]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخلافة هي سبيل النجاة

بواسطة: احمد اللبو  |  بتاريخ: 2011-11-29 ، الوقت: 15:06:13
  • تقييم المقالة:

الخلافة هي سبيل النجاة


(وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ 40 الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ)

الخلافة هي الحصن الحصين والحبل المتين وأمن الآمنين وملاذ الخائفين وقبلة التائهين فيها عدالة السماء وفيها الرغد والهناء ، هي القصاص والحياة وهي المعاش والثبات هي السبيل لإعلاء كلمة الله .

الخلافة أيها الأخوة هي الدولة الإسلامية وهي خليفة يطبق الشرع، وهي كيان سياسي تنفيذي لتطبيق أحكام الإسلام وتنفيذها، ولحمل دعوته رسالة إلى العالم بالدعوة والجهاد.

فالخلافة هي درة تاج الفروض وبضياعها تغيض الأمة عن الوجود ، فالخلافة تقيم فينا شرع الله والحدود (لحد يقام في الأرض خير من ان تمطروا اربعين ليلة) وبالخلافة تحمل الدعوة عبر الحدود (لغزوة أو روحة في سبيل الله خير من الدنيا وما فيها ) فالخلافة كلها خير في خير بل هي –والله- جماع الخير .

ولما هدمت الخلافة قطعت أوصال الأمة وشتت قواها ، فأصبحت مهزومة مدحورة ، تقف مشدوهة لا تلوي على شيء ، خيراتها منهوبة وسلطانها مغصوب ، معدومة السيادة ، فاقدة الريادة ، موقعها في ذيل الأمم ، قطيعاً مرسلاً ، حكامها عبيد ، نهب لمن يريد ، خارت منهم القوى وضعفت العزائم ، لا يجمع شملهم إمام ولا يقودهم هُمام ، لا تجمعهم دولة ، جثة هامدة ، لا حول فيها ولا قوة ، تستجدي الكفار فتات العيش وقد حباهم الله كنوز الأرض جميعا ، وفيهم عقيدة الإسلام وبين أيديهم كتاب الله وسنة رسوله لا ينقصهم عدة ولا عدد .

أيها الجمع المبارك :
إن الكرب الذي أصاب الأمة الإسلامية لم يكن له مثيل عبر القرون الماضية ولم يضاهيه كرب أو خطب وما ذلك إلا لأن الخلافة قد هدمت ففقدت الأمة بهدمها عافيتها وأمل خلاصها ما لم تعيد بناءها من جديد ، لقد كانت الخطوب كلما تقع على أمة الإسلام تسقط الأمة صريعة لها هنيهات ولكنها سرعان ما تفيق من هول الصدمة فتعود الى رشدها وتلتف حول دولتها وتشد من عضدها فتقويها وتقوى بها فتعود عزيزة منيعة، وتلك الحروب الصليبية الأولى مثالاً على ما نقول وتلك حرب التتار ، ولكن لما فقدت الأمة الخلافة ما عاد لها من ملجأ ولا مهد في لها سبيل بل غُلّقت في وجهها الأبواب وتنكبت بها الدروب فخارت منها العزائم وتحطمت منها القوى ،
والأمثلة والشواهد على ذلك عصية على الإحصاء ،

• فمنذ أن هدمت الخلافة وبلاد المسلمين ممزقة الى ست وخمسين قصعة ، ووزنها السياسي يؤول الى الصفر لا بل لا وزن لها، بلادها محتلة فتلك بغداد حاضرة الخلافة قد دنسها كلاب بوش وتلك كابول وبغداد وغروني وكشمير وقبرص والأندلس و فلسطين وقد عاث فيها أعداء الله يهود الفساد ، يقتلون أبناءها ويستحيون نساءها ويعتقلون شيوخها وصبيانها ويلتهمون أرضها دون أن يتحرك لحكام المسلمين جفن بل قل إنهم قد تآمروا عليها وقدموها لقمة سائغة ليهود .
• ومنذ أن هدمت الخلافة وخيرات المسلمين نهب لكل طامع فالنفط نهب للدول الكبرى الإستعمارية وشركاتها والغاز والمعادن والذهب بل وصل الحال الى حد سرقة التراب .
• ومنذ أن هدمت الخلافة ما عاد في المسلمين معتصم يذود عن أعراضهم ويذود عن حياضهم فانتهكت أعراضهم ومرغت كرامة المسلمين في التراب في البوسنة والعراق وفي فلسطين حتى ما عاد حكام المسلمين يقيمون لدماء المسلمين وزناً فذاك حاكم ليبيا الذي باع دماء أبناء المسلمين بدراهم معدودة لا بل بالمجان .
• ومنذ أن هدمت الخلافة ، أصاب الأمة الوهن وطمع فيها أعداؤها لا بل والله طمعوا في دينها فتطاولوا على الإسلام وعلى القرآن وعلى الرسول الأكرم فتلك تصريحات البابا وتلك اهانتهم للقرآن في سجن غوانتنامو وتلك رسومهم الكاركاتورية المسيئة لخير البشر ، فأي هوان وصلت إليه حال الأمة ؟
• لا بل تعدَ الأمر اهانة الكفار لهذا الدين حتى برز من بين ظهراني المسلمين من يبرر أفعالهم ويلتمس لهم الاعذار ، فيعتلي المنابر والإعلام علماء سلاطين يبررون منع الحجاب ويلون أعناق النصوص ليجدوا فسحة للتواصل مع الكافرين تحت مسميات عدة وذرائع شتى من حوار الأديان الى حوار الحضارات الى حقوق الإنسان وغيرها.

أيها الأخوة : مآسي ونكبات مصائب وملمات تكاد لا تجد لها حصراً ولا تجد لها نهاية ، فهل الى خلاص من سبيل ؟
إن المتتبع لقضايا الأمة يصل الى حقيقة مفادها أن لا خلاص لهذه الأمة ولا حل لجميع قضاياها سوى بعودة الخلافة ، بل إن الواقع المحسوس ليدل على هذا دلالة قطعية لا لبس فيها بل إنه ليؤكد أن السير في غير هذا الحل الجذري قد قاد الأمة الى الهوان والذل وإضاعة الوقت والجهد ولم تتقدم الأمة في أي من قضاياها ولو سنتيمترا واحدا لا بل قادها ذلك الى التراجع والانتكاس، والشواهد على ذلك كثيرة

• ففي فلسطين كانت القضية في المحتل عام 48 وبدل السير في الحل الشرعي باستئصال كيان يهود عمد اطراف اللعبة السياسية فيها الى الارتماء في أحضان المخططات الدولية من شرقية او غربية من أمريكية وأوروبية فتاهت القضية في سردايب مظلمة فتمكن الكفار من أن يجهزوا عليها فتآكلت ولم يتبق منها سوى تعويضات وكنتونات وثُبت كيان يهود ورُسخت أوتاده .
• وفي السودان ، لما رضي حكام السودان في السير في المخططات الدولية مزقت أوصاله وقسم قصعات قصعات فذاك شمال وذاك جنوب وغدا دارفور فوادي النيل .
• وفي أندونيسيا وفصل تيمور الشرقية عنها بعد ان خضعت للقرارات الدولية وغدا اقيم اتشي .
• الى العراق وافغانستان والاستعانة بقوى الكفار التي احتلتهما .
• وغني عن القول ما تعانيه الأمة من فقر مركب نتج عن خضوع دول العالم الإسلامي لإملاءات البنك الدولي والصندوق الدولي .

أيها الأخوة :
ست وثمانون عاماً والأمة على هذه الحال، ست وثمانون عاماً والأمة تقدم التضحيات تلو التضحيات دون أن تجني ثمرتها ، ست وثمانون عاماً والأمة أصحبت كالكرة تتقاذها أيدي الكافرين ، ست وثمانون عاماً وقضايا الأمة بيد أعدائها ، ست وثمانون عاماً والأمة كالأيتام على مآدب اللئام ، ست وثمانون عاماً وقد نزع الله المهابة من قلوب أعدائنا منا ، ست وثمانون عاماً وقد أصابنا الوهن ، فهل آن الأوان لأبناء خير أمة أن يتداركوا أمتهم ، هل آوان الآوان لأحفاد خالد وصلاح الدين وأبا عبيدة أن يعيدوا أمجاد أجدادهم العظام بإقامة الخلافة التي تحرر البلاد والعباد وتقيم الدين وتحمي البيضة والكرامة ، بلى والله لقد آن و إلا فمن للمسلمين اليوم في مشارق الأرض ومغاربها غير الخلافة ؟ من للمسلمين اليوم وهم يقتلون صباح مساء في العراق وفلسطين وكشمير والشيشان وافغانستان غير الخلافة ؟ من للمسلمين اليوم وأعراضهم منتهكة ونساؤهم يستصرخن صباح مساء وامعتصماه واإسلاماه واخليفتاه غير الخلافة ؟ من للمسلمين اليوم ليعيد المسلمين الى صدارة الأمم فيحملوا رسالة الإسلام رسالة هدى وخير للبشرية جمعاء غير الخلافة ؟
وبالخلافة بإذن الله
سَنُعِيْدُ أَلـوَانَ السَّعَـادَةِ مِثْلَمـا الصُّبْـحُ انْفَطَـرْ
وَنُجَـدِّدُ الدُّنْيـا كَمَـا كَانَـتْ بِأَنْغَـامِ السَّـحَـرْ
وَنَـرُدُّ لِلكَـوْنِ المُلَـوَّثِ صَفْـوُهُ بَعْـدَ الـكَـدَرْ
فَتَفِيْـضُ بِالخَيْـرِ السَّمَـاءُ وَبِالبِشَـارَةِ وَالمَطَـرْ
هَذَا جَـزَاءُ العَامِليْـنَ بِـهِ يُكَلَّـلُ مَـنْ صَبَـرْ
وَعَطَاءُ رَبِّ العَالمَيْنَ هِيَ الجِنَـانُ لِمَـنْ شَكَـرْ
وَقُلْ اعْمَلُوْا وَتَيَقْنُوْا .. فَلَسَوْفَ يَحْصِدُ مَـنْ بَـذَرْ

اللهم أظلنا بالخلافة عما قريب وعجل لنا بالنصر والإستخلاف والتمكين .


من موقع الخلافه لحزب التحرير


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق