]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كل من عليها فان

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-07-29 ، الوقت: 02:02:38
  • تقييم المقالة:

اه من دنيا اكرهتني في ليالي لم ادق فيها الراحة في منامي

عيناي تحسبها بلا جفون تغمض الظلمة للعين من الد الخصام

تضل جفوفي مفتوحة ليلا نهار و انا من الرهق و من التعب اعاني

كمجرم ضميره يوبخه لما فعل بالمساكين و الايتام

و الله يشهد اني برىء و في قلبي الايمان

لكن القدر رماني ان انتمي الى حرب الله الدي انشاءني

ان احزن لما اشاهد موت شجاع من الشجعان

رغم رضائي عنه لقد استشهد يعيش بعيدا عنا في مكان ثان

اصاب بالجزع و حياة لم يعد فيها امان

يطرد شعب كامل من ارضه و من يوجد في العالم نيام

لا يهمهم امره و كاننا نعيش بلا عينان

يقتل الانسان الانسان

بلا دنب الانسان اصبح في هدا العصر كالحيوان

الرحمة فقدت من اغرك لتقتل اخيك يا شيطان

ان كان السبب الدين و الايمان

فانت مدنب كل الديانات تحرم العدوان

الارض شاسعة فيها اماكن للكل و الممات ياتي بعد ثوان

انطر الى جبابرة الفراعنة و القياسرة و الرومان

هل بقي منهم حي جني كان ام انسان

حتى الشعوب و الحضارات تعيش ايامها و لياليها بحسبان كالانسان

تموت و تحيا في عالم بلا امان

و لا يدوم على الارض حيا كل من عليها فان

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق