]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مـذكـــــرات زوجــــة أولــــــي....(4)

بواسطة: Fairouz Attiya  |  بتاريخ: 2011-11-30 ، الوقت: 18:02:03
  • تقييم المقالة:

 أمسكت بالورقة و مزقتها.....ومسحت دمعات كانت قد غافلتني وسالت علي و جنتي....ونفضت كبريائي و كرامتي و قررت من لحظتها بأنني قد نسيت كل شيء عنك....نسيتك و نسيت أيامي و أحلامي التي قد طمستها كلمة كتبتها بيديك....نسيت كل تلك الليالي الرائعات التي كثيرا ما انتظرتها بشغف في حضرتك....وقررت منذ الأن بأنني سأعيش أيامي كأنا لا كما كنت تحب أنت أن تراني أعيشها معك.....فتحت خزانتي و جردتها من كل تلك الفساتين التي اشتريتها ليّ....ومزقت ربطات شعرى التي أهديتني....حتي زجاجات العطر التي لطالما تغنيت أنت بها عندما كنت أعطر أيامنا و ليالينا معا.....حطّمتها.....ورفعت خصلات كانت قد انسدلت من شعرى.....فأمسكت بها عازمة علي تغييرها.....والنيل من ذاك الليل الطويل الذي كنت تحب أن يدثر أحضاننا معا....نعم سيدى.....سأقصها......سأبدل ملابسي و أقص شعري.....سأغير عطري.....و اتولي منذ الأن جميع أمري .....و أكون أنا.....وياللروعة سيدى أن أعود ثانية لي كما عهدتني.....لتلك التي كانت تحبها و تهيم عشقا بها.....وقفت امام مرآتي أتطّلع الي التغيرات التي أحدثتها مؤخرا بنفسي و حياتي .....أخذت أستدير و احاول التقاط الصورة من جميع الجهات.....فرأيتك امامي سيدى و سمعت صوتك في أذاني يهمس حانيا كدائما......نعم زهرتي......بديعة هي ملابسك و بهية هي قصة شعرك.....وزكية رائحة عطرك.....تماما حبيبتي كما عهدتكي......و كما أحببت دائما منكي............فثرت علي مرآتي وحطمتها...........

 


من كتاباتي.........


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • حيدر صباح | 2011-12-13
    سيدتي واعز قرائي احب ان اقول لكي ان الانسان ....اي انسان كان هو كما خلقه الله بالفطرة يأكل ويشرب وينام وما فضل الله احدا على احدا الا بالتقوى ...لكن عندما ينتابنا الشعور بالحب والانجذاب العاطفي لأي شخص من الاشخاص  سيتحول هذا الشخص من انسان اعتيادي كما قلنا سلفا الى قديسا رائع واعجوبة كبرى سيضهر وكأنه ملاك في اعيننا ونشعر اننا مرتبطين فيه ارتباط وثيق ذلك هو غشاء الحب الذي يغطي عيوننا ويجعلنا نرى الحياة بلونه هو وطعمه هو ..واي تصرف لايعجبنا من الشخص الذي نحب نعتبره جرحا منه ...نصيحتي لك فيروز ان تصارحي من تحبين بحبك حتى يبشعر بك ولا تكون تصرفاته جروحا عليك لا تكابري فليس بالحب كرامة ..وهذه هي مصيبتنا نحن البشر انا عن نفسي سأموت حبا بسبب عدم شعور حبيبتي لي والمشكلة ليس هي بل انا الذي لا امتلك الجرأة لمصارحتها لذلك انا انزف من كثر جروحي وابكي بدل الدموع دما  لذلك انصحك لأنني لا اريد ان تشعري بما اشعر به انا ...انت كنت جدا عاطفيا واحساسك طغى على مقالك وفاضت دموعك حبا هنيئ لمن تحبين بحبك......حيدر صباح   تحياتي
  • Salem Hassen Ali | 2011-11-30
    كتاباتك فيروز اصبح لها وقع واسلوب مخصوصان فهي عدا انها تحمل قضية انيقة الاسلوب على مستوى التقنية السردية والعرض اشكرك لما تحققينه لفائدة قرائك دائما من متعة ابداعية الموضوه والمعالجة مرضيان فالمراة العربية تعيش في مجتمع رجالي مغلق جامد لا يقبل التغير والتطور فهي مجرد موضوع وشيء وسلعة وليست بكيان نحن في انتظار جديدك دائما استاذتي الفاضلةاسال بطبيعة الحال عن عجبي بالاضافة الى المذكرات سلمت سيدتي
    • Fairouz Attiya | 2011-12-01
      سيدى الفاضل ........لطالما شدني فقهمكم المتعمق لدواخل الانسان عامة و النفس البشرية خاصة من ناحية.....ولشدة استيعابك للمرأة و مكنوناتها من ناحية خاصة......واسمح لي هنا سيدى أن أعيد علي مسامعك كلمات أنت صاحبها......فليس سيدى لدي من تعليق بليغ علي قولك هنا الا ما قلت أنت سابقا......فمن العجز الا يفهم الانسان مكنونات النفس البشرية و كل ملابساتها و مداخلاتها......فمن لا يستطيع أن يفهم البشر لا بد و أن يكون من سواهم........أو علة يجدر بي أن أقول أنه من دونهم......فتحية اكبار سيدى لروحك التي استطاعت ببراعه أن تتوغل بعمق الفاهم و نظرة الفاحص و تقدير الانسان......لنصوصي المتواضعات.......والتي قد تعبر في بياض نصوصها (وهذا ايضا سيدى من أحد مصطلحاتك) عن حالة بشرية و انما تعبر في جوهرها........عن حقيقة الأنا والذات الانثوية............هي ضائعة تائهة وحيدة في عالم إمتلئ عن أخره بالرجال.......ولما كانت هناك مشكلة حقيقية سيدى لو كان ما ومن يحيط بالمرأة في هذا العالم بالرجال.......فالرجل الحق هو منبع الأمان للمرأة و منتهي سعادتها.......ولكن ولعظيم الأسي و بالغ الأسف سيدى.....أختلف آدم فاختلفت حواء......فكان صراع الوجود بينهما الي بقاء ......فدمت سيدى سالمين غانمين.............وسلمتم سيدى من كل سوء

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق