]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حُريتي

بواسطة: Yazan Al Shakohi  |  بتاريخ: 2014-08-15 ، الوقت: 19:21:15
  • تقييم المقالة:

ما حنيت هذا الرأس الا لأرتاح من الضجيج البشري , الذي ينخر تلافيف هدوئي ..
اريد ان أشعر بالسكينة بفتح السين ..
و ان أُحب عُتمةَ هذا الليل بضم العين ..
و رغم أنه يخرج من ساحة الوغى لساحةٍ أُخرى ..
مازال هذا القلب الشريد الجريح ..
قادراً على حمل عبء وحدته ..
و تحمل طعنات الساعات و الدقائق و الثواني ..
التي تصيبه أشواقاً و أشواق ..
وابلٌ من الألم المبتذل  , المقدس , يُضمرهُ واحدٌ متوحدٌ لا شريكَ لهُ ..

 



ما حنيت رأسي الا لأخفض درجات الهلع التي تصيبني بمجرد النظر الى عيني في المرأة ..
انعاكسها يخيفني ..
يبكيني ..
يدميني ..
ما الذي ستصبح عليه , تسألني ؟
من ستكون ؟
و لا جواب ..
لأن هذا القرار ضحيتي أنا في النهاية و لا أخر لي في هذا المجال ..


مازال هذا الرأس المتألم من السقوط قادراً على حملِ شخصهِ ..
قادراً على التوغل في ملاحم الحياة ..
قادراً على العيش رغم الضجيج ..
لكنني ..
أريد أن أحيا بهدوءْ , أن أموت بعيداً عن هذا الملهى البشري ..
بعيداً عن العاهرات اللواتي يضاجعن أفكاري ..


يريدونني ميتاً ..
هذا مايريدونهُ خلسةً دون أن يعبروا عنه ..
لكنني رأيتُ بصماتهم على بدائيةٍ كنتُ قد كتبتها و رميتها ضمن القلب ..
فـ على أعتاب هذه الحياة ضمائرٌ متصلة , و أخرى منفصلة ,  استهلكتها جميعاً في كتاباتي ..
طاقتي تفنى ..
ادواتي ذبلت ..
أوراقي صفراء تتساقط حيناً بعد حين أمام أقدام الندى ..
متى سينتهي كل شيء ..
و أحيا انا ..
أحيا انا كما اريد انا ..
أحيا لنفسي ..
حراً كما خُلقت ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق