]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حدودنا مع ليبيا: نغلق ..لا نغلق ..دماؤهم أم دماؤنا؟!!!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2014-08-02 ، الوقت: 21:57:24
  • تقييم المقالة:
بقلم: صابر النفزاوي -كاتب سياسي- لم يعد الحديث يدور حول فتح معبر راس جدير أو غلقه..بل بلغ السؤال درجة من التعقّد حتى صار على هذه الصيغة : هل نغلق حدودنا مع ليبيا أم لا؟.. وما كان للسؤال أن يتطوّر لولا تأشكل الاجوبة .. وجه الإعضال في المسألة أنّ الفوضى الأمنية في الأراضي الليبية تستدعي غلق الحدود ..لكنها أيضا تستدعي فتحها!!!!…نحن لسنا بصدد التلاعب بالألفاظ أو التحذلق اللغوي بل إنّنا إزاء معادلة واضحة لمعطيات ميدانية ملبسة وملتبسة.. ببساطة شديدة ..تونس بين مطرقة مواجهة مخاطر إرهابية أكبر وسندان انتهاك حقوق الإنسان والتنكّر للعلاقات التاريخية بين الشعبين.. ما يبدو أوضح من أن نشير إليه هو وجود نوايا مبيّته ومخططات تدبّر بليل تهدف إلى تشتيت جهود الأمن والجيش الوطنيين بين الحدود الغربية والجنوبية وسيتحقّق هذا الهدف لا محالة في صورة إبقاء الحدود مفتوحة وتأمين عبور آلاف اللاجئين الفارين من القتال الدائر في ليبيا خاصة إذا استحضرنا الواقعة الأخيرة ومحاولات التسلل عنوة إلى الأراضي التونسية وما تشي به من ضرورة تركيز وجود أمني وعسكري أكبر وأوسع من ذلك الذي تمّ تأمينه أيام الثورة الليبية …في المقابل قد يحمل غلق الحدود بدوره مجازفة أمنية ما باعتبار إمكانية شنّ هجمات انتقامية حدودية أو حتى داخلية من قبل الليبيين المقيمين بين ظهرانينا،هذا فضلا عما يكشف عنه هذا الإجراء الخطير من سقوط أخلاقي وإنساني..غير انّ هذه الخطوة على مرارتها وخطورتها تبقى في رأينا الضرر الأصغر الذي ندفع به الضرر الأكبر. صفوة القول..؛إنّ تعاظم المخاطر الإرهابية على الحدود من شأنه ان يسمح للخلايا النائمة داخل المدن بالتقاط أنفاسها والتخطيط بهدوء لعمليات نوعية تستهدف هذه المرة المدنيين الآمنين بدلا من العسكريين والأمنيين المرابطين فتكون الطامة الكبرى التي ستفتح بلادنا على المجهول. والمأزق في نظرنا أكثر رعبا مما نتصوّر فهو يجعلنا بين فكّي معادلة رهيبة شبيهة بتلك التي يرسمها فيلم”SAW”الأمريكي :”دماؤهم أم دماؤنا؟!!!”..”حياتنا أم حياتهم؟!!!”…
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق