]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

شعبية السيسي إلى أين ؟! ( سلبيات وإيجابيات من الواقع )

بواسطة: محمد هندام  |  بتاريخ: 2014-08-14 ، الوقت: 07:12:42
  • تقييم المقالة:

                 

 

 

 

 

شعبية السيسي إلى أين ؟! ( سلبيات وإيجابيات من الواقع )

 

    من المؤكد ان الرئيس السيسي له شعبية جارفة فى مصر تراها وتشعر بها كلما ادركت شارع فى حارة او حى او مركز او مدينة كلما ركبت ميكروباص او اتوبيس او مترو ، تلك الشعبية مكنته من تجاوز محنة قرار تحريك اسعار الوقود وما صاحبها من ارتفاع فى الاسعار رغم المعاناة الاقتصادية لكثير من ابناء الشعب المصرى ، ولكن تلك الشعبية وهذه المحبة التى يتمتع بها هذا الرجل إلى اين خاصة وان هناك العديد من السلبيات التى اصبحت خانقة للمواطن المصري فى حياته اليومية ! 

 

  فبعد ان رضى المواطن بغلاء اسعار الوقود متفهماً جدواها على ميزانية الدولة والاقتصاد جاءته أزمة الكهرباء رغم رفع اسعارها هى أيضاً لتجلعه يعيش فى ظلام لفترات طويلة فقد تنقطع الكهرباء اكثر من اربع او خمس مرات يوميا وفى هذا الجو الحار الخانق مما يتسبب فى فساد الاطعمة والأجهزة والخسارة الاقتصادية للمحلات التى تعتمد على الكهرباء اعتماد كبير مثل البقالات ومحلات الطعام باشكالها المختلفة ناهيك عن الجلوس فى هذا الجو الحار بلا مروحة على الاقل تخفف من حدة الجو . 

 

 وأيضا نظام التموين الجديد الذى جاء على عكس المتوقع منه حتى الان فلم يطبق فى شهر رمضان الا فى اواخره ولم يطبق كاملا بل نزلت بعض السلع فقط للمواطنين كالارز والسكر فقط وكانت السلع بجودة رديئة للغاية رايتها بعينى ففوتت الحكومة على المواطن حصته التموينية فى اهم شهور السنة بالنسبة له فكنت ارى بعينى بعض المواطنين الذين يعيشون حياة اقتصادية خانقة متعبة وهم فى امس الحاجة يترددون شبه يوميا على محلات التموين ليتسائلوا عن التموين فالرد يأتى " لسه مجاش " !! فكيف عاش هؤلاء وكيف سيعيشون ؟! خاصة بعد ان اصبحت السلع التموينية بالاسعار الحرة وليست بالاسعار المدعمة علما بأن الجودة بالفعل تحسنت كثيرا ولكن المواطن الفقير المعدم جل ما يهمه سعر المنتج بصرف النظر عن جودته أو بمعنى أصح يهمه الكم وليس الكيف ! 

 

هذا بالإضافة للضرائب التى زادت بشكل ملحوظ فى رواتب الموظفين الحكوميين فبعد أن زادت الدولة الحد الادنى للرواتب إلى 1200 جنيه فوجىء الموظفين بزيادة الضرائب المستقطعة من رواتبهم  !! 

 

ولكى أكون منصفاً فلا أقول أبدا أن شىء إيجابي لم يحدث منذ تولى السيسي رئاسة الجمهورية فهناك العديد من القرارات الهامة والحساسة التى إتخذت منها على سبيل المثال لا الحصر الحد الادنى والاقصى للرواتب رغم ما ذكرناه أنفاً لكن هذا القرار لم تستطع حكومة منذ ثورة يناير تنفيذه على الاطلاق رغم منادة أغلب الشعب به فجاءت هذه الحكومة لتطبقه أخيراً ، وكذلك مشروع محور قناة السويس الجديد الذى يشكل نقلة حضارية واقتصادية للشعب المصرى ، وقرارات رفع الدعم عن الشريحة او الطبقة الثرية فى المجتمع سواء فى فيما يتعلق بالكهرباء او بنزين 95 ! 

 

نعم هناك إيجابيات ولكن ما ذكرته من سلبيات تتعلق بأساسيات حياة المواطن البسيط من أزمة الكهرباء وزيادة أسعار الجاز واسعار العذاء واسعار المواصلات واسعار التموين كلها أمور لم تصب فى مصلحة هذا المواطن الكادح الذى ذهب ليدلى بصوته مؤيدا عبد الفتاح السيسي رافعا صوره فى بيته وفى الشارع وفى المحلات فجاءت القرارات عليه وليس له حتى الان .

 

  وهنا يمكن السؤال : هل ستظل شعبية السيسي على حالها أم أنها ستنقص كثيرا إلى حد قد لا نرغبه جميعا لرجل شعر اغلب الشعب المصرى فيه بالامل فى الخلاص من مشاكلنا بعد رب العباد ؟! 

 

إذا أراد الرئيس السيسي أن يظل فى مكانته العالية بالنسبة للمصريين فيجب عليه وحكومته أن يجدا سبيلاً لتلافى تلك السلبيات وإيجاد مخرج سريع منها هى والعديد من الامور الاخرى التى سنعرض لها تباعاً فى مقال أخر باذن الله ، ودائما أقول " وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين " ! . 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق