]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خير وسلام

بواسطة: MeNo®  |  بتاريخ: 2014-08-15 ، الوقت: 10:44:02
  • تقييم المقالة:

بعد ان انغلقت جميع الابواب أمامى وفقدت عملى ومصدر رزقى وزوجتى تركت لى المنزل أصبح الفشل يحيط بى من كل اتجاه كيف سأعيش بعد ان فقدت كل شى وخسرت معنى السعاده كان نهارى مثل ليلى فأنا أعيش فى ظلام حالك لا أرى شى امامى سوى سوء الحظ كان هذا بمثابة نهاية المطاف بالنسبه لى وقررت الانتحار لأتخلص من تلك الهموم التى تحيط بى ولاهرب من تلك المشاكل ولكن كان النازع الدينى يجعلنى اتراجع كلما اقدم على تلك الخطوه فأنا لا أريد أن اموت كافرا ولكن عند ضيق السبل أخذت قرار لا رجعه فيه سأقوم بتلك الخطوه وفكرت فى عدة طرق للأنتحار ولكنى رأيت بأن القى بنفسى من المنزل (الدور 8) وقفت لاستجمع أخر ذكريات لى فى هذه الدنيا اليائسه وانا اقدم على تلك الخطوه ورأيت ((بالونة )) قادمه تجاهى لم أعيرها انتباه فى البداية ولكن ما لفت نظرى اليها انها كانت مكتوب عليها كلمات كتابة وليس طباعه مسكتها ونظرت اليها ووجدت مكتوب عليها .... خير وسلام ...

تجمدت فى مكانى عند قرأتى هذه الكلمات وأخذت افكر اين هذا الخير واين هذا السلام لقد انتهت حياتى ولكن للحظه من الزمن فكرت ان هذه رسالة من المولى عز وجل لى يريد منى التراجع عن كفرى وانتحارى وقلت لابد أن الخير قادم بأذن الله  تغيرت نظرتى للحياه وقررت ان أبدا من جديد فى البحث عن عمل مناسب ووفقنى الله بعمل مناسب افضل من عملى القديم لقد عرفت معنى الخير المقصود تغيرت حياتى ووفقت بالصلح مع زوجتى ورزقنى الله بالخير الكثير الذى لم اكن اتوقعه  
لقد كانت تلك البالونه بمثابة طوق نجاة لى ففى خلال اقل من شهرين تبدل حالى والان أنا احمد الله تعالى على خيرة الكثير وأشكر صاحب هذه البالونه التى كانت فى سبب خير وسلام لى 
MeNo®


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق