]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المكالمة الهاتفية - نتالي حنظل / ترجمة نزار سرطاوي

بواسطة: نزار سرطاوي  |  بتاريخ: 2014-08-10 ، الوقت: 20:55:15
  • تقييم المقالة:

 

المكالمة الهاتفية

للشاعرة الفلسطينية نتالي حنظل

ترجمة نزار سرطاوي

 

خط الهاتف يشتعل  

وروح ابنةِ عمي تحترق   

وهي تحدّثني

عن دار الكلمة

مدرسة محتلّة، من مرحلة ما قبل الروضة إلى الصف العاشر: 

24 رصاصةً على باب صفّ اللغة الإنجليزية

ليس هناك بابٌ واحدٌ يقف منتصباً

الصلبان مُدَمّرة عن بكرة أبيها في هذه المدرسة اللوثرية

وإبراهيم البالغ من العمر 10 سنوات

ينام الآن على بطنه

ظهرُه أزرقُ قاتم، لقد أشبعه الجنود ضرباً –

أسقطوه أرضاً وهو على دراجته

أُنْصِتُ، أنفاسي عالقةٌ

بين كلماتي العرجاء،

لكم أتمنى أن أنهي هذه المكالمة

واتصل بـ 911. 

 

Nathalie Handal

The Phone Call

The phone line is on fire, 
my cousin’s spirit in flames
as she tells me
about Dar Al-Kalima
an occupied school, pre-K to 10th grade:
24 bullets on the English classroom door
not 1 door standing, 
all crosses destroyed in this Lutheran school
and little Ibrahim, 10 years old,
now sleeps on his stomach
his back dark blue, beaten by soldiers-
knocked down as he rode his bike… 
I listen, my breaths stuck
between my limping words,
how I wish I could end this call
and dial 911.


--------------------------

 

تعتبر الشاعرة والناقدة والكاتبة المسرحية والمترجمة والمحررة نتالي حنظل واحدة من أبرز الشخصيات الأدبية الأمريكية من أصول عربية، ومن الأصوات الهامة التي تدافع عن القضية الفلسطينية والقضايا العربية بعامة، وذلك من خلال قصائدها ومحاضراتها ومشاركاتها في الأنشطة والفعاليات المختلفة في أمريكا وأوروبا والشرق الأوسط و سائر دول العلم. وتنحدر حنظل من أسرة ذات جذور فلسطينية، فقد هاجر جدها لأبيها إلى بلاد الغرب من مدينة بيت لحم في مطلع القرن العشرين. 

 

ولدت نتالي في هاييتي في 29 تموز / يوليو عام 1969. عاشت في منطقة الكاريبي وامريكا اللاتينية والولايات المتحدة وأوروبا. قامت بزيارات متكررة إلى الشرق الأوسط وأوروبا الشرقية.

 

تلقت نتالي تعليمها في الولايات المتحدة وبريطانيا. فقد حصلت على الشهادة الجامعية الأولى من كلية سيمونز  في بوسطن، وشهادة الماجستير في الشعر من كلية بيننغتون في مدينة فيرموت، وأيضاً شهادة الماجستير في الدراما واللغة الإنجليزية من جامعة لندن. وقد ألقت عشرات المحاضرات في الولايات المتحدة وأوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط.  

 

صدر لنتالي العديد من الأعمال اشتملت على أربع مجموعات شعرية: "قصيدة نفرفيلد" (1999)، "حيوات المطر" (2005)، "الحب والخيول الغريبة" (2010)، و "شاعرة في الأندلس" (2012)، بالإضافة إلى تحرير انطولوجيا بالانجليزية بعنوان "شعر النساء العربيات" (2001) وأنطولوجيا أخرى بالانجليزية بعنوان "لغة للقرن الجديد" (2008).  كما كتبت نتالي العديد من الأعمال المسرحية والمقالات. وقد تُرجمت إلى ما يزيد عن 15  لغة.

 

حظيت ناتالي باهتمام واسع فأجريت معها المقابلات في وسائل الإعلام وقرأت قصائدها في شتى أنحاء العالم، كما نُشرت أعمالها في عدد من المجلات والأنطولوجيات الأدبية. كذلك فقد ساهمت في كتابة أو إخراج أو إنتاج ما يزيد على عشرين عملاً مسرحياً وسينمائياً.

 

علاوة على ذلك فقد تم ترشيح ناتالي لعدد كبير من الجوائز من جهات أدبية وأكاديمية وصحفية، وظهر اسمها في القوائم النهائية لتلك الجوائز وفازت بالعديد منها. فقد تم منحها جائزة مينادا الأدبية (2005)، والزمالة من مؤسسة لانان (2011-2012)، والميدالية الذهبية لجائزة كتاب الناشر المستقل (2011) وغير ذلك من الجوائز. وقد ورد اسمها في قائمة أقوى 100 شخصية نسائية عربية لعام 2011.  

 

تعيش ناتالي حالياً ما بين لندن وبوسطن حيث تعمل باحثةً في كلية اللغة الإنجليزية والمسرح في جامعة لندن.

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق