]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لو

بواسطة: أحمد المغازى كمال  |  بتاريخ: 2014-07-28 ، الوقت: 08:36:56
  • تقييم المقالة:

المخرج الفلسطينى نصرى حجاج المولود فى مخيم عين الحلوة سنة 51 لأب لاجئ وأم لبنانية، هو صاحب فيلم ظل الغياب الذى أرخ للمنفى الفلسطينى، وفيلم «كما قال الشاعر» الذى وثق حياة محمود درويش، كتب قبل أيام على صفحته نيابة عنا: «لو كان باستطاعتى الذهاب إلى غزة لا يهم كيف بالبحر أو بالطائرة أو عبر نفق طويل سأذهب لا لأحارب فأنا لا أعرف استخدام الصواريخ ولا لأخوض اشتباكا مع قوات العدو فلم أعد أمتلك لياقة الجسد التى فقدتها فى حروب ماضية ولا كى أنقذ الجرحى والبيوت المدمرة من الدمار ولا كى أضع كوفية فلسطينية حول عنقى أمام الكاميرات ولا كى أقدم أموالا لدعم صمود الفقراء فأنا لا أملك شيئا ولا كى أكتب ريبورتاجا حيا أنال عنه جائزة الصحافة الشجاعة ولا كى أصنع فيلما يجوب المهرجانات ويحصد الجوائز لو كان باستطاعتى الذهاب إلى غزة فسأذهب وأجمع أحذية 155 طفلا قتلتهم إسرائيل أجمع كتبهم المدرسية أقلامهم حقائبهم ضحكاتهم غرغراتهم كراسى الحضانة لبعضهم قنانى الحليب لبعضهم الآخر أثداء أمهات الرُضّع منهم حبال السرة للأجنة الذين سرقت فرصتهم فى التعرف على عالم الشقاء هذا لو كان باستطاعتى الذهاب إلى غزة لجمعت كل أسماء الأطفال وأخذت الحروف كلها وصنعت منها لغة جديدة تهزم اللغات كلها لتليق بقيامتهم ولا يفهمها أحدٌ سوى الأطفال الذين أُبيدوا على أيدى القتلة فى أوشفيتز وغوطة دمشق وحلبجة والشجاعية وشاتيلا».


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق