]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسالة للانظمة العربية : غزة لاتحتاج فلافل او ريفانين بل وقفة عز تهز جدار الصين

بواسطة: ناجح شنيكات العبادي  |  بتاريخ: 2014-07-31 ، الوقت: 10:15:14
  • تقييم المقالة:

مانتشده منطقتنا العربية هذه الايام لهو مدعاة للسخرية والاستهجان وعلى جميع الصعد , فالمواقف العربية الموحدة الداعمة للقضية الفلسطينية ماعادت تلك المواقف التي تغنينا بها ماقبل ثمانينيات القرن الماضي , اما اليوم ونتيجة للهيمنة الامريكية على كل مراكز القوى في العالم اصبحنا جزءا لايحسب له حساب حتى ان قضايانا باتت من حكم الماضي , فقضيتنا المفصلية التي كانت انظمتنا العربية تعتبرها الزاد الحقيقي في الخطابات والمنابر السياسية ما عادت كما كانت بل اصبحت مجرد مشكلة تعاني منها الانظمة الحالية وذلك لما حققته اسرائيل من كسب وتأييد دولي متعاظم داعم لطموحاتها وهيمنتها على المنطقة ,  ولكنني هنا سألقي الضوء على مخطط صهيوني فلربما يكون غائبا عن حسابات الانظمة العربية وربما بعض السياسيين , هذا المخطط الخطير جدا والتي ترمي من خلاله اسرائيل من تكريس الاحتلال لكل شبر في فلسطين وليس للضفة الغربية فحسب, فالصحف الاسرائلية قبل ستة اعوام كانت تتغنى بمخططات صهيون باقامة جدار الفصل العنصري حول القدس وبعض مناطق الارض الفلسطينية بالضفة على اعتبار انه سيؤمن لدولة الكيان الصهيوني ماتبتغيه من عنصر الامن والامان والفصل العنصري الذي على اساسه ستعلن اسرائيل نفسها مستقبلا كدولة يهودية, القادة الصهاينة ايضا بتلك الفترة وبالذات عام 2003 نوهوا لهذا المخطط الخطير ولم يعلنوه بشكل تفصيلي الا وهو العمل بسياسات الجدران العازلة على حدود غزة , فكانت مرتكزات الخطة العنصرية لعزل غزة بالشكل التالي :

1. بعد اتمام عملية فصل الضفة بالجدار العازل الذي بات من حكم الماضي هذه الايام واستطاعت اسرائيل من اقناع المنظومة الدولية الداعمة لسياساتها بالمنطقة بجدوى اقامته على اساس حماية امن اسرائيل وكيانها العنصري  ادخلت حركة حماس كمنظومة ارهابية هدفها تدمير دولة اسرائيل وذلك للقضاء على طموحات الشعب الفلسطيني بالمقاومة وهي تعلم بنفس الوقت ان سياساتها تلك لن تجابه باي قوة اقليمية او دولية لردعها لما تحظى به من مساندة لتلك الدول التي كان لها الفضل الاكبر بانشائها .

2. محاولة عزل غزة كجزء مهم من الارض الفلسطينية الساعية للاستقلال وخلق الذرائع المستمرة بتصويرها على انها  حجر العثرة الذي يعيق عملية السلام المزعومة التي صنعتها اسرائيل بينها وبين الفلسطينيين .

3. اظها ر قطاع غزة على انه بؤرة عدم استقرار على حدود اسرائيل والاراضي المصرية وانه مغذي رئيسي للارهاب بالداخل الفلسطيني والاسرائيلي من جهة وداعم للحركات الاصولية داخل الاراضي المصرية وتسويق هذا الفكر العنصري الصهيوني الجديد لكل دول الجوار من خلال الاعلام القوي الذي تمارسه اسرائيل والتاييد الغربي لسياساتها ومخططاتها .

4. قادة اسرائيل على علم تام بأن غزة  تشكل عنصر المقاومة الرئيسي لسياساتها على ارض فلسطين من خلال الفصائل المسلحة التي تؤمن بنوايا اسرائيل العدوانية لهذا منذ عام 2009 ولغاية الان اعلنتها اسرائيل حرب شاملة على الارض والمقاوم الفلسطيني بلا اي حساب لارواح المدنيين بالقطاع .

5. اسرائي ترمي من خلال حربها المستمرة على القطاع المحتل الى عزله بشكل تام عن جسم الدولة الفلسطينية بالضفة الغربية ونيتها اقامة جدار فصل عنصري يستثنى منه ماجاور الحدود المصرية ويكون على طول الشريط الحدودي الذي يربطها به وللاسباب التالية :

أ. حرمان القطاع الفلسطيني المحتل(غزة) من دوره المقاوم لهيمنتها على الارض الفلسطينية وتصويره على انه راعي للارهاب على ارض اسرائيل وشريك غير فعلي بعمليات السلام بالمنطقة .

ب. بعد عمل الجدار المنوي عمله ستقوم اسرائيل بفتح معابرها ووضع قواتها العسكرية لمراقبة المعابر التي من ضمن حدودها بأي وقت واغلاقها بالوقت التي تراه مناسبا للقضاء بشكل تام على طموح اهل غزة بالمقاومة وتغييب دورها الوطني على ارض فلسطين .

ج. اسرائيل تعلم ايضا كل العلم بأن اهل القطاع لن يتوقفوا او يعلنوا الاستسلام والاذعان التام  لمخططاتهم وانهم بفصائلهم الجهادية مثل حماس والجهاد الاسلامي  وغيرهم سيستمروا بالمقاومة حتى النهاية او النصر لهذا سيستمر الكيان الصهيوني  الغاشم بحربه مهما كانت التضحيات من الجانب الفلسطيني وستستخدم اسرائيل القوة المفرطة من تدمير وقصف وحصار محاولة تحقيق طموحها .

6. واخيرا على الدول العربية ان تتنبه وان تصل لدرجة اليقين بأن ماتقوم به الة الحرب الاسرائيلية هذه الايام ليست حربا موجهه لفصيل بعينه بقدر ما ماهو مخطط صهيوني للاجهاز على القضية الفلسطينية برمتها والقضاء على روح المقاومة الشريفة على ارض فلسطين التي ماكانت لولا تخاذا الانظمة العربية عن حماية شعب يعاني الامريم منذ 60 عاما.

فاليوم يريدون نزع سلاح المقاومة على ارض فلسطين من خلال جرائمهم المستمرة على قطاع غزة وما نشهده كعرب هذه الايام من تدمير وقتل وتشريد وتهجير قسري لايعالج الا بوقفة تاريخية عربية موحدة وبكل قوة لردع هذا العدوان , ففلسطين وغزة اليوم تنادينا وتنادي بنا الشهامة والنخوة والتاريخ  فهال من مجيب؟!! ام اننا ركبنا قطار العولمة وسياسات الغرب ونسينا من نكون ..............والسلام

nshnaikat@yahoo.com


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق