]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حلمنا أن تستفيق العرب ليس فقط حبر على ورق

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2014-08-03 ، الوقت: 05:53:06
  • تقييم المقالة:

سكنات في جوف الليل
تمحو من عتمتة بعض من اليأس
فأستفيق على صوت ينعي الحلم المقيد ويحتلني شوقاً
هو في القلب أنتظره بصمت
يأسرني الحلم الذي شد أزر الرجال
دموع العين تلبسني بشوق 
لحبيب غائب
هو من عهد الجدود
سيدي ومولاي أرني الطلعة الرشيدة
أنتظرك بشوق أن تأتي
ألم يحن الوقت
للعودة وها نحن ننتظر
أن تأتي من خلف الغيوم 
بتنا لا نرى حاضر 
باتت حكاياتنا ماض وحاضر ولا مستقبل إلا بحضورك 
أنتظر أقف في محراب صمتك
أنتظرك كطفل يائس
متعطش للأمل بك
لحبك الأبدي 
أرسم طريقي على حافة الورق
علّي أراك بين الخطوط
وأسأل ذاتي أين أنت؟
بأي بقعة من بقاع الأرض
ألم يحن لك أن تأتي
لتستفق الأمة باتت غفوتها طويلة
أم إنك تنظر من البعيد
نحن أصبحنا أمة لا تغفو إلا على الدماء البريئة
تشم رائحة الدماء وتسكت فيصيبها إنتشاء
تغفو على صوت الصواريخ والقذائف
كأنها تستمع إلى سنفونية بصخب روحي
تنعش ذاتها تتحكم بمصيرها
نحن أمة تقرأ المعوذتين خوفاً من الحسد فقط
وتنسى أن بالقرآن والذكر تحيا القلوب
نحن أمة ترتشي من الصمت
وتخفي الأنفاس ولا تستمع سوى ما يروق لها
نحن أمة تبكي الأطفال في غزة سوريا مصر وفي كل البلاد
لكن ....من خلف الشاشات
ونرى أمامنا طفل يائس حزين
يأكل فتات الأيام
ويلبس الحزن ويمشي مع الوقت صديق
يسرع الأنفاس ببقايا شظايا من الصمت العربي
فيصبح شهيد
نحن أمة إقرأ
ولكن....لا تقرأ سوى الصمت
في عيون العرب تتوجع
نحن أمة تصرخ بوجه الناس
وتصمت من صوت محتل غاصب
فاستفيقوا أيها العرب
إسرائيل لا تريد دولة إسمها (فلسطين)
لا بل لا تريد أمة محمد صلى الله عليه وسلم
نحن نلعب على مسرح كبير
تحركنا الأضواء
إستفيقوا لم نعد مشاهير كما تريدوا
نحن الصمت الأقوى له دوي القتلى والشهداء 
حلمنا واحد نحن النصر الآتي
نحن شعب
إذا استفاق حرر القدس
لكن هيهات متى يستفيق
فذاتنا المقيدة
بسلاسل من حديد
حلمنا أن تستفيق العرب ليس فقط حبر على ورق
حلمنا أن تستفيق العرب
دون مصالح 
وتنشد الطفل اليتيم والأرملة والعجوز 
فالذي سيثأر هو الصمت المدوي 
كالرصاص القابع
في عقولنا 
أيها العاقل
فالتاريخ يعيد ذاته
يولد من الظلم رجال أشداء
يحبون الله ورسوله
يتلون كتاب الله
ويسيروا في ظل الرحمن
يسيّرهم الخوف والورع عن محارم الله
رجال أشداء
تثأر من الظلم
وأشباه الرجال
قاسية الوحدة في صمت يحتل أجزائها
أيتها الأمة إستفيقي من السبات
حلم طفل الحجارة كبير كرجل عظيم
صرخته بوجه المحتل الغاصب تاريخ
فاكتب أيها الزمن
كان طفلاً صغيراً
بالمهد تكلم إسمه عيسى ابن مريم
والآتي سيكون شرف الأمة لك أن تنطق الشهادة
شهادة عز وإباء في أرض الوطن
ترابها مجبول بدماء الشهداء
تنبت من الزهر أقحوان
والزيتون يعصر النخوة رجال
قصص لها تاريخ سوف يدونها الزمن
من خذلان العرب إلى ضياع أمة العرب
قلمي وما سطّر
لحن الخلود
ناريمان
‏الأحد, ‏03 ‏آب, ‏2014    

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق