]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( اللي كلف ما ماتش ) من جماليات التحرير

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2011-11-29 ، الوقت: 19:53:56
  • تقييم المقالة:

أولا أتقدم باعتذار للغة الفصحى إذ أنها المرة الأولى التي أكتب عنوانا باللغة العامية ، ولكن العبارة على بساطتها تحمل عمقا جماليا وفكريا جعلني أستحي أن أنكر عليها ذلك فسجلتها كما رأيتها ... صبي يمر حول الثوار حاملا لوحة ورقية فوق حامل خشبي بسيط مكتوب عليها بخط أندلسي رائع   ( اللي كلف ما ماتش )  فقط ، يمر الصبي صامتا يدور يمينا ليقف أمام مجموعة ثوار يتحاورون ، ثم يلف يسارا ليواجه مجموعة أخرى تهتف ، ثم يتخذ عدة خطوات ليفعل نفس الشيء مكتفيا على العبارة بالكشف عن مضمون ما أراد أن يختصر به رؤيته ورؤية الكثيرين من ثوار مصر للواقع السياسي الحالي في مصر .

المتأمل لهذه العبارة يجد أنها رغم صياغتها بلغة عامية ورغم اعتمادها في الأصل على مثل شعبي دارج في مصر هو

( اللي خلف ما ماتش ) واستبدال خلف بكلف إلا أنها تعبر عن مجمل ما يدور في أذهان أغلب من يهمهم الشأن المصري ويتابعونه بل وتختصر في بضع كلمات ما يمكن أن يسجل في مقالات تعتمد على نظريات سياسية عميقة ومتشعبة بهدف الوصول إلى مضمون العبارة ، ومحاولة الإقناع بها مع الاختلافات التي من المؤكد أن تتوالد أثناء النقاش ، لكن عبارة الصبي اختصرت كل هذه المسافات ببساطة .

شكرا سيدي الصبي الصامت الرائع الموجز البليغ ، ضربت مثلا رائعا على عبقؤية العربية العامية الممتدة من أصل فصيح ، لعل من يتصدون للكتابة بها يدركون أن الركاكة حين يتصف بها أسلوب بعضهم لا يرجع إلا لتصديهم دون علم أو موهبة ، وأنهم يحتاجون إلى بعض من الحياء في التصدي للكتابة بلغة القرآن الذي هو في حد ذاته بديع شكلا ومضمونا لفظا وحرفا وآية ، وبنيان آية وكلمة وحرف ، لا تسع لها الصفحات إن أردنا تعديد جوانب الجمال لا الجمال نفسه فيها ، ومازلت لا أستحي أن أوجه لهم قول : إن لم تستحي فافعل ما شئت ، لعلنا نستحي !!

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Fairouz Attiya | 2011-12-02
    سيدي الفاضل.......لك الشكر علي ما تفضلت به ليس فقط من القاء الضوء علي عبقرية الطفل المصرىو انما ايضا علي توصيل المعلومة التي أرادها الطفل بلوحته الفطرية البسيطة.......وربما في مثلنا الآخر بالعامية ايضا(اطعم الفم تستحي العين)لجزء مكمل لمثل الطفل الرائع (اللي كلف ما ماتش)......فلنجمع المثلين سيدى و نجعلهما إهداء لكل الأحزاب والجهات الغير سياسية و التي ما تزال تعمل بهذه الطريقة الجدا رجعية و بدائية ربما ساعتها سيدى يفطنوا الي أن مصرنا الحبيبة و شعبها الكريم في سبيلهم للتخلص من كل أثار العهد البائد و الركيك.......مهما كلف المتكلفون.......وأطعم الجائعون.......و دمتم سيدى سالمين.......ززززز.
    • أحمد الخالد | 2011-12-02
      هي لحظة من آلاغ اللحظات الرائعة تعبيرا عن الشعور الجمعي في ميدان التحرير ، ليتنا نتمكن من تخليد تلك اللحظات على الأقل بالتعبير عنها .... شكرا لمروركم وأرجو لو تكرمت بزيارة مقالي كلنا عين واحدة في مقالاتي
  • سوزان فخرى | 2011-11-30
    هذه هي عبقرية الطفل المصري الذي لخص كل ما في أذهاننا ، شكرا لإعطائك جزء من حقه بالقاء الضوء على عبقريته الصامتة الصارخة
  • لطيفة خالد | 2011-11-30
    أطفال اليوم هم رجال اليوم وليس فقط الغد أطفالنا أكبادنا ارحموا طفولتهم وفكوا عنهم القيود ويا سيدي الفاضل اللغة روح والمعنى في قلب الكاتب بالعامية وبالفصحى ألا ليتهم يسمعون ويقرأون ويفهمون!

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق