]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

"الهدية" الإماراتية لنداء تونس..الدلالات والمآلات

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2014-08-07 ، الوقت: 02:15:34
  • تقييم المقالة:
بقلم: صابر النفزاوي -محلل سياسي- لا يمكن المرور على تلقّي رئيس حركة نداء تونس سيارتين مصفحتين بقيمة 200 ألف أورو من الإمارات مرور الكرام ..نظرا لما تحمله هذه “الهديّة”من دلالات عميقة: الدلالة الأولى؛ وجود رؤية استراتيجية متكاملة للمنطقة قوامها إعلان الحرب على ما يسمونه الإسلام السياسي”ممثّلا بالدرجة أولى في تيارات الإخوان المسلمين،فالمُهدي والمُهدى إليه يلتقيان حول معاداة الإسلاميين . الدلالة الثانية للفضيحة “الندائيّة”هو انكشاف ملامح”الدولة العميقة”فقد وقفنا من خلال الوثيقتين الرسميتين المسرّبتين على التعامل الرسمي الإماراتي المباشر مع هيكل عمومي -الديوانة-وليس مع الطرف السيادي الواجب المرور عبر قنواته الدبلوماسية وفقا لما تقرّره الأعراف والقوانين الدولية وهو “وزارة الشؤون الخارجية التونسية”. الدلالة الثالثة للهدية الإماراتية هو ما بدا من تشبّث بشخص “الباجي قائد السبسي”إذ أرسلوا إليه “سيارتين مصفّحتين”،في ما يبدو حرصا “مريبا” على سلامته وكأنّهم يعوّلون عليه لقيادة “الحرب القادمة” ضدّ الحركات الإسلاميّة . الدلالة الرابعة؛يبدو السبسي من خلال تسلّمه “المعلن”لهدية الإماراتيين واثقا من بقائه وحزبه بمنأى عن الإدانة القضائية باعتبار اصطفاف الجهاز القضائي في الخندق المقابل للثورة واستحقاقاتها ،فمجرّد تسلّم الباجي العربتين المصفّحتين عبر المسالك الجمركيّة يشير إلى لامبالاة تجاه عواقب انفضاح الامر وطمأنينة ما إزاء الانعكاسات القانونية لعملية غير قانونية -كما سنتبين لاحقا-،ربما يبدو هذا التصرّف متناقضا مع طبيعة اللحظة الراهنة بحساسيّتها -قبيل الاستحقاقات الانتخابية-،لكن هل انّ ما حصل فيه ضرر أكيد للصورة الانتخابية لحركة نداء تونس ؟؟؟!! يمكن أن يجزم جازم أنّ ما حصل لن يضرّ جوهريا الموقف الانتخابي لحركة نداء تونس بالقول : ما الذي وقع في النهاية؟!!..سياسيا ليس هناك ادنى مشكلة أمام الرأي العام؛ دولة عربية مسلمة قدمت هدية عينية لأحد الأحزاب ولا مشكلة في ذلك لأنّ الجميع يعلم انّ حركة النهضة الخصم الرئيس للنداء لاطالما تسلّمت “هدايا”نقدية وعينيّة من تركيا وقطر..ثمّ أين الإخلال القانوني ؟..تسلموا السيارتين عبر قنوات جمركية رسمية وتمّ “الإعلام الرسمي للجهات المختصّة”كما جاء في بيان الحركة. وحتى وإن لم يتمّ التعامل مع الخارجية التونسية بشكل أصيل فإنّ ذلك يبدو “منطقيا”بما أنّ القانون لا يخوّل لحزب ما الحصول على منحة أوهبة من دولة اجنبية..وإذا أردتم مقاضاتهم فعليكم مقاضاة النهضة ايضا!.. لكننا بذلك لا نحسم المسألة لأنّ قائلا آخر يمكن ان يقول: أولا؛رئيس حركة نداء تونس الباجي قائد السبسي تسلّم “الهديّة”من دولة خرجت من قطاع غزة بفضيحة الوفد الطبي المزعوم !!!وبالتالي لا يمكن اعتبار الإمارات مجرد”دولة عربية مسلمة”لأنها دولة متصهينة خائنة وعميلة.. ثانيا؛لا شيء يثبت أنّ حركة النهضة تسلّمت “هدايا”من قطر أو تركيا ..ليس هناك وثائق رسمية مسرّبة ترقى إلى حُجيّة المستندات التي تمّ تسريبها فيما يتعلّق بالتحويل الإماراتي العيني الموجه إلى النداء في شخص رئيسها… إذا ألقينا نظرة موضوعية على النصوص القانونية نستشفّ أنّ الأمور يمكن أن تؤول نظريا إلى : -حل حزب نداء تونس -سجن الباجي قائد السبسي. لكن بطبيعة الحال هذا المشهد المحتمل سريالي بامتياز وأبعد ما يكون عن التحقّق لأسباب ذكرنا بعضها في ما تقدّم ،فعندما نعود إلى منطوق المرسوم عدد 87 لسنة 2011 الصادر في 24 سبتمبر 2011 المتعلق بتنظيم الأحزاب السياسية نقرأ: -الفصل 17 : تتكون موارد الحزب السياسي من: المساعدات والتبرعات والهبات والوصايا في حدود الشروط المنصوص عليها بالفصل 19 من هذا المرسوم. -الفقرة الأولى من الفصل 19 : يحجّر على الأحزاب السياسية قبول: تمويل مباشر أو غير مباشر نقدي أو عيني صادر عن أية جهة أجنبية -الفصل 20 : تنسحب أحكام الفصل 19 على التبرعات والهبات والوصايا العينية وكذلك على الخدمات المجانية حسب الفصل 28 كل مخالفة لأحكام الفصل 19 تعرض الحزب السياسي للعقوبات طبقا للإجراءات التالية: 1- التنبيه: يحدد الوزير الأول المخالفة المرتكبة وينبه الحزب بضرورة إزالتها خلال مدة لا تزيد عن ثلاثين يوما-30- انطلاقا من تاريخ تبليغ التنبيه. 2- تعليق نشاط الحزب السياسي: إذا لم تتم إزالة المخالفة خلال المدة المنصوص عليها بالفقرة الأولى من هذا الفصل يتخذ رئيس المحكمة الابتدائية بتونس بطلب من الوزير الأول قرار تعليق أنشطة الحزب لمدة لا تزيد عن ثلاثين يوما -30-. وللحزب الطعن في قرار التعليق وفق إجراءات القضاء الاستعجالي. 3- الحل: يتم بحكم صادر عن المحكمة الابتدائية بتونس بطلب من الوزير الأول وذلك عند تمادي الحزب في ارتكاب المخالفة رغم التنبيه عليه وتعليق نشاطه واستنفاد طرق الطعن في شأن قرار التعليق. تنطبق أحكام مجلة المرافعات المدنية والتجارية على الإجراءات القضائية المتعلقة بحلّ الحزب وتصفية أملاكه وأضاف الفصل 29 أنه علاوة على العقوبات المنصوص عليها بالفصل 28 من هذا المرسوم تسلط على الحزب خطية مالية يساوي مقدارها قيمة الموارد أو المساعدات العينية التي تحصل عليها عند مخالفته لأحكام الفصل 19 الفصل 30 : يعاقب بالسجن لمدة تتراوح بين سنة وخمس سنوات كل من خالف أحكام الفقرة الأولى من الفصل -19-.. صفوة القول؛إذا أردنا ان نخرج برؤية تأليفيّة لهذه الواقعة المربكة وتداعياتها المحتملة ربما امكننا القول إنّ ما حصل في حقيقته ليس إلا زوبعة في فنجان بل إنّه كأن لم يكن من الناحية السياسيّة، لأنّه في النهاية لم يكشف أسرارا كانت خافية علينا ،ولن يفعل سوى مزيد تعزيز الاستقطاب الحاصل أصلا بين شق ثوري -إسلامي مناهض لحركة نداء تونس وآخر نكوصي- علماني معاد لحركة النهضة..
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق