]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

وبعض الغث يقبض الثمين في الخف

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2011-11-29 ، الوقت: 11:19:40
  • تقييم المقالة:

لست ممن يدعون قدرة على الكتابة ، وإن كنت أحاول واثقا من أن الله قد شرفنا نحن العرب بالحديث والكتابة والتفكير والشعور والتنفس باللغة العربية ، أشعر بسعادة بالغة كلما أنجزت جملة من بديع اللغة العربية ، وأشعر بسعادة أكبر كلما قرأت تعبيرا رائعا من روائع اللغة العربية .

يصير الحكم أيضا على اللغة العامية ففيها جماليات رفيعة المستوى في كثير من المؤلفات بالعامية حيث تتوالد من ألفاظ عربية في الأصل ،والعبرة لنا في كبار شعراء العامية المصرية من أمثال الأبنودي أصحاب القامات العالية لغة وفكرا وتاريخا و حتى تلك المطعمة بلغات أخرى ، المقياس فيها لجمال اللغة المستخدمة وقدرتها على تشكيل المعنى بأسلوب راق لائق يراعي الذوق الفني وقيمة اللغة العربية التي يستخدمها الكاتب مقالا كان أو قصيدة أو قصة أو رواية أو خاطرة أو حتى عبارة واحدة . 

لذا أجد أمرا حتميا أن أوصي نفسي وغيري ممن يتصدون للكتابة بأشرف اللغات أن يراعي أنه يكتب بحروف لا يدانيها في الكون جمال ويسجل معان لا يضاهيها في الكون معان حتى ولو كتب بالعامية إذ يكفي العامية العربية أنها تستخدم حروفا عربية ، هي في تشكيل رسمها جميلة فلا يجب أن تحمل قبحا في مضمون  ولا قبحا في شكل .

أقول هذا لأنني ألاحظ أن هناك من يتصدى للكتابة بحروف عربية وقرها الله في كتابه العزيز كتابة أقل ما توصف به أنها لا ترقى لوصفها حروفا مسجلة على صفحة بيضاء ، ناهيك عن التصدي لوضع مسمى لما يكتب تحت تصنيف قصيدة أو قصة أو رواية أو حتى خاطرة  ويحسب أنه يراعي مقاييس الكتابة فيما يسجل .

فرفقا باللغة العربية أخواني ، هي سيدتنا وأميرتنا وتاجنا وعروس فكرنا وحامل همومنا وأفراحنا وأطراحنا وجمال نفوسنا وحامينا ، رفقا بنا وابذلوا بعضا من الجهد قبل التصدي للكتابة بها حتى لا تكون شاهدا علينا ، رفقا سادتي ، أم أننا قد وصلنا في التعامل معها إلى حد : إن لم تستحي فافعل ما شئت !!

رفقا فبعض الغث يقبض الثمين في الخف


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق