]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غزه تحت الحجر والصاروخ

بواسطة: أحمد المغازى كمال  |  بتاريخ: 2014-07-28 ، الوقت: 16:18:58
  • تقييم المقالة:
تجلت عبقرية «الانتفاضة الفلسطينية الأولى»، التى اندلعت فى ديسمبر عام 1987، فى حفاظها على شكل «أفقى» للكفاح ضد الاحتلال الإسرائيلى، والابتعاد عن التورط فى أى أشكال «رأسية» تصاعدية للقتال، تتيح لإسرائيل أن تزيد من حجم رد الفعل عددا وعدة، وتستخدم آلتها العسكرية التقليدية الباطشة على نطاق واسع ضد شعب أعزل. فقد اكتفت الانتفاضة بالحجر سلاحا وحيدا فى معركتها، وهى تضع نصب عينيها تحقيق هدفين رئيسيين، الأول هو إرهاق الإسرائيليين، بما يجبرهم على الانسحاب من الأراضى المحتلة، ويقضى على أوهامهم بأن بقاءهم فى الضفة الغربية وقطاع غزة بات أمرًا واقعًا، والثانى هو لفت انتباه العالم بشدة إلى معاناة شعب يرزح تحت نير احتلال باطش.     وبالفعل تحقق هذان الهدفان، إذ لم يجد إسحق رابين بدا من الفرار من «مستنقع» غزة، ودفع العالم باتجاه «حل سلمى» بدأ باعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية، وانتهى بمؤتمر مدريد عام 1991، الذى مهد الطريق إلى اتفاقية أوسلو، والتى فرغتها إسرائيل تباعا من مضمونها.     أما «الانتفاضة الثانية»، التى اندلعت فى سبتمبر عام 2000، فقد خرجت عن الخط «الأفقى» للنضال، وأخذت طريقا رأسيا، ردا على عدوان إسرائيلى تصاعدى، ربما لأن هذا العدوان كان أكثر استفزازا وأفدح جرما، أو لأن الشعب الفلسطينى بدأ يتصرف تحت «تخيل» وجود دولة فلسطينية، لها سلطة سياسية ومؤسسات وقوات أمنية مسلحة، بحوزتها بنادق آلية وذخيرة، ومن ثم فإن النزال هو بين جيشين، وليس بين جيش وأطفال مدججين بالأحجار، كما كانت الحال فى الانتفاضة الأولى. وقد استغلت إسرائيل هذا التخيل، الذى زكته بعض المواقف والتعليقات الحماسية من قبل رموز سياسية وحركية فلسطينية، فى حديث كاذب عن معركة حربية وعن وقف إطلاق نار، خاصة بعد العمليات الاستشهادية الفلسطينية فى العمق الإسرائيلى. ومع التفوق العسكرى الإسرائيلى، لم تنجح الانتفاضة الثانية فى تحقيق هدفها الأساسى وهو قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس، أو على الأقل فى إجبار إسرائيل على أن تعترف بالحقوق الفلسطينية خلال مفاوضات مرحلة نهائية كان من المفترض أن تبدأ قبل اندلاع هذه الانتفاضة، بل إن التلكؤ الإسرائيلى فى بدء هذه المرحلة والمصادرة على قضاياها، وفر بيئة نفسية وسياسية لانطلاق الانتفاضة الثانية. وخرج الفلسطينيون وقتها من سباق «عض الأصابع» مع إسرائيل، وهم فى وضع أسوأ مما كان الحال عليه قبل سبتمبر 2000، لكنهم أضافوا إلى رصيد خبرتهم فى مواجهة إسرائيل الكثير، وبددوا حلما يهوديا بأن إسرائيل وطن آمن، بما نشط من حركة النزوح منها، وأوقف حركة الهجرة إليها سنين، وبرهنوا على أن بإمكانهم أن يمارسوا ردعا من خلال عمليات فدائية، من الصعب وضعها تحت السيطرة. نعم كان الفلسطينيون دوما مضطرين إلى هذا التصعيد لمواجهة عدو لا يعترف بقانون ولا تردعه مواقف إقليمية ودولية ولا يرى سوى السيف طريقا للانتصار على الدم الفلسطينى، مستخدما آلته العسكرية الضخمة، لكن من الواجب ألا تسير أى حركة فلسطينية بقوة دفع ذاتى عمياء، لا تبصر سوى بضع خطوات أمامها، بحيث لا تدفع ضررا ولا تجلب كثير منفعة، إنما تعطى مبررا لإسرائيل أمام العالم لاستخدام قوتها النيرانية المفرطة فى ضرب المدنيين الفلسطينيين بلا رحمة ولا إنسانية. بل على العكس من ذلك، هناك ضرورة لوجود استراتيجيات للقوى الفلسطينية المقاومة، تتلاقى عند نقاط مفصلية تمثل غايات لا خلاف عليها. وإذا كان للضفة الغربية موقف فلتعد إلى الحجر ليسند غزة ويغطيها بكشف العدوان الوحشى عليها، والذى تتجاهله وسائل الإعلام العالمية المتحيزة، حيث تركز على آثار الدمار البسيط الذى تحدثه صواريخ حماس فى بلدات ومدن إسرائيلية، وتهمل المجزرة الإسرائيلية فى غزة المكلومة دوما. فى كل الأحوال تبدو الأوضاع فى حاجة إلى انتفاضة ثالثة، تأخرت كثيرا، بعد التلكؤ والتعنت الإسرائيلى فى تنفيذ الاتفاقات التى ترتبت على أوسلو، لكن الصراع على السلطة وسط انقسام فلسطينى، وتحويل حماس للقضية الفلسطينية إلى ورقة فى التنافس السياسى الإقليمى أو جزء من خطة تعويم جماعة الإخوان عربيا وإسلاميا، هو الذى يؤخر اندلاع انتفاضة لتحريك الموقف إلى الأمام.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق