]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نبذة عن اليزيديون

بواسطة: جمال ابراهيم المصري  |  بتاريخ: 2014-08-16 ، الوقت: 10:15:24
  • تقييم المقالة:
نبـذة عن اليـزيديّـون

       يتردّد كثيراً في الفترة الأخيرة إسم اليزيديون أو الأيزيديون  ، جرّاء ما يتعرضون لـه في العراق مــن اعتداءات وتهجير على أيدي ما يسمى بالدولة الاسلامية في العراق والشام داعش ، وطائفة اليزيدية اتخذت من العراق موطنا لهم في الموصل وجبل سنجار وأغلبيتهم ينتمون للشعب الكردي ويصل تعدادهم إلى 500 ألف ، وأيضاً يتواجدون في سوريا وتركيا وأرمينيا وجورجيا .. وهناك اعتقاد بأنهم ينتسبون إلى ( يزيــد بن معاوية ) إلا أن المؤرخين يرجعون انتسابهم إلى يزيد الفارسية ، ورغم انهم مسلمون ويعبدون الله  إلا إنهم يعبدون الشيطان خشية منه واتقاء لغضبه ، وبرغم كونهم مسلمــين أساساً إلا أنــه يطلَق عليهم اسـم عبــدة الشيطان ،فهو بالنسبة لهم ملاك أو إله يحكم العالم ويدعون إسمه (طاووس) أو ( عزازيل ) ويسبغون عليه مظاهر التقديس لأنه )وبحسب زعمهم (الموحـّد الأوّل الذي لم ينس وصيّة الرب بعدم السجود لغيره في حين نسيها الملائكة فسجدوا لآدم ، وإن أمر السجود لآدم كان مجرد اختبار، وقد نجح إبليس في هذا الاختبار .. فهو بذلك أول الموحدين ، وقد كافأه الله على ذلك بأن جعله طاووس الملائكة ورئيسا عليهم
     وينظر اليزيدون إلى إبليس باعتباره ( القدّيـس القوي ) الذي تصـدّى للإلـه وتجـرّأ على رفـض أوامــره ، ويمجـّدون بطولته في العصيان والتمـرّد ، ويعتقدون أن إبليس لم يطـرد من الجنـة بل إنه نزل من أجل رعاية الطائفــة اليزيديـّة على وجــه الأرض ، ولهمكتابان مقدسان : الجلـوة لعـدي بن مسافــر .. ومصحـف رش أو المصحف الأســود .
    وإياك أن تشتم الشيطان أو تستعيذ منه أمام الغرباء .. وإياك أن تبصق على الارض بحضور اناس لاتعرفهم جيدا ، فربما كان أحدهم من اليزيديين  قد تسمع هذا التحذير لدى زيارتك لشمال سوريا للمرة الأولى وخصوصا لدى زيارتك لمنطقة الجزيرة ( وهي منطقة مابين النهرين ) فأتباع الطائفة اليزيديّة يقطنون فــي بعض قراهــا ومدنها .. وعندما تسأل عن السبب يقال لك فورا ودون تردد :  إنهم يعبدون الشيطان.
     والدخول فى العقيدة اليزيدية يتم بنطق شهادة ( أشهد واحد الله ، سلطان يزيد حبيب الله ) ، أما الصلاة فقد اقتصروها على ليلة منتصف شعبان ، ويزعمون أنها تعوضهم عن صلاة سنة كاملة ، وصيامهم ثلاثة أيام من كل سنة في شهر ديسمبر وهي تصادف عيد ميلاد يزيد بن معاوية ، كما يعتقدون أن القيامة والحشر سيكــون بين يدى الشيخ عدى فى قرية باطط في جبل سنجار، حيث توضـع الموازين بين يديه لحساب الناس ، وسـوف يأخذ جماعته ويدخلهم الجنة ، ويعتبر عدي بن مسافر (1163م  ) الشخصية الأهم لدى اليزيديين فهم يحجون إلى قبره سنوياً في مغارةٍ تقع في جبل لالشفي منطقة الشيخان في العراق ، وعدى هــذا هـو أحـد أبناء البـيت الأموى الذى يرى احقيتهم فى الخلافة ، وكان في مقدمة الهاربين من السلطة العباسية  وتوفي وعمره تسعون سنة ودفــن في لالش
    غير أن عقيدتهم اتخذت منحى أكثر تطرفاً بظهور شمس الدين أبو محمد المعروف بالشيخ حسن والمولود سنة 1154م وعلى يديه انحرفت الطائفة اليزيدية من حب عدي بن مسافر إلى تقديسه والشيطان معاً ، وتوفي سنة 1246م بعد أن ألف كتاب الجلوة لأصحاب الخلـوة وكتاب محــك الإيمان وكتاب هدايــة الأصحـاب ، وقــد جعلهم هذا المزيج الغريب من العقائد والممارسات عرضة للاضطهاد على مدى العصور مما دفعهم للعيش في جبــال الموصل


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق