]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أحكام من فقه ( مالك بن أنس ) الإمام 20

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-07-29 ، الوقت: 19:44:15
  • تقييم المقالة:

 

381- من أفطر في نهار رمضان مخطئا أو ناسيا , وجب عليه الإمساكُ بقية يومه , ولا إثم عليه , وعليه القضاء بعد ذلك ( أي بعد انتهاء رمضان) .

 

382- من أفطر مخطئا أو ناسيا في صيام مفروض ( من غير رمضان , كالقضاء مثلا ) , لم يجب عليه الإمساك بقية يومه , وعليه القضاء بعد ذلك .

 

383- من أفطرَ مخطئا أو ناسيا في صيام تطوع , أمسك بقيةَ يومه , وصيامُه صحيحٌ بإذن الله , ولا قضاء عليه .

 

384- في صيام التطوع , إذا قطع الشخصُ صيامَه بدون عذر , فعليه القضاءُ .

 

385-الاعتكاف مندوبٌ إليه بالشرع واجب بالنذر ، ولا خلاف في ذلك إلا ما روي عن الإمام مالك أنه كره الدخول فيه مخافة أن لا يوفى شرطه .

 

والإعتكاف في رمضان أكثر منه في غيره ، وبخاصة في العشر الأواخر منه ، إذ كان ذلك هو آخر اعتكاف سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

 

386-العمل الذي يخص الاعتكاف , فيه قولان : قيل إنه الصلاة وذكر الله وقراءة القرآن لا غير ذلك من أعمال البر والقرب ، وهو مذهب ابن القاسم . وقيل : جميع أعمال القرب والبر المختصة بالآخرة ، وهو مذهب ابن وهب .

على القول الثاني يمكن للمعتكف أن يشهد الجنائز ويعود المرضى ويدرس العلم و... ، وعلى المذهب الأول لا .

 

387- في المشهور من مذهب الإمام مالك :الاعتكاف عام في كل مسجد ، وبه قال الشافعي وأبو حنيفة والثوري . وقال آخرون : لا اعتكاف إلا في مسجد فيه جمعة ، وهي رواية ابن عبد الحكم عن مالك .

 

388-أجمع الفقهاء على أن من شرط الاعتكاف المسجد... إلا خلافا بسيطا .

 

389-زمان الاعتكاف : ليس لأكثره عند الفقهاء حد واجب ، وإن كان كلهم يختار العشرَ الأواخر من رمضان ... بل يجوز الاعتكاف الدهر كله ، إما مطلقا عند من لا يرى الصوم من شروطه ، وإما ما عدا الأيام التي لا يجوز صومُها عند من يرى الصوم من شروطه .

 

390-عن أقل زمان الاعتكاف : اختلف الحكم عند الإمام مالك , فقيل ثلاثة أيام ، وقيل يوم وليلة . وقال ابن القاسم عنه أقله عشرة أيام ، وعند البغداديين من أصحابه أن العشرة هي استحباب وأن أقله يوم وليلة .

 

 

391-مالك والشافعي وأبو حنيفة اتفقوا على أن من نذر اعتكاف شهر ( مثلا ) أنه يدخل المسجد قبل غروب الشمس .ومن نذر أن يعتكف يوما فإن قول مالك في اليوم والشهر واحدٌ بعينه.

 

392-الإمام مالك يرى أن يخرج المعتكِف من العشر الأواخر من رمضان , أن يخرج من المسجد إلى صلاة العيد على جهة الاستحباب ... وأنه إن خرج بعد غروب الشمس من اليوم الأخير من رمضان أجزأه .

 

393- النية لا بد منها في عبادة الاعتكاف , مثلها مثل الصلاة والصيام والوضوء والتيمم والغسل و...الخ...

 

394-ذهب الإمام مالك وأبو حنيفة وجماعة من الفقهاء إلى أنه لا اعتكاف إلا بالصوم.

 

395-أجمع الفقهاء على أن المعتكف إذا جامع زوجته عامدا بطل اعتكافه , إلا ما روي عن ابن لبابة في غير المسجد .

 

396- رأى الإمام مالك أن جميع مقدمات الجماع من قبلة ولمس وغيرهما ... كل ذلك يفسد الاعتكاف.

 

397- قال جمهور الفقهاء : لا كفارة على من جامع أثناء الاعتكاف وفسد اعتكافه .

 

398- قال مالك وأبو حنيفة : من شرط مطلق النذر بالإعتكاف , من شرطه التتابع .

 

399-اتفق الفقهاء على أن موانع الاعتكاف هي ما عدا الأفعال التي هي أعمال المعتكف. وأنه لا يجوز للمعتكف الخروج من المسجد إلا لحاجة الإنسان أو ما هو في معناها مما تدعو إليه الضرورة , لما ثبت من حديث عائشة أنها قالت "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اعتكف يدني إلي رأسه وهو في المسجد فأرجله ، وكان لا يدخل البيت إلا لحاجة الإنسان " .

 

400-اختلف الفقهاء : هل للمعتكف أن يدخل بيتا غير بيت مسجده ؟ فرخص فيه بعضهم وهم الأكثر مالك والشافعي وأبو حنيفة.

 

يتبع :...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق