]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جنة الطاعة والعطاء

بواسطة: أحمد المغازى كمال  |  بتاريخ: 2014-08-11 ، الوقت: 02:17:58
  • تقييم المقالة:

إلهى أنت خلقتنى من العدم تفضلاً، وجعلتنى بصيراً مبصراً وناطقاً متكلماً وفاهما مدركا من فضلك وكريم إحسانك. كيف تتوه الشاه عن الراعى، إنه هو الذى أتى بها إلى المرعى، وصد عنها الذئاب الضارية والحيوانات المفترسة. من يحب مولاه عليه أن يعلم أن مولاه يحبه وسوف يقربه إليه إن لم يبتعد عنه ويلجأ إلى الدنيا التى تقتله بمتع زائلة. إن متع الحياة كالبرق تلمع وتحدث ضوءا ثم يعود الظلام. والظلام الذى يتلو المتع الزائلة هو ظلام دامس لا يرى فيه العبد أصابع يده وأن وضعها أمام عينيه. ويظل العبد يتخبط إن لم يعد إلى بارئه. ربى سلمت نفسى إليك لأنك موجدى الذى يعلم باطنى وظاهرى «تعلم السر وأخفى»، ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير، «هل هناك أمان أكثر من أن تكون فى يد الرحمن. من أسلم نفسه لك يا ربى فلا سقوط له، وإن كان هناك سقوط سابق فهو مغفور». من تاب وأصلح من بعده فهو غفور رحيم». إن العبد فى عين الرحمة إذا تعلقت عين قلبه بالرحمة المهداة تاج الأنبياء المصطفى الحبيب عليه الصلاة والسلام. إن الله معكم أينما كنتم. إن إدراك المعية الربانية تساوى النعيم، فهى صحبة ملك الملوك ومع ملك الملوك ينال العبد عطاءات غير محدودة نورانية من اليد الكريمة المقدسة. جود علينا ياربنا من فيض كرمك حتى ننعم بالقرب وبالعطاء: «من خاف مقام ربه جنتان» جنة الطاعة والعطاء والأنوار والعلوم، ثم جنة القرب، وفى الاثنين العبد مع الجمال والجلال المطلق يتأرجح بين الخوف والرجاء. ما أسعد العاشق بصحبة الرب الرحمن الرحيم «أسجد واقترب». نعم أسجد واقترب. السجود الكلى الذى من أجله يخلع الجسد، ويصبح روحا عاشقا ترى الله فى كل موجود.. «أينما تولوا فثم وجه الله»، ومن تحقق له هذا فهو فى الجنة. ما أسعد هذا العبد بما من الله به عليه.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق