]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جبروت الظالمين ساعة السحر في ليلة 2 رمضان 1435هجري في كربلاء- العراق

بواسطة: هادي الثاقب  |  بتاريخ: 2014-08-02 ، الوقت: 06:19:13
  • تقييم المقالة:

 

أضاف ‏رائد العراقي الركابي‏ ‏2‏ صورتين جديدتين.

مظلوميات المرجعية الرسالية صاحبة الاعتدال (السيد الصرخي الحسني ) -
لما كان علماء الدين ومراجعه العظام من الفقهاء العدول والعاملين هم الورثة الأمناء لمسيرة الأنبياء والأئمة
الأطهار من آل بيت الرسول الأعظم محمد (صلى الله عليه وآله) في حمل الرسالة الإلهية وتطبيق شريعة
الإسلام بمجمل أحكامها ومبادئها وقيمها في حياة وسيرة الأمة، حيث الحديث الشريف: (الفقهاء حصون الإسلام) و(علماء أمتي كأنبياء بني إسرائيل).
ومن هنا فإن من الطبيعي أن يتنبه ويستشعر أبناء الأمة المسلمة كافة، وخاصة ممن هم في مراتب الدين
ومواقع الوعي والمسؤولية إلى المكانة القيمة والدور الواجب الذي يقع على عاتق كافة مراجع الدين وعلماء
الأمة الأعلام في التصدي للعمل المرجعي ومسؤولية الجهادية السياسية بمختلف أوجهها وميادينها، وهذا ما
يتوجب على أساسه تمكينهم من أداء دورهم الرسالي وأخذ موقعهم الطبيعي في ميادين حياة الأمة الإسلامية
وتوجيه وبناء أجيالها وفق تعاليم الشرع الحنيف وحتمية الاعتراف بوجودهم ومرتبتهم ووظيفتهم الشرعية،
فيما يعد تجاهلهم وتجاوزهم والتعتيم على أي منهم، عملاً غير مشروعاً في جميع الأحوال، هذا إلى جانب
كون ذلك أمراً لن يرضاه الله تعالى ورسوله وأولياءه، إذ ليس من الحق أو الأمر الجائز إجحاف ظلم عباد الله
الصالحين لاسيما العاملين منهم قولاً وفعلاً في سبيل إعلاء كلمة الله وخدمة الإسلام والمسلمين.
إن من المؤسف والمؤلم حقاً أن يحصل مثل ذلك في عالمنا المعاصر، المرجع المظلوم السيد الحسني (دام ظله الوارف) وفي واقع ديننا وأمتنا اليوم، وبالذات في بلد يرفع عنوان وراية الإسلام،
ان هذه المظلومية لم تقع على السيد المولى فقط في نظام صدام المقبور وماجرى السيد من ظلم واظهاد
وتتعذيب في سجون و قعور صدام المظلمة التي كان من يدخلها لايضن ان يخرج منها الا وهو جثة هامدة الا من كتب الله عليه النجاة
الا ان الامر الاكثر استغرابا واكثر الما للنفس ماحدث بعد سقوط صدام وفرحتنا انه سوف يحكم العراق من
هم ينتمون لمدرسة اهل البيت وهولاء لن يظلموا احدا الا ان الامر الذي جرى ان السيد الحسني قد تعرض
لابشع انواع الظلم والاظهاد والتشوية والطعن بعد سقوط صدام وبعد اشتراك وموافقة اكثر الجهات المنتفذة
على قتل هذا الرجل العظيم فدفعوا قوات الاحتلال للهجوم على منزل هذا المرجع المظلوم من اجل القضاء
عليه لانهم يعتبرونه العقبة الوحيدة ضد مخططاتهم ومشاريعهم
بالاظافة الى حملات ممنهجة ومخطط لها لاجل تشويه وتسقيط هذه المرجعية الرسالية قامت وتقوم بها بعض الجهات الدينية
التي ترى ان وجود هذه المرجعية يشكل تهديدا لمصالحها النفعية والفئوية
وماحصل في شهر رمضان من اعتداء سافر وهجمة شرسة من هذه الجهات الدينية ومليشياتها التابعة لها وباسناد اجهزة الدولة المنقادة لهذه الجهات من هجوم بربري على منزل المرجع السيد الحسني الصرخي (دام ظله )
محاولة قتله والقضاء عليه
فقاموا بقتل انصاره وحرق اجسادهم والتمثيل بهم بمشاهد مروعة لاتمت للاسلام فضلا عن الانسانية
متضرعة ذلك الهجوم الوحشي بتهم واكاذيب مفتعله مستغلة بذلك الوضع المنهار الذي يمر به العراق وتبعتها حملة منظمة لاعتقال وتعذيب انصار هذه المرجعية العربية المظلومة في كل العراق
بدون أي مبرر قانوني او شرعي
فلم ترى عالم جليل في هذه الفترة قد تعرض لهجمة شعواء كبيرة اكثر من الهجمة التي تعرض لها السيد المرجع العربي الحسني دام ظله
فترى انواع التهم والاكاذيب والافتراءات قد الصقوها بالسيد الحسني محاولة لتسقيط شخصيته
لكن الحمد لله
فالشعب المسلم عموما والعراق خصوصا لم تنطلي عليه هذه الاكاذيب لانه قد وعى وعرف مالهدف من هذه الاكاذيب وهذه التهم لانه عارية عن الصحة
بالاضافة الى شخصية السيد المولى وعلمه ومواقفة الوطنية والدينية التي اثبتت جدارتها وصحتها لمعالجة
الكثير من السلبيات، و مواقفه البطولية لمواجهة المستكبرين والفاسدين على جميع المراحل والازمنة
المتعاقبة
فكان هذه الرجل العظيم والمفكر الاسلامي قد جسد كل المواقف البطولية والعلمية على ارض الواقع مضحيا
بكل مايملك ويجود بنفسه مقتديا بجده الحسين عليه السلام واجداده الطاهرين من اجل اعلاء كلمة الحق
والدفاع عن الاسلام والمسلمين ونصرة مذهب اهل البيت عليهم السلام
فالسلام على المظلوم المغيب في قعر السجون
السلام على من بذل الغالي والنفيس وضحى بكل شي من اجل الاسلام
السيد المظلوم المرجع الديني السيد الحسني (دام ظله الوارف)واليكم اخوتي الاعزاء صور قتل وحرق وتمثيل بانصار هذه المرجعية الرسالية
الاستاذ علي العراقي
- See more at: http://arabsolaa.com/articles/view/194948.html#sthash.JEZHjwVW.dpuf
See more at: http://arabsolaa.com/articles/view/194948.html#sthash.JEZHjwVW.dpuf@


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق