشعب تحت ربقة الإحتلال يوقف أعمال مقاومته لحظة واحدة حتى زوال الإحتلال هكذا بات يرى الفلسلطينيون الأمر ومن بعد الخبرات العظيمة مع المفاوضات العقيمة وعلى مدى عقودٍ عديدة..

إذاً لقد يأس الفلسطينيون من أمر المفاوضات ودعوة العرب أو المصريين خاصةً إليها .. لذا كان فى نظرى قرار استمرار المقاومة لديهم هو قرارٌ مصيرى وهو قرار المنتحر اليائس من الحياة بمنطق إما الحياة بشرف وآدميَّة أو الموت والفناء .. لذا كان خيار المقاومة بالنسبة لحماس فتح هو قرار الحياة.. لامانع لديهم أن تمارس فتح مفاوضات كما كان يفعل عرفات من قبل من رام الله.. لكن من دون ايقاف آلة المقاومة للحركات المسلحة الفلسطينية .. لكن السؤال الأعظم وبرغم قبولنا جزئياً لهذا المنطق .. أوليس لهذا المنطق من ثمة أضرار على الأشقاء المصريين بتداعيات استمرار الأزمة وتداعيات استمرارالقصف بوحشية من احتمالية بل وجوبية حدوث التهجير القسرى نحو الحدود المصرية ومن ثم سيناء كوطن بديل وهو من أشد بل ومن عظائم مخاوف المصريين أن يحدث ؟..

اقولها وبصراحة فى نظرى أن بات الفلسطينيون لايأبهون الى هكذا تداعيات حتى بإحتمالية حدوثها .. كونهم فى نظرى قد اختاروا طريق فرض الحل على كل أطراف المشهد حتى المصريين أنفسهم .. أولاً سيمارسون تهديد العمق الشعبى الإسرائيلى بصواريخهم التى سيمطرونها عليهم مما سيضغطون بها على ادارة نتنياهو هناك بإعلانه من بعد بعظيم التنازلات بالضرورة وسوف لايكون أمامه من حل سوى قبول هكذا تنازلات متى زادت المقاومة وضرب الصواريخ التى أعتقد أنهم حصدوها من الدولة الصفوية أو من  المناخ العربى إبَّان مرحلية الربيع العربى فى بلدانه وصعود  تنظيم الإخوان وهو الرحم الحمساوى لسدة الحكام فى العديد من البلدان العربية وقد ساعدهم من قبل.. هنا ستتحقق فى نظرهم مصلحتهم تلك من المقاومة على الصعيد اليهودى الصهيونى..

أما عن الجانب المصرى فكان من الضرورة لديهم جر أرجل المصريين لمعالجة الأزمة كطرف فاعل قادر على استخدام أدواته وهو الطرف اللذى تربطه مع دولة الإحتلال مصالح سياسية واتفاقية سلام بالأسٍاس واللذى يمكنه ومن خلال التهديد له بقطع العلاقات أو الخطوات المبتدأة بطرد السفير أو حتى استدعائه للتشاورالأمر الذى يرونه لم يحدث حتى الآن .. هو باستمرار المقاومة سيُحدث لخوف المصريين أن يأخذوا خيار التدخل مجبرين سواءاً سياسياً بكروتها الضاغطة اللاعبة أو حتى بالتدخل المباشر بالدعم اللوجيستى لأعمال المواجهة ومهما كانت التداعيات .. لكونها مهما تعاظمت هى اختيار أكل الميتة للمضطر هرباً من تحقق أهداف اسرائيل من وراء التهجير القسرى الى سيناء كوطن بديل للفلسطسنيين ومن ثم سيكون خيار التدخل المصرى فى أعظم صوره هو الخيار الأقل مخاطر من خيار الترك للمشهد وبتداعياته الأخطر..

فى نظرى أن خيار استمرار الغزاويين للمقاومة من دون ايقاف لضرب الصواريخ على العمق الاسرائيلى ومهما بلغت تداعياته على الغزاويين أنفسهم هو اللذى سيقصم ظهر الإسرائيليين .. هكذا قرأ الفلسطينيون المشهد فإتخذوا قرارهم ليثبتوا للمصريين أن خيار تدخلهم بالمشهد ليس خيار نزهة بل خيار المضطر أرادوها أولم يريدونها .. كان قرارهم هذا هو قرار المنتحر كمن يرى إخوته يتفرَّجون على ضرب أعدائه له وأهل بيته وبقسوة فلايتدخلون لإنقاذه .. هنا كان أمره لازماً لأولاده أن يُهرولون الى حيث بيوت إخوته ليستجدون بها ويحتمون.. ساعتها سيكونون إخوته مجبرين لامحالة بالتدخل لرفع الضرب عنه والعدوان بل وانهاء أزمته مع اعدائه..

إذاًهو خيار المصالح وحساب التداعيات المقترنة بها .. لقد بات الفلسطينيون يفهمون مصلحتهم جيداً ولن يخضعون لمصالح الأشقاء العرب أنفسهم من بعد ماحصدوا من عظيم خسائر من إفراغ المقاومة من محتواها على عتبات السياسة بدعوة الأشقاء أنفسهم وقد خذلوهم كما يعتقدون .. الآن عرفنا المصلحة لدولة الإحتلال .. أوليس من مصلحتنا كمصريين أن نقرأ عظيم مصالحنا خاصة ومهما باتت معقَّدة .. أم نكتفى بالفرجة على المشهد الغزاوى لنكتفى بتحقيق مقاصد دولة الإحتلال من وراء مخطط اسكاتنا بالتلحين كل دقيقة على خيانة حماس والفلسطينيين للعروبة ومصر ومن دون قراءة عاقلة بحتة من دون عواطف لنقرأ المصالح لكافة الأطراف فالعقل يقرر أن لامصلحة ستتحقق لك منفرداً من دون تحقق هوامش من مصالح الآخرين .. فإرتباط المصالح يقتضى ارتباط القراءة لعموم المشهد وليست القراءة الذاتية للمصالح الذاتية منفردة..

لوحدث هذا لوازنَّا بين مصالح حماس فتح الفلسطينية .. ومصلحتنا كمصريين ولا أقول مصلحة دولة الإحتلال فلسنا معنيين بتحقيق ولو هامش قليل لمصلحتها وإلَّا بتنا حقيقةً خونة للقضية الفلسطينية المحورية عموماً والمصرية الوطنية خاصةً .. هنا لابد من تضافر مصلحة مصر مع مصلحة الغزاويين ولابد من التعامل والتعاون السياسى ولن أقول العسكرى حتى لايتهمنا البعض من ذوى الرؤى القاصرة بأننا دعاة حرب لمصر مع دولة الإحتيال وقد آثروا الإرتكان لراحة البال من دون ثمة همومٍ قومية أو عروبية هى مصيرية بالأساس..

لكنى أرى أن مصر تملك من عظيم الكروت وبموجب اتفاقية السلام مع الصهاينة مايمكنها بها ممارسة الضغط على اليهود قصد تحقيق انفراجة فى الأزمة ليس هذا فقط بل وتحقيق مايلمس به الفلسطينيون أن هناك انفراجة قادمة وليس مجرد وعود لطالما يأسُوا من قبل من جدواها..

تلك كانت قراءة محايدة بحتة لمصالح أطراف الأزمة الغزاوية الفلسطينية كى نتوقف عن سذاجة التوصيف بالخيانة الفلسطينية والتى تحمل فى طياتها من دون أن ندرى أعظم آيات الإستعجال لنفاذ مخطط الترانسفير بالتهجير القسرى للغزاويين الى سيناء كوطن بديل وذلك هو المقصد الصهيونى الأعظم من وراء استمرارالأزمة .. وهو فى ذاته أعظم مخططات اسرائيل قبالتنا نحن المصريين .. فهل سنكتفى بالصمت الخائن ومن دون فهم لأبعاد الأزمة  مع المشهد الراهن .. أم سنواصل كذلك التخوين للفلسطينيين وبرغم جودة قراءتنا تلك لمصلحتهم كذلك؟!

هذا ماستُنبىءُ عنهُ بلا شك الأيامُ القليلةُ القادمة  !!!! ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق