]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قوة داعش في ضعف الاخرين

بواسطة: Mohamad Salimi  |  بتاريخ: 2014-08-09 ، الوقت: 07:05:03
  • تقييم المقالة:
 

ظهرت داعش كتنظيم اسلامي متتطرف قائم على القتل والارهاب في العراق عام 2006. وبدأ هذا التنظيم بالانتشار والتوسع طوال تلك السنين حتى ذاع صيطه في الاونة الاخيرة في الحرب السورية التي شارك فيها وسيطر على بعض المناطق في تلك الدولة.

وسرعان ما بدأ هذا التنظيم بالتوسع وبالاخص في العراق وامتلاك الاراضي والاستلاء على النفط العراقي والسوري. ولكن ما هي اسباب هذا التوسع السريع؟ وما هي قدرات و قوة هذا التنظيم الارهابي؟

ان الجواب عن هذه الاسئلة يكاد ان يكون بسيطا لكل متعمق وقارئ لما يجري من احداث في العراق و سوريا. فان هذا التنظيم اعتمد بشكل كبير على السيطرة على الأسلحة والدعاية المؤثرة والمعارضة الضعيفة.

فان هذا التنظيم قد غنم من حربه اسلحة متنوعة  من اليات و صواريخ كان بحاجة اليها خصوصا تلك التي تركها الجيش العراقي منذ بداية المواجهات وتحولت إلى قدرات عسكرية بيد داعش.

ونرى ايضا ان هذا التنظيم اعتمد بشكل كبير على الدعاية المؤثرة من خلال شبكة الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي التي مكنته من نشر كل ما يرتكبه من اجرام و وحشية اتجاه الناس من قتل و ذبح وقطع للرؤوس حتى ذاع صيطه في العالم واصبح يمشي والرعب يسبقه بأميال حتى ان بعض المناطق كسنجار في شمال غربي العراق سقطت من دون اي مقاومة تذكر فقط من خلال اعلان هذا التنظيم انه ات اليها.

اضف الى ذلك ان هذا التنظيم لم يلاقي اي مقاومة قوية تذكر و في الاخص في العراق مما اتاح لهذا التنظيم التوسع والانتشار دون اي خسائر كبيرة في صفوفه.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق