]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة سيدنا اليسع عليه السلام

بواسطة: Hosni Al-khatib  |  بتاريخ: 2014-07-31 ، الوقت: 10:36:16
  • تقييم المقالة:

قصة سيدنا اليسع عليه السلام

يعتبر سيدنا اليسع عليه السلام من العباد الأخيار،وقد ورد ذكره في التوراة كما ذكر في القرآن مرتين،ويذكر أنه أقام من الموت إنسانا كمعجزة،وعلى الرغم بأن سيدنا اليسع عليه السلام من أنبياء الله تعالى الذين يذكر الحق أسمائهم ويثني عليهم،إلا أنه لا يحكي قصصهم،حيث قال تعالى في سورة (ص): {وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِّنْ الْأَخْيَارِ} كما وقد قال جل جلاله في سورة (الأنعام): {وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطاً وَكُلاًّ فضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ} وقد أوجز القرآن الكريم عن حياته فلم يذكر عنها شيئاً وإنما إكتفى بذكره في مجموعة الرسل الكرام الذي يجب الإيمان بهم تفصيلاً،حيث قام بتبليغ الدعوة بعد إنتقال إلياس إلى جوار الله فقام يدعو إلى الله مستمسكاً بمنهاج نبي الله إلياس وشريعته،وقد كثرت في زمانه الأحداث والخطايا كما وكثر الملوك الجبابرة فقتلوا الأنبياء وشردوا المؤمنين،فوعظهم اليسع وخوفهم من عذاب الله ولكنهم لم يأبهوا بدعوته،فتوفاه الله وسلط على بني إسرائيل من يسومهم سوء العذاب كما قص علينا القرآن الكريم.

 وقد جاء في تاريخ الطبري حول ذكر نسبه أنه اليسع بن أخطوب،ويقال أنه إبن عم إلياس النبي عليهما السلام،فيما ذكر الحافظ إبن عساكر نسبه على أن إسمه أسباط بن عدي بن شوتلم بن أفرائيم بن يوسف الصديق عليه السلام وهو من أنبياء بني إسرائيل،وأرجح الأقوال أيضا تذكر أن اليسع هو اليشع الذي تتحدث عنه التوراة،ويذكر في ذلك القديس برنابا أنه أقام من الموت إنسانا كمعجزة،كما ويذكر بعض المؤرخين أن دعوته كانت في مدينة تسمى بانياس (إحدى مدن الشام)،وهي لا تزال حتى الآن موجودة وهي قريبة من مدينة اللاذقية والله أعلم.

كما ويروي بعض العلماء قصة حدثت في زمن اليسع عليه السلام،حيث أنه لما كبر سيدنا اليسع قال: لو أني إستخلفت رجلاً على الناس يعمل عليهم في حياتي حتى أنظر كيف يعمل ؟ فجمع الناس وقال: من يتقبل لي بثلاث إستخلفه: يصوم النهار ويقوم الليل ولا يغضب،فقام رجل تزدريه العين،فقال: أنا،فقال اليسع: أنت تصوم النهار وتقوم الليل ولا تغضب ؟ قال: نعم،لكن اليسع -عليه السلام- ردّ الناس ذلك اليوم دون أن يستخلف أحدا،وفي اليوم التالي خرج اليسع -عليه السلام- على قومه وقال مثل ما قال في اليوم الأول،فسكت الناس وقام ذلك الرجل فقال: أنا،فإستخلف اليسع ذلك الرجل،وقد سماه الله ذا الكفل لأنه تكفل بأمر فوفى به.      


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق