]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أحكام من فقه ( مالك بن أنس ) الإمام 22

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-08-01 ، الوقت: 11:23:57
  • تقييم المقالة:

 

221- رأى الإمام مالك ( عن صفة سجود السهو ) أن سجدتي السهو إذا كانت بعد السلام أن يتشهد فيها ويسلم منها . وأما إذا كانت قبل السلام فيتشهد لها فقط ، والسلام من الصلاة هو سلام منها . وقد روي عن مالك أنه لا يتشهد للتي قبل السلام .

 

222-اتفق الفقهاء على أن سجود السهو من سنة المنفرد والإمام . واختلفوا في المأموم يسهو وراء الإمام , هل عليه سجود أم لا ؟. فذهب الجمهور ( منهم الإمام مالك ) إلى أن الإمام يحمل عنه السهو.

 

223-اتفق الفقهاء على أن الإمام إذا سها فإن المأموم يتبعه في سجود السهو وإن لم يتبعه في سهوه . واختلفوا متى يسجد المأموم إذا فاته مع الإمام بعضُ الصلاة وعلى الإمام سجود سهو ، فقال قوم : إذا سجد قبل التسليم سجدهما معه ، وإن سجد بعد التسليم سجدهما بعد أن يقضي ، وبه قال الإمام مالك رضي الله عنه .

 

224-اتفق العلماء على أن السنة لمن سها في صلاته أن يُسبَّـحَ لهُ ، وذلك للرجل , لما ثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال " مالي أراكم أكثرتم من التصفيق . من نابه شيء في صلاته فليُـسبح , فإنه إذا سبح التفت إليه ، وإنما التصفيق للنساء " . واختلفوا في النساء , فقال الإمام مالك وجماعة : إن التسبيح للرجال والنساء .

 

225-من شك في صلاته فلم يدر كم صلى : أواحدة أو اثنتين أو ثلاثا أو أربعا . قال قوم : يبني على اليقين , وهو الأقل , ولا يجزيه التحري ... ويسجد سجدتي السهو بعد ذلك ، وهذا هو قول الإمام مالك .

 

226-صلاة الوتر سنة عند الإمام مالك .ومالك رحمه الله استحب للمصلي أن يوتر بثلاث ركعات يفصل بينها بسلام , ويمكن تسمية ال 3 ركعات : شفع ووتر ... ومنه لا يُصلَّـى الوترُ عند الإمام مالك بركعة واحدة فقط .

 

227-العلماء اتفقوا على أن وقت الوتر : من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر , لورود ذلك من طرق شتى عنه عليه الصلاة والسلام . ومن أثبت ما في ذلك ما خرجه مسلم عن أبي نضرة العوفي أن أبا سعيد أخبرهم أنهم سألوا النبي صلى الله عليه وسلم عن الوتر فقال

 " الوتر قبل الصبح " . والإمام مالك أجاز صلاة الوتر ما لم يُصلِّ المرءُ الصبحَ , أي ولو بعد أذان الصبح أو بعد دخول الوقت الاختياري للصبح .وأما إذا صلى الشخصُ الصبحَ فقد سقط الوترُ لأن وقتَـه قد فات عندئذ .

 

228- الوترُ عند الإمام مالك في الركعة الثانية من صلاة الصبح ... وليس هناك قنوت في صلاة الوتر عند الإمام مالك رضي الله عنه .

 

229-بالنسبة لصلاة الوتر على الراحلة حيث توجهت : الجمهور على جواز ذلك لثبوت ذلك من فعله عليه الصلاة والسلام ، أعني أنه كان يوتر على الراحلة .

 

230-ذهب أكثر العلماء إلى أن المرءَ إذا أوتر ثم نام فقام يتنفل , أنه لا يوتر ثانية ، لقوله عليه الصلاة والسلام " لا وتران في ليلة " خرج ذلك أبو داود.

 

231-اتفق الفقهاء على أن ركعتي الفجر سنة , لمعاهدته عليه الصلاة والسلام على فعلها أكثر منه على سائر النوافل والترغيب فيها ، ولأنه قضاها بعد طلوع الشمس حين نام عن الصلاة .

 

232-ذهب الإمام مالك والشافعي وأكثر العلماء إلى أن المستحب في ركعتي صلاة الفجر هو الإسرار لا الجهر ( في القراءة ) .

 

233-الذي لم يصل ركعتي الفجر وأدرك الإمام في صلاة الصبح أو دخل المسجد ليصلهما ، فأقيمت الصلاة , قال الإمام مالك : إذا كان قد دخل المسجد فأقيمت صلاة الصبح فليدخل مع الإمام في الصلاة ولا يركعهما في المسجد والإمام يصلي الفرض . وإن كان لم يدخل المسجد : فإن لم يخف أن يفوته الإمام بركعة فليركعها خارج المسجد ، وإن خاف فوات الركعة فليدخل مع الإمام ثم يصليهما ( ركعتي الفجر ) إذا طلعت الشمس .

 

234-من فاتته صلاة الفجر فلم يصلها قبل صلاة الصبح , فإنه مطالبٌ بأن يقضيها من بعد طلوع الشمس ( وحل النافلة ) إلى وقت الزوال , ولا يقضيها بعد الزوال .

 

235-قال الإمام مالك والشافعي : صلاة التطوع ( والنوافل بشكل عام ) بالليل والنهار , مثنى مثنى , يسلم في كل ركعتين.

 

236-جمهور الفقهاء على أن ركعتي دخول المسجد ( تحية المسجد ) مندوب إليها من غير إيجاب.

 

237-من جاء إلى المسجد وقد ركع ركعتي الفجر في بيته ، هل يركع عند دخوله المسجد أم لا ؟. قال الشافعي : يركع ، وهي رواية أشهب عن مالك ؛ وقال أبو حنيفة : لا يركع ، وهي رواية ابن القاسم عن مالك .

 

238-أجمع العلماء على أن قيام شهر رمضان مرغب فيه أكثر من سائر الأشهر , لقوله عليه الصلاة والسلام " من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه " , وأن التراويح التي جمع عليها عمرُ بن الخطاب الناسَ مُـرغب فيها .

 

239-جمهور الفقهاء على أن الصلاة آخر الليل أفضل من التراويح , لقوله عليه الصلاة والسلام " أفضل الصلاة صلاتكم في بيوتكم إلا المكتوبة " , ولقول عمر فيها " والتي تنامون عنها أفضل " .

 

240-في المختار من عدد الركعات التي يقوم بها الناس في ( تراويح ) رمضان ، فاختار مالك في أحد قوليه ، وأبو حنيفة والشافعي وأحمد ودواد القيام بعشرين ركعة سوى الوتر ، وذكر ابن القاسم عن مالك أنه كان يستحسن ستا وثلاثين ركعة والوتر ثلاث ... وقال بعض المالكية بصلاة التراويح ب 11 ركعة :  8 ركعات ومعها الشفع والوتر . وهذا هو المعمول به عندنا في مساجد الجزائر بشكل عام .

 

يتبع :...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق