]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا مرسي 254

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-07-31 ، الوقت: 17:11:05
  • تقييم المقالة:

 

 

 488- ناشط حقوقي : الوضع الحقوقي الآن أسوأ من أيام " الملك فاروق "

 

 

رصد 20 جويلية 2014 م

 

 

مصطفى عزب - ناشط حقوقي

أكد المحامي "مصطفى عزب"، الناشط الحقوقي ، أن المحكمة الدستورية "أحد أذرع الثورة المضادة "، وهي المسؤولة عن أبرز القرارات المعادية للاستحقاقات الثورية ، كقرارها بحل مجلس الشعب الشرعي وتعطيلها العمل بالدستور ، مشيرًا إلى أن المستشار " عدلي منصور" ساهم في " شرعنة " وجود القوات المسلحة وسيطرتها على الدولة .


وأضاف "عزب" خلال لقاءٍ له على قناة " مكملين " في تغطيةٍ خاصة : " هناك تخبط غير طبيعي في القوانين التي أصدرتها سلطات الانقلاب على مدار عام كامل ، لاسيما قانون الحبس الاحتياطي ، والذي يقضي بالحبس لأقصى مدة دون إدانة واضحة ودون محاكمة ، وهو ما يعتبر أمرا غير قانوني وضد كل المواثيق "، لافتا ًإلى أن " قانون التظاهر واحد من أسوأ القوانين , ولا يوجد له مثيل على مدار تاريخ مصر إلا في عهد الاحتلال البريطاني ".
وأشار خلال حديثه إلى أن " قانون التظاهر الذي أصدرته سلطات الانقلاب " شرعن" قتل المتظاهرين بزعم أنهم يحملون " سلاحا ".
وفي نفس السياق ، لمح "عزب" إلى أن سلطات الانقلاب تسعى لتوريط كل أجهزة ومؤسسات الدولة في الانقلاب ، قائلاً : " مش عايز يشيل الشيلة لوحده ، فبيحمل من أول العسكري لحد القاضي ، ولكل مسئول بالدولة "، موضحًا أن الوضع الحقوقي والقانوني الآن أسوأ من أيام

 " الملك فاروق "، وليس عهد المخلوع " مبارك " فحسب .

...............................................................

 

 489- سياسيون : استيراد الغاز من إسرائيل يضع علامات استفهام كثيرة

 

 

 

ذكر موقع "المونيتور" الأمريكي المعني بالشرق الأوسط، أن مصر تتجه إلى إسرائيل لمعالجة النقص في الغاز الطبيعي ، موضحاً أن مصر تغرق في الظلام كل يوم وتقوم السلطات بجدولة قطع الكهرباء، لمواجهة الضغوط على الشبكة الوطنية في ظل المعاناة من نقص مزمن في الطاقة.

وقال شركاء في حقل «لوثيان» الإسرئيلي للغاز الطبيعي، إنهم وقَّعوا خطاب نوايا غير ملزم مع مجموعة «بي.جي» البريطانية، لتصدير غاز لمحطة الغاز الطبيعي المسال التابعة للمجموعة في مصر.

وأوضح الشركاء، في بيان  نقلته وكالة رويترز للأنباء، أن المفاوضات الجارية تهدف للاتفاق على توريد «لوثيان» 7 مليارات متر مكعب غاز سنويا، لمدة 15 عاما عبر خط أنابيب بحري، الأمر الذي استنكره مؤيدي ومعارضي الانقلاب، بسبب استيراد الغاز من اسرائيل بعد تصدير لها بأسعار بخس.

ليس عيباً

قال شريف إسماعيل، وزير البترول في حكومة الانقلاب، إنه من الناحية السياسية لم يعد محرما أن يعمل الرئيس والحكومة بشكل مباشر مع إسرائيل، مضيفًا في سياق تبريره لقرار استيراد الغاز من إسرائيل إنه "يجب الأخذ في الاعتبار مشاكلنا الاقتصادية".

 وأوضح الوزير ، في تصريحات ـ نقلتها صحيفة  "إيجبت ديلي نيوز" ـ أن مصر تستورد الغاز من "إسرائيل" عبر شركة "بريتيش بتروليم" البريطانية، وأن "ذلك ضروريًا لمنع الشركات العاملة في مصر من اللجوء إلى التحكيم الدولي لمقاضاة الحكومة".

توجه غريب

وفي المقابل قال المستشار مصطفى الطويل، القيادي بحزب الوفد: «إن هذا التوجه غريب، فكيف يتم استيراد الغاز فى الوقت الذى نقوم فيه بتصديره»، متسائلاً عن الأسعار التى يصدر بها الغاز إلى إسرائيل وهل هذا السعر أعلى من السعر العالمى أم أقل؟ ، مؤكدا أن السياسات البترولية تحتاج إلى مراجعة وشفافية، والإجابة عن كل علامات الاستفهام المطروحة».

 

تفريط في مصالح الشعب

واعتبر عبد الغفار شكر، القيادي بحزب التجمع، هذا التوجه، دليلاً على التفريط فى مصالح الشعب، لأن الحكومة وقعت فى خطأين كبيرين، هما تصدير الغاز لإسرائيل بكميات كبيرة وأسعار متدنية، والتوسع فى تصدير الغاز للعالم باتفاقيات طويلة الأمد، مما لا يعطيها الفرصة فى مراجعة أسعاره على ضوء التطور فى السوق العالمية.

كوميديا

ووصف السفير إبراهيم يسرى، صاحب دعوى «رفض تصدير الغاز لإسرائيل»، ، بأنها «أدنى أنواع الكوميديا»، ودليل على أن مصر ليس لديها احتياطى من الغاز لتصديره، وتكشف ادعاءات وزارة البترول بأن لدينا احتياطى غاز يكفى 100 عام.

 

وطالب الدكتور إبراهيم زهران، الخبير البترولى، بوقف تصدير الغاز نهائياً، نظراً لاحتياج السوق المحلية له، موضحاً أنه يمكن استيراد الغاز من العراق فى حالة واحدة هى استخدامه للتصنيع فقط.

حالة من الخوف

بينما كشف تقرير صادر عن معهد أبحاث الأمن القومي الصهيوني مؤخراً، أن الكيان الصهيوني يعيش حالة من الخوف الأمني تجاه حقول الغاز البحرية، ويعاني خلافات داخلية مرتبطة بتصدير الغاز أو إبقائه ليكون مخزوناً استراتيجياً خلال العقود الماضية.

وأضاف التقرير الذي طوره المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية (مدار)، أن اكتشاف الغاز من قبل الشركات الصهيونية والأجنبية، جعلها تفكر في تصدير الغاز الطبيعي، لكنها اصطدمت بمعارضة داخل الحكومة وخارجها.

 وينبع هذا الخلاف من رغبة المستثمرين في تحقيق أرباح سريعة من جهة، ومن الرغبة في إبقاء كميات من الغاز لاستخدام الجيل القادم في إسرائيل من جهة أخرى.

....................................................

 

490- أنس حسن : الحرب على غزة لإضعاف المقاومة وتمكين دحلان منها :

 

 

 

قال الباحث السياسى، أنس حسن إن الحرب الصهيونية على غزة هى مرحلة من مشروع سياسي الانقلاب المصري كان مرحلة سابقة له.

 

وأضاف حسن فى تدوينة عبر صفحته على "فيس بوك":هذا المشروع يهدف لإنهاء قوة المقاومة مهما كانت الكلفة ثم يليه إدخال قوة السلطة إلى غزة بعد تكبيد المقاومة خسائر كبرى .. ثم جعل غزة مدخلا جديدا لدحلان لإدارته".

 

وأوضح حسن أن "هذا ما تم التخطيط له والاتفاق عليه بين تل أبيب والقاهرة وواشنطن وأبو ظبي والرياض .. ثم تليها ترتيبات تتعلق بالحل النهائي .. هذه بالتحديد الخطة الممهدة لمشروع كيري للسلام".

 

يتبع :...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق