]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عندما ينتفض المظلوم العراقي العربي

بواسطة: هادي البارق  |  بتاريخ: 2014-08-02 ، الوقت: 02:39:49
  • تقييم المقالة:



عندما يستحكم الظلم على المستضعفين الفقراء العزل من قبل سلاطين الظلم وميليشيات وأئمة ضلال مدعومة من الغرب والشرق منحرفين وعلمانيين تحت ستار الدين والديمقراطية بزيف كشف بريقه الأنسان العراقي العربي من خلال أعلانه ورفضه للقتل والتهجير الطائفي من أجل تقسيم العراق وتمزيق صلة الرحم بين الشعب العراقي من شماله حتى جنوبه من خلال أشعال فتنة سوداء مطوقة بقلادة حمراء من دماء الشعب العراق الواحد , وكل ذلك من أجل أرضاء أسيادهم من الغرب والشرق من أجل كراسي هزيلة مرصعة بالعبودية والذل والعار بعد أن صيروا العراق مرتعا لكل طامع كالفريسة التي تنهشها الذئاب والكلاب  بيد ساسة أشباه الرجال وفقهاء أشر خلق الله الذين أباحوا الدم العراقي سفها بغير علم سنة وشيعة ألا لأنهم لن يخضعوا أذلاء لدين الماسونية والمجوسية .

كل هذا وكيف لاينتفض أشراف العراق من السنة والشيعة بعد أن أنتهكت حرماتهم دينيا ووطنيا واجتماعيا وهذا مالايرضاه الله تعالى من المسلم أن يسكت ذليلا حتى وأن كان مستضعفا وفقيرا وجائعا أسوة برسول الله وصحابته ,فأزاح الأشراف السكوت وأعلنوا كلمة الحق باللسان سلما من خلال خطب الجمعة والمحاضرات الأرشادية والنصح تطبيقا لقول الله تعالى ((والذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم)) وحتى هذا الصنع الذي صنعه أشراف العراق سنة وشيعة سخر به الظالمين والمتسلطين وفقهاء الضلالة فأفتوا بمالايرضي الله سندا للظلم وقهرا للحق ولكن الباطل زاهق لامحال والحق منصور من الله وعدا محتوما ((أن الله لناصر عباده المؤمنين)) .

ومن أجل العدالة والحقوق التي هما من مباديء الأسلام الحنيف صرخ المستضعفين من نجباء وأخيار العراق بوجه الظالم المتكبر على الله ورسوله والناكر لقوانين الله تعالى ودستوره الكريم والتارك لدين الله تعالى متقلدا بدين اليهودية والماسونية والوثنية, وبعد أن فرض على أشراف العراق سياسة التجويع والحرمان هاتكا بها كل حرمة أخلاقية , وبعد تجريدهم  من الأنسانيه مابقى للأخيار الشرفاء النجباء الى قول كلمتهم الفاصلة بين أهل الكفر والنفاق وبين اهل الأيمان والأخلاق والأنسانية .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق