]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العملية العسكرية تكبد إسرائيل خسائر مادية وعسكرية بالجملة

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-07-31 ، الوقت: 23:38:08
  • تقييم المقالة:
كشفت صحيفة هآرتس على موقعها الالكتروني بأن تكلفة العملية العسكرية "الجرف الصامد" المستمرة في قطاع غزة لليوم الرابع والعشرين على التوالي حتى يوم أمس الأربعاء، قد بلغت نحو 7 مليارات شيكل أي ما يعادل 1.7 مليار دولار.   وأشارت الصحيفة إلى أن هذه التكلفة تشمل خسائر بعض القطاعات المدنية، إضافة إلى التكاليف العسكرية المباشرة ووسائلها القتالية، مثل الطيران والمدرعات والجنود والوقود والذخائر، موضحة أن هذه المبالغ هي تقديرات لمسؤولين حكوميين مطلعين.   ووفقاً لهذه الأرقام فإن تكلفة الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة فاقت تكلفة عملية "الرصاص المصبوب" بين عامي 2008 و2009، التي قدرت بنحو 1.3 مليار دولار.   وتشمل الخسائر في القطاع المدني والخاص، تعطل مصانع في جنوب إسرائيل عن العمل خلال الهجوم، بالإضافة إلى الخسائر في القطاع السياحي، ناهيك عن تعطل العمل أثناء القصف على المدن الإسرائيلية الكبيرة مثل تل أبيب وحيفا والقدس، وما ينجم عن ذلك من إطلاق صافرات الإنذار بين الفينة والأخرى.   كما كان لتعليق شركات الطيران العالمية الرحلات الجوية من وإلى مطار تل أبيب دوره في إلحاق الخسائر بالقطاع السياحي الإسرائيلي، يشار إلى أن تعليق الرحلات الجوية جاء بسبب الظروف الأمنية في المنطقة بعد التوصية التي أصدرتها الوكالة الأوروبية لسلامة الرحلات الجوية وهيئة الطيران المدني الأميركية.   وتراجع عدد حجوزات السفر إلى "إسرائيل"، وتراجعت السياحية الداخلية أيضا بنسبة 80 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2013، وقدرت خسائر الصناعة السياحية الإسرائيلية بأكثر من 500 مليون دولار بحسب جمعية الفنادق الإسرائيلية.   ووفقاً للصحيفة فإن رئيس اتحاد وكالات السياحة الإسرائيلية عامي إدغار كان قد أكد على أنه حتى الثالث والعشرين من يوليو الجاري، تراجع عوائد السياحة في فصل الصيف بما بين 30 و40 بالمائة.   وأوضح أن القطاع واجه "وقعاً سلبياً في يوليو وأغسطس، وإذا توقفت الرحلات إلى إسرائيل فالوضع سيتدهور أكثر بكل تأكيد"، لافتاً إلى أن "السياحة الإسرائيلية كانت في أوج ازدهارها، وجاءت العملية العسكرية في غزة لتضع حداً لذلك. لا نعلم حتى الآن إلى أي مستوى سيصل حجم هذا التدهور".   ووفقاً للصحيفة، تقدر نسبة الحجوزات في الفنادق بنحو 30 بالمائة، مقابل 70 إلى 80 بالمائة، خلال فصل الصيف عادة عندما لا تشهد المنطقة نزاعات، في حين اعتبر المسؤول في اتحاد الفنادق الإسرائيلي "شامويل تسوريل" أن الخسائر في "عائدات الصناعة السياحية بمجملها ستبلغ بين يوليو وسبتمبر 2.2 مليار شيكل أي نحو 644 مليون دولار، منها 500 مليون شيكل للفنادق".
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق