]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حتى المناسبات العائلية لا تجمع بينهم

بواسطة: جمال ابراهيم المصري  |  بتاريخ: 2014-08-16 ، الوقت: 10:17:27
  • تقييم المقالة:

 

حتى المناسبات العائلية لا تجمع بينهم

 

    عندما إنصبّ الاهتمام العام عند الغالبية العظمى من الناس نحو ( الهم المادي ) والذي لا  إرادياً بات يسيطر على تصرفاتهم ، وبات همّاً فعلياً وبصدارة الأولويّات .. اخذت تتلاشى تدريجياً العلاقات والقيم الاجتماعيّـة بين الأقارب ، بل وبين الأصول أنفسهم حتى بداخل الأسرة الواحدة الصغيرة  .

      إذاً هذا هو الباب الرئيسي .. ويتفرّع منه أي من الهم المادي بعد المسافات ومشقة المواصلات ، وهو من المؤثرات السلبيـّة الرئيسيـّة للقطيعة والجفاء ، ويحصل كثيراً أن أب واخ لهم ابنة وأخت متزوجة وتقيــم فــي محافظة أو مدينة أخرى .. فأصبحت هذه المسافة سبباً وجيهاً ورخصة شرعيـّة لعـدم زيارتها فــي المناســبات الهامّة التي تستدعي ذلك ، وأصبح يكتفى بمكالمة هاتفية في أحسن الظروف .

       ومن باب آخر يأتي النفاق الاجتماعي .. فنجد تأثر علاقة الرجال الأقارب سلباً فيما بينهم أكانوا إخوة أو أبناء عمومة أو عدايل .. الخ تأثروا بفعل زوجاتهم اللاتي من إحدى ما يطغى عليهن من صفات هـي الغيـرة ، فنجد الغيرة والمناكفات بين السلفات كثيرة ، فكل واحدة منهن تريد الظهور أمام الأخريات بأنها بغاية السعادة بحياتها الزوجية ومرتاحة مادياً وأنها وزوجها وأبنائها بأفضل حال ، وحتى أنك تجـد هـذا أيضاً بين الاخـوات المتزوجات ، وعلى ضوء ذلك تصبح اللقاءات الاجتماعية الأسريـّة القليلة .. لقاءات ذات طابع رسمي بحـت ، بدون انسجام ولا مشاعر صافية صادقة من الودّ والحب .. والجميع بانتظار انتهاء هذه الزيارة الثقيلة القصيرة بفارغ الصبر للخلاص من هذه الجلسة النكـدة .

       وبشكل تلقائي ابتعد الصغار الأقارب عن بعضهم البعض ، وأصبحت هذه اللقاءات تعدّي وتحرّش ومناكفة وأحياناً كثيرة ضرب متبادل ، لا انسجام ولا لعب ولا استلطاف  .. مما يؤدي إلى استغلال الأمهات الأقارب لهذا الوضع لانهاء الزيارة والمغادرة بحجّة أن الأطفال يبكون ويشتكون من بعض وأن الوضع ( دوشة ) .

       ومن الأبواب الأخرى هــو تخيير الأبناء من قبـل الـوالدين عند التفكير بعمل زيـارة لأحـد الأقارب ، فعندما يخيرونهم هل نزور بيت عمكم الليلة أم خالتكم أم بيت فلان .. فإن وافق هذا الابن رفضت الابنة ذلك .. وهكذا لا اتفاق يكتمل لتئـول النتيجة لالغـاء المشـوار كامـلاً والبـقاء في المنـزل ، وتمـر الأيـّام والشهـور والسنيـن على هــذا الحــال .

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق