]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خطاب /السيدعبدالملك بدرالدين الحوثي

بواسطة: مجحود شمسان  |  بتاريخ: 2014-07-27 ، الوقت: 21:26:42
  • تقييم المقالة:

نص الخطاب الجماهيري الذي القاه السيد / عبدالملك بدرالدين الحوثي بمناسبة يوم القدس العالمي
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على سيدنا محمدٍ عبده ورسوله خاتم النبيين ، وعلى آله الطاهرين ، ورضي الله عن صحبه المنتجبين .

أيها الإخوة الأعزاء يا شعبنا اليمني العظيم المحتشدة في كل الساحات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛؛؛

وتحيةً وسلاماً لشعبنا الفلسطيني المظلوم الصابر الثابت ، ولإخوتنا المجاهدين الأبطال الذين يتصدون لجبروت وطغيان العدوّ الإسرائيلي في غزة .

في هذا اليوم العظيم ..يوم القدس العالمي ، يخرج شعبنا اليمني العظيم هذا الخروج الكبير في مختلف المحافظات ، ليعبّر عن أصالة الإنتماء ، وليجسِّد القيم العظيمة التي ينتمي إليها ، قيم إسلامنا العظيم ، أننا أمةٌ مسلمة ، وشعبٌ مسلم ، نحمل قيم هذا الإسلام ، قيم الإباء ، والعزة ، والكرامة ، والحرية ، أننا أمةٌ وشعبٌ لا نسكت عن الظالمين ، ولا نخضع للمستكبرين ، وأننا من واقع الشعور بالمسؤولية ، والإحساس بالمسؤولية ، نخرج في هذا اليوم ، نصرةً للأقصى الشريف ، نصرةً للمقدسات ، نصرةً لشعبنا الفلسطيني المظلوم الذي هو جزءٌ منّا ، دمُهُ دمُنَا ، حياتُهُ حياتُنا ، وبالتالي: مصيرنا واحد ، قضيتنا واحدة ، وهمُّنا واحد ، وعدونا واحد .

يخرج شعبنا اليمني العظيم في هذا اليوم ، حالُهُ حال كل الشرفاء والأحرار في العالم الذين خرجوا في هذا اليوم في كثيرٍ من الدول والبقاع ، كلُّ الأحرار ، وكلُّ من يحملون ذرةً من الإنسانية ، كلُّ من يحملون القيم الإنسانية والفطرية والدينية لا يمكن أبداً وبأي حالٍ من الأحوال أن يصمتوا أو يتجاهلوا عِظَم المأساة التي تحصل اليوم في أرض فلسطين .

ما يجري في فلسطين هو يُجلّي في هذا الزمن ، وفي هذه المرحلة حقيقة وواقع كلِّ الناس ، كلِّ القوميات ، كلِّ الفئات ، كلِّ الإنتماءات ، فمن ينتمون حقيقةً بأصالةٍ وصدق للقيم والمبادئ المحقة ، لا يمكن أن يتفرجوا على عِظَم المظلومية الحاصلة هناك ، على ما يجري من طغيان ، وإجرام لا مثيل له ، يحصل على مرأى ومسمع من العالم كلِّ العالم .

في أحداث فلسطين تعرّت وانكشفت المؤسسات الدولية لا مجلس الأمن ، ولا جمعية الأمم المتحدة ، ولا غيرها ، تعرّى وتكشّف زيف العالم الغربي في واجهته الرسمية التي تتحدث عن الديمقراطية ، والحرية ، وحقوق الإنسان ، فأين حقوق الإنسان في فلسطين؟ في غزة؟ .

ما يجري في فلسطين يعرِّي ويكشف حقيقة الواقع الرسمي العربي ، الذي للأسف كان أكثر من متخاذل ، كان متواطئاً مع ما يجري هناك ..مع العدوّ الصهيوني هناك! . ما يجري في فلسطين من مآسٍ ، وجرائم ، ومظالم رهيبة جداً ، القتل الذريع للأطفال والنساء ، الإستهداف الوحشي من جانب العدوّ الإسرائيلي المتوحش ، المجرم ، المستكبر ، ما يجري هو اختبارٌ حقيقيٌ للأمة ، هو اختبارٌ حقيقيٌ لكل المسلمين ، لكل العرب ، اليوم الكل في موقع الإمتحان من يَصْدُق في انتمائه ، ومن هو زائف في انتمائه . اليوم تمتحن الحقائق وتتجلى الحقائق وتتكشّفُ الحقائق ، من يتجاهل ما يحصل هناك في عظيم ما هو عليه من وحشية ، وإجرام ، وأسى ، هو متجرِّد من الإنسانية وليس فقط من الدين ، وليس فقط من القيم ، لأن قضية فلسطين هي إنسانية ، كلُّ من بقيَ في قلبه ذرّةٌ من الإنسانية والقيم الفطرية سيتألم .

إن صحوة الضمير المتنامية في أوساط شعوبنا هي التي يُعلّق عليها الأمل ، لأن العدوان الصهيوني إرتكز على ثلاث ركائز أساسية:-

على الدعم الأمريكي والغربي ، والموقف الأمريكي هو أكثر من داعم ، هو شريك..هو شريكٌ فيما يحصل في فلسطين الأمريكيون شركاء وليسوا فقط داعمين ، دعمهم المطلق والمفتوح لصالح إسرائيل أسهم إلى حدٍ كبير في دعم الموقف الإسرائيلي ، وفي أن يزداد الإسرائيلي تعنتاً ، واستكباراً ، وتجبراً ، وطغياناً .

ثم الركيزة الثانية هي:- التواطؤ الرسمي العربي لأن الموقف الرسمي العربي كما قلنا أكثر من متخاذل هو متواطئ ! ومن الظريف ومن الغريب أن تلعب بعض الأنظمة العربية دور الوسيط! عجباً ! عجباً ! أن تعلب بعض الأنظمة العربية دور الوسيط وكأنها غير معنية تماماً ، وكأن القضية هناك مجرد صراع عادي بين أطراف عادية وبالتالي: يتدخلون كوسطاء ويتنافسون أيهم يلعب دور الوسيط ، والوسيط غير النزيه ، غير المنصف ، ليس وساطة تقوم على أساس تقديم حلول منصفة ، حلول ترعى فيها الحق الفلسطيني والمظلومية الفلسطينية والحد الأدنى من الحقوق الفلسطينية .اليوم طالب الفلسطينيون بوقف الحصار ، من حقهم أن يُرفَع الحصار عن غزة ، حق إنساني وليس مطلب سياسي ، حق إنساني ، حتى هذا الحق يُبْخَل به عليهم عن وقف حقيقي للإعتداءات الصهيونية المستمرة التي يعانون منها بشكلٍ مستمر ، حق إنساني وليست شروطاً تعجيزية ، ولا مطالب صعبة ، ولكن يُبْخَل عليهم حتى بالحد الأدنى من حقوقهم .

فالموقف الرسمي العربي هو: موقف متواطئ لصالح العدو الإسرائيلي ، هذا يدلل على مستوى التراجع الفظيع تجاه القضية الفلسطينية من موقع المتخاذلين إلى موقع المتواطئين لمصلحة العدو .

الركيزة الثالثة:- الواقع الشعبي العربي لأن المخططات الأمريكية ، والإسرائيلية ، والصهيونية ، مخططات رمت وهدفت إلى إغراق الشعوب العربية في نزاعات تحت عناوين متعددة ، طائفية وغيرها! إغراق المجتمعات والشعوب العربية في مستنقعٍ مُغْرِقٍ من المشاكل ، والحروب ، والفتن ، حتى لا يلتفت أحد إلى فلسطين ، ولا يتطلّع إلى ما يجري في فلسطين مما يتيح للعدو الإسرائيلي تصفية القضية الفلسطينية . وهنا ندرك حجم المسئولية على الجميع .

يا أيها المسلمون على المستوى الشعبي ، وعلى المستوى الرسمي ، وعلى مستوى النخب ، على المستوى القادة السياسيين ، على كل المستويات اتقوا الله . إنكم مسئولون عندما تجعلون من القضية الفلسطينية ، من المأساة الكبرى ، من القضية المركزية للأمة ، عندما تجعلون منها قضيةً ثانويةً خارج دائرة اهتمامكم وتعاطيكم الجاد ، إنكم تنكبون الأمة وليس فقط فلسطين ، إنكم تجعلون من أمتنا ، من شعوبنا ، من دولنا ، من بقاعنا ، مسرحاً مفتوحاً لمؤامرات العدو! كان بالإمكان أن تبقى فلسطين هي الخندق الأول والمِتْرَسُ الأول للأمة ، لكن حينما حُوِّلَتْ إلى قضيةٍ ثانوية أمكن للعدو أن يتقدم إلى الأمام على كل المستويات عسكرياً ، أمنياً إستخباراتياً ، سياسياً ، إقتصادياً ، وتحوَّلت مناطقنا كلها أمامه إلى ساحةٍ مفتوحة ، ومسرحٍ مفتوحٍ يلعب فيها لُعَبَه ، ينفذ فيها مؤامراته ، وأصبح له أيادٍ كثيرة بفعل الإختراق الكبير للواقع الداخلي للأمة ، أمكن للأمريكيين وللإسرائلييين وللعالم الغربي أن يحقق تقدماً كبيراً في إثارة الفوضى داخل شعوبنا ، وفي إغراق شعوبنا بالكثير من المشاكل ، وبالتالي بقدر ما تَخْذُلُ الأمة فلسطين بقدر ما خَذَلَتْ نفسها ، وأضرت بنفسها وتراجعت إلى الخلف للتيح للأعداء المزيد والمزيد من التقدم لضربها هي ، إن فلسطين قضيتنا جميعاً ، بقدر ما نلتفت إليها ، بقدر ما نهتم بها ، بقدر ما تتوجه الأنظار إليها بقدر ما نجعل منها قضيتنا الأولى المركزية والإستراتيجية ، وعلى ضوء ذلك نبني سياساتنا ، توجهاتنا ،إعلامنا ثقافتنا كل نشاطنا العملي بقدر ما يتراجع العدو إلى الخلف..بقدر ما يتراجع العدو إلى الخلف .

ولذلك فإن مسؤوليتنا جميعاً أن نسعى بكل جدٍ إلى إحياء هذه القضية ، وإلى تعزيز حالة السخط والعداء لإسرائيل وأمريكاء التي هي شريكٌ أساسيٌ لإسرائيل في كل ما يحصل ، وأن نجعل من هذه القضية منطلقاً في مشاريعنا العملية حتى على المستوى الداخلي ، وأن نلتفت بجد ، وأن يتحرك الجميع ويتحمل الأغنياء وذوي الطَوْل والسعة المسؤولية أكثر في الدعم المالي المستمر خصوصاً في مثل هذه الظروف ، لمساندة المقاومة الفلسطينية والمجاهدين الفلسطينيين ، ويجب أن يستمر الصوت عالياً والحضور الشعبي في الميادين ، والساحات ، في المظاهرات ، والمسيرات ليكون هناك زخمٌ شعبي ، وصوتٌ عالٍ إلى جانب الفلسطينيين في مظلوميتهم التي هي مظلومية لكل الأمة ، ولكل البشرية لكل الإنسانية ، هذا ما يجب أن نحرص عليه وأن نسعى بكل جد ، بشكلٍ كبيرٍ إلى تفعيل المقاطعة للبضائع الأمريكية والإسرائيلية هذه خطوةٌ مهمةٌ وعملية ، بمتناول كل إنسان عربي ، وكل إنسان مسلم ، وكل إنسان حر في شتى بقاع العالم ، خطوةٌ عمليةٌ مهمة ، مؤثرة بحق إذا فعِّلَتْ كما ينبغي ، وكلما توسعت دائرتها ستترك أثرها الكبير .

الآن حينما نلتفت إلى الواقع العام وإلى الأداء المواكب لما يجري في فلسطين ، أين إعلامنا العربي؟ أين العدد الكبير القنوات ووسائل الإعلام العربية؟ لماذا لا تنشط في تغذية الرأي العام ، في تحسيس الناس بالمسؤولية ، في دفع الناس إلى الموقف؟ في مناقشة الحلول المطلوبة لخروج الأمة من هذه الوضعية المزرية والمهينة والسيئة كل ذلك يغيب ، وبقدر ما تُغَيَّبْ القضية الفلسطينية بقدر ما يتمكن العدو من إثارة الفوضى ، وتتوجه إهتمامات الآخرين إلى أشياء أخرى بعيداً عن القضايا الرئيسية للأمة وبعيداً عن مصلحة الأمة وبعيداً عما يبني الأمة .

اليوم على مستوى واقعنا الداخلي في البلد إنني أتوجه باللوم والنقد للجانب الرسمي ، أين أنتم من قضية فلسطين ؟ أين الفضائية اليمنية ؟ التي تحولت إلى قناة لصالح حزب الإصلاح ، يوجِّه فيها الشتائم ، والسباب لشريحة واسعة من أبناء الشعب اليمني ، أين هي اليوم من قضية فلسطين ؟! على مستوى تغطية هذه المسيرات الجماهيرية الشعبية التي يخرج فيها شعبنا اليمني ، هل تناولتها الفضائية اليمنية ؟! هل غطتها الفضائية اليمنية؟! مع أنه موقف مشرف ..موقف مشرف للشعب اليمني أنه يخرج بهذا المستوى العظيم مساندةً لشعب فلسطين ، ومناداةً ونصرةً للأقصى الشريف ، ووقوفاً إلى جانب الحق الذي هو حقٌ لفلسطين وحقٌ لكل الأمة . الجانب الرسمي في البلد ، مقصر ، متخاذل ، متواطئ ، ولذلك يتوجه إليه اللوم والنقد من جميع الأحرار في هذا الشعب . كذلك على مستوى الأحزاب أين هي مما يجري؟ لماذا لا يستشعر الجميع مسؤوليتهم؟ هذه مسؤولية الجميع ، أم أن البعض يتفرَّغ ليوجّه الشتائم ، واللوم ، والنقد على من يتحرك في مثل هكذا موقف وتجاه هكذا قضية ، وهكذا يحصل في كثيرٍ من الشعوب . يتفرَّغ البعض لنقد ، وشتم ، وسباب ، وعتاب من يتحرك في مثل هكذا قضايا تعني الأمة جميعاً ، وتتحمل المسئولية الأمة تجاهها جميعاً .على مستوى الواقع الداخلي للأمة لصالح قضية فلسطين ، أن نسعى ومن هذا المنطلق ..من منطلق هذه القضية ، والتوجه إلى هذه القضية ، والإستشعار للمسئولية تجاه هذه القضية ، أن نتوجه لإصلاح واقعنا الداخلي ، واقعنا في شعوبنا العربية ، في بلداننا العربية ، في عالمنا الإسلامي واقعنا الداخلي هو عامل مساعد يشجع إسرائيل أن تعمل ما تشاء وتريد في فلسطين ، ولكن إذا لم ننطلق في إصلاح واقعنا الداخلي من هذا المنطلق لن نُوفَّقْ لا أحزاب ، ولا قادة ، ولا نخب ، ولا مكونات يمكن أن تتوفق كما ينبغي . لنجعل من هذه القضية ..القضية الجوهرية التي ننطلق من خلالها إلى ترميم واقعنا الداخلي وإصلاح وضعنا الداخلي . على المستوى السياسي الآن في بلدنا ما الذي يحصل ؟ توجه من جانب دواعش حزب الإصلاح والتواطئ الرسمي معهم إلى إثارة المزيد من الحروب والفتن ، هذا توجه يدلّل على تغييب كامل لقضايا الأمة الكبرى ، توجه طائش ، وأحمق ، وغافل عن حقيقة ما يجري ، ولا مسئول تجاه الواقع العام للأمة أو للبلد .الواقع الداخلي بحاجة إلى ترميم ، إلى إصلاح حقيقي للوضع ، إلى معالجة حقيقية للمشاكل ، ونحن في هذا المقام ندعو ونؤكد إلى ضرورة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني ، وفي ظلها تجري مصالحة وطنية ، وفي هذا السياق نفسه نحذر دواعش حزب الإصلاح من المغبة السيئة ، والعواقب الوخيمة لسياستهم الهوجاء في نشر الحروب من منطقة إلى أخرى ومن محافظة إلى أخرى ، في هذا السياق أدعو إلى اصطفاف وطني لصالح القضية الفلسطينية ، وتحرك من كل المكونات ، جاد ، وفاعل ، في اتجاهٍ عمليٍ صحيح ، ولوقف الفتن والحروب الداخلية ، وتوجيه الأنظار لصالح القضية الفلسطينية .

إننا في هذا اليوم نقول لإخوتنا في فلسطين شعباً ومقاومةً ومجاهدين :نحن إلى جانبكم ..نحن إلى جانبكم بكل ما نملك وبكل ما نستطيع ، وبودِّنا ويعلم الله ويشهد الله بودِّ جماهيرنا وأبناء شعبنا ، أننا اليوم في فلسطين نقاتل إلى جانبكم جنباً إلى جنب وكتفاً بكتف .ولكن شعبنا اليمني لن يهدأ له بال ، ولن يسكت له صوت ، ولن يتوقف عن عمله الدؤوب نصرةً لهذه القضية بكلما يستطيع وفي حدود ما يستطيع .كما أننا نناشد شعوب العربية جمعاء ، نناشد كل الأحرار في كل العالم بأن يتحركوا بحجم المظلومية ، وبحجم المأساة ، ونشدُّ على أيدي أخوتنا المجاهدين في فلسطين أن يثبتوا وأن يستمروا ، لقد تعرَّت إسرائيل وتكشَّف ضعفها ، وبان خورها أمام المجاهدين في غزة . اليوم إسرائيل تعوض فشلها ، وإخفاقها ، وهزائمها الميدانية في مواجهة المجاهدين بجرائمها الوحشية باستهداف الأطفال والنساء ، وهكذا جمعت بين الجبن ، وجمعت بين اللؤم ، وبين الخسة ، وبين انعدام كل القيم الإنسانية ..كل القيم الإنسانية تلجأ إلى قتل الأطفال والنساء .

إن من المهم جداً الإلتفات إلى أنه بات من الممكن أن تعلّق الأمة أملها في أولئك المجاهدين في فلسطين ، نرى الإيجابية الكبيرة للتحرك الجهادي الجاد في فلسطين كيف أثمر وكيف حقق النتائج ، ومنذ أن تطور الواقع من القذف بالحجارة إلى القذف بالصواريخ التي تمطر المستعمرات والمستوطنات الإسرائيلية ، بفعل ذلك تغيرت المعادلة إلى الأرض .اليوم مطلوب التعاون مع المجاهدين في فلسطين ، ومع حركات المقاومة تعزيز القوة العسكرية لديها ، تعزيز السلاح ، تعزيزها بالسلاح وإمدادها بالمال لأنها قادرةٌ هي بإذن الله وبتوفيق الله وبالمساندة العامة قادرة على صنع انتصارٍ حقيقي .

اليوم تجلى فاعلية العمل الجهادي والمقاوم وإيجابيته وتغييره للمعادلات في فلسطين ، أصبح الإسرائيليون يخافون وينزلون إلى الملاجئ ويُقْتَلُون وتحولت الأمور إلى حدٍ كبير ، ويشعرون بالإخفاق ، وبالفشل ، واليوم يتحدثون ..يتحدثون عن فشلهم ، وعن فشل عمليتهم ، ويشعرون أنهم في مأزق ، ويبحثون عن من يتدخل من هنا أو هناك لمخرج مشرف لهم ، ويحاولون الضغط بقتل المزيد من الأطفال والنساء. عامل القوة الإيجابي الواضح يجب أن يسند ويدعم هذه مسئوليتنا جميعاً في بلداننا العربية والإسلامية ومسئولية كل الأحرار في العالم .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛؛؛


نص الخطاب الجماهيري الذي القاه السيد / عبدالملك بدرالدين الحوثي بمناسبة يوم القدس العالمي
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على سيدنا محمدٍ عبده ورسوله خاتم النبيين ، وعلى آله الطاهرين ، ورضي الله عن صحبه المنتجبين .

أيها الإخوة الأعزاء يا شعبنا اليمني العظيم المحتشدة في كل الساحات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛؛؛

وتحيةً وسلاماً لشعبنا الفلسطيني المظلوم الصابر الثابت ، ولإخوتنا المجاهدين الأبطال الذين يتصدون لجبروت وطغيان العدوّ الإسرائيلي في غزة .

في هذا اليوم العظيم ..يوم القدس العالمي ، يخرج شعبنا اليمني العظيم هذا الخروج الكبير في مختلف المحافظات ، ليعبّر عن أصالة الإنتماء ، وليجسِّد القيم العظيمة التي ينتمي إليها ، قيم إسلامنا العظيم ، أننا أمةٌ مسلمة ، وشعبٌ مسلم ، نحمل قيم هذا الإسلام ، قيم الإباء ، والعزة ، والكرامة ، والحرية ، أننا أمةٌ وشعبٌ لا نسكت عن الظالمين ، ولا نخضع للمستكبرين ، وأننا من واقع الشعور بالمسؤولية ، والإحساس بالمسؤولية ، نخرج في هذا اليوم ، نصرةً للأقصى الشريف ، نصرةً للمقدسات ، نصرةً لشعبنا الفلسطيني المظلوم الذي هو جزءٌ منّا ، دمُهُ دمُنَا ، حياتُهُ حياتُنا ، وبالتالي: مصيرنا واحد ، قضيتنا واحدة ، وهمُّنا واحد ، وعدونا واحد .

يخرج شعبنا اليمني العظيم في هذا اليوم ، حالُهُ حال كل الشرفاء والأحرار في العالم الذين خرجوا في هذا اليوم في كثيرٍ من الدول والبقاع ، كلُّ الأحرار ، وكلُّ من يحملون ذرةً من الإنسانية ، كلُّ من يحملون القيم الإنسانية والفطرية والدينية لا يمكن أبداً وبأي حالٍ من الأحوال أن يصمتوا أو يتجاهلوا عِظَم المأساة التي تحصل اليوم في أرض فلسطين .

ما يجري في فلسطين هو يُجلّي في هذا الزمن ، وفي هذه المرحلة حقيقة وواقع كلِّ الناس ، كلِّ القوميات ، كلِّ الفئات ، كلِّ الإنتماءات ، فمن ينتمون حقيقةً بأصالةٍ وصدق للقيم والمبادئ المحقة ، لا يمكن أن يتفرجوا على عِظَم المظلومية الحاصلة هناك ، على ما يجري من طغيان ، وإجرام لا مثيل له ، يحصل على مرأى ومسمع من العالم كلِّ العالم .

في أحداث فلسطين تعرّت وانكشفت المؤسسات الدولية لا مجلس الأمن ، ولا جمعية الأمم المتحدة ، ولا غيرها ، تعرّى وتكشّف زيف العالم الغربي في واجهته الرسمية التي تتحدث عن الديمقراطية ، والحرية ، وحقوق الإنسان ، فأين حقوق الإنسان في فلسطين؟ في غزة؟ .

ما يجري في فلسطين يعرِّي ويكشف حقيقة الواقع الرسمي العربي ، الذي للأسف كان أكثر من متخاذل ، كان متواطئاً مع ما يجري هناك ..مع العدوّ الصهيوني هناك! . ما يجري في فلسطين من مآسٍ ، وجرائم ، ومظالم رهيبة جداً ، القتل الذريع للأطفال والنساء ، الإستهداف الوحشي من جانب العدوّ الإسرائيلي المتوحش ، المجرم ، المستكبر ، ما يجري هو اختبارٌ حقيقيٌ للأمة ، هو اختبارٌ حقيقيٌ لكل المسلمين ، لكل العرب ، اليوم الكل في موقع الإمتحان من يَصْدُق في انتمائه ، ومن هو زائف في انتمائه . اليوم تمتحن الحقائق وتتجلى الحقائق وتتكشّفُ الحقائق ، من يتجاهل ما يحصل هناك في عظيم ما هو عليه من وحشية ، وإجرام ، وأسى ، هو متجرِّد من الإنسانية وليس فقط من الدين ، وليس فقط من القيم ، لأن قضية فلسطين هي إنسانية ، كلُّ من بقيَ في قلبه ذرّةٌ من الإنسانية والقيم الفطرية سيتألم .

إن صحوة الضمير المتنامية في أوساط شعوبنا هي التي يُعلّق عليها الأمل ، لأن العدوان الصهيوني إرتكز على ثلاث ركائز أساسية:-

على الدعم الأمريكي والغربي ، والموقف الأمريكي هو أكثر من داعم ، هو شريك..هو شريكٌ فيما يحصل في فلسطين الأمريكيون شركاء وليسوا فقط داعمين ، دعمهم المطلق والمفتوح لصالح إسرائيل أسهم إلى حدٍ كبير في دعم الموقف الإسرائيلي ، وفي أن يزداد الإسرائيلي تعنتاً ، واستكباراً ، وتجبراً ، وطغياناً .

ثم الركيزة الثانية هي:- التواطؤ الرسمي العربي لأن الموقف الرسمي العربي كما قلنا أكثر من متخاذل هو متواطئ ! ومن الظريف ومن الغريب أن تلعب بعض الأنظمة العربية دور الوسيط! عجباً ! عجباً ! أن تعلب بعض الأنظمة العربية دور الوسيط وكأنها غير معنية تماماً ، وكأن القضية هناك مجرد صراع عادي بين أطراف عادية وبالتالي: يتدخلون كوسطاء ويتنافسون أيهم يلعب دور الوسيط ، والوسيط غير النزيه ، غير المنصف ، ليس وساطة تقوم على أساس تقديم حلول منصفة ، حلول ترعى فيها الحق الفلسطيني والمظلومية الفلسطينية والحد الأدنى من الحقوق الفلسطينية .اليوم طالب الفلسطينيون بوقف الحصار ، من حقهم أن يُرفَع الحصار عن غزة ، حق إنساني وليس مطلب سياسي ، حق إنساني ، حتى هذا الحق يُبْخَل به عليهم عن وقف حقيقي للإعتداءات الصهيونية المستمرة التي يعانون منها بشكلٍ مستمر ، حق إنساني وليست شروطاً تعجيزية ، ولا مطالب صعبة ، ولكن يُبْخَل عليهم حتى بالحد الأدنى من حقوقهم .

فالموقف الرسمي العربي هو: موقف متواطئ لصالح العدو الإسرائيلي ، هذا يدلل على مستوى التراجع الفظيع تجاه القضية الفلسطينية من موقع المتخاذلين إلى موقع المتواطئين لمصلحة العدو .

الركيزة الثالثة:- الواقع الشعبي العربي لأن المخططات الأمريكية ، والإسرائيلية ، والصهيونية ، مخططات رمت وهدفت إلى إغراق الشعوب العربية في نزاعات تحت عناوين متعددة ، طائفية وغيرها! إغراق المجتمعات والشعوب العربية في مستنقعٍ مُغْرِقٍ من المشاكل ، والحروب ، والفتن ، حتى لا يلتفت أحد إلى فلسطين ، ولا يتطلّع إلى ما يجري في فلسطين مما يتيح للعدو الإسرائيلي تصفية القضية الفلسطينية . وهنا ندرك حجم المسئولية على الجميع .

يا أيها المسلمون على المستوى الشعبي ، وعلى المستوى الرسمي ، وعلى مستوى النخب ، على المستوى القادة السياسيين ، على كل المستويات اتقوا الله . إنكم مسئولون عندما تجعلون من القضية الفلسطينية ، من المأساة الكبرى ، من القضية المركزية للأمة ، عندما تجعلون منها قضيةً ثانويةً خارج دائرة اهتمامكم وتعاطيكم الجاد ، إنكم تنكبون الأمة وليس فقط فلسطين ، إنكم تجعلون من أمتنا ، من شعوبنا ، من دولنا ، من بقاعنا ، مسرحاً مفتوحاً لمؤامرات العدو! كان بالإمكان أن تبقى فلسطين هي الخندق الأول والمِتْرَسُ الأول للأمة ، لكن حينما حُوِّلَتْ إلى قضيةٍ ثانوية أمكن للعدو أن يتقدم إلى الأمام على كل المستويات عسكرياً ، أمنياً إستخباراتياً ، سياسياً ، إقتصادياً ، وتحوَّلت مناطقنا كلها أمامه إلى ساحةٍ مفتوحة ، ومسرحٍ مفتوحٍ يلعب فيها لُعَبَه ، ينفذ فيها مؤامراته ، وأصبح له أيادٍ كثيرة بفعل الإختراق الكبير للواقع الداخلي للأمة ، أمكن للأمريكيين وللإسرائلييين وللعالم الغربي أن يحقق تقدماً كبيراً في إثارة الفوضى داخل شعوبنا ، وفي إغراق شعوبنا بالكثير من المشاكل ، وبالتالي بقدر ما تَخْذُلُ الأمة فلسطين بقدر ما خَذَلَتْ نفسها ، وأضرت بنفسها وتراجعت إلى الخلف للتيح للأعداء المزيد والمزيد من التقدم لضربها هي ، إن فلسطين قضيتنا جميعاً ، بقدر ما نلتفت إليها ، بقدر ما نهتم بها ، بقدر ما تتوجه الأنظار إليها بقدر ما نجعل منها قضيتنا الأولى المركزية والإستراتيجية ، وعلى ضوء ذلك نبني سياساتنا ، توجهاتنا ،إعلامنا ثقافتنا كل نشاطنا العملي بقدر ما يتراجع العدو إلى الخلف..بقدر ما يتراجع العدو إلى الخلف .

ولذلك فإن مسؤوليتنا جميعاً أن نسعى بكل جدٍ إلى إحياء هذه القضية ، وإلى تعزيز حالة السخط والعداء لإسرائيل وأمريكاء التي هي شريكٌ أساسيٌ لإسرائيل في كل ما يحصل ، وأن نجعل من هذه القضية منطلقاً في مشاريعنا العملية حتى على المستوى الداخلي ، وأن نلتفت بجد ، وأن يتحرك الجميع ويتحمل الأغنياء وذوي الطَوْل والسعة المسؤولية أكثر في الدعم المالي المستمر خصوصاً في مثل هذه الظروف ، لمساندة المقاومة الفلسطينية والمجاهدين الفلسطينيين ، ويجب أن يستمر الصوت عالياً والحضور الشعبي في الميادين ، والساحات ، في المظاهرات ، والمسيرات ليكون هناك زخمٌ شعبي ، وصوتٌ عالٍ إلى جانب الفلسطينيين في مظلوميتهم التي هي مظلومية لكل الأمة ، ولكل البشرية لكل الإنسانية ، هذا ما يجب أن نحرص عليه وأن نسعى بكل جد ، بشكلٍ كبيرٍ إلى تفعيل المقاطعة للبضائع الأمريكية والإسرائيلية هذه خطوةٌ مهمةٌ وعملية ، بمتناول كل إنسان عربي ، وكل إنسان مسلم ، وكل إنسان حر في شتى بقاع العالم ، خطوةٌ عمليةٌ مهمة ، مؤثرة بحق إذا فعِّلَتْ كما ينبغي ، وكلما توسعت دائرتها ستترك أثرها الكبير .

الآن حينما نلتفت إلى الواقع العام وإلى الأداء المواكب لما يجري في فلسطين ، أين إعلامنا العربي؟ أين العدد الكبير القنوات ووسائل الإعلام العربية؟ لماذا لا تنشط في تغذية الرأي العام ، في تحسيس الناس بالمسؤولية ، في دفع الناس إلى الموقف؟ في مناقشة الحلول المطلوبة لخروج الأمة من هذه الوضعية المزرية والمهينة والسيئة كل ذلك يغيب ، وبقدر ما تُغَيَّبْ القضية الفلسطينية بقدر ما يتمكن العدو من إثارة الفوضى ، وتتوجه إهتمامات الآخرين إلى أشياء أخرى بعيداً عن القضايا الرئيسية للأمة وبعيداً عن مصلحة الأمة وبعيداً عما يبني الأمة .

اليوم على مستوى واقعنا الداخلي في البلد إنني أتوجه باللوم والنقد للجانب الرسمي ، أين أنتم من قضية فلسطين ؟ أين الفضائية اليمنية ؟ التي تحولت إلى قناة لصالح حزب الإصلاح ، يوجِّه فيها الشتائم ، والسباب لشريحة واسعة من أبناء الشعب اليمني ، أين هي اليوم من قضية فلسطين ؟! على مستوى تغطية هذه المسيرات الجماهيرية الشعبية التي يخرج فيها شعبنا اليمني ، هل تناولتها الفضائية اليمنية ؟! هل غطتها الفضائية اليمنية؟! مع أنه موقف مشرف ..موقف مشرف للشعب اليمني أنه يخرج بهذا المستوى العظيم مساندةً لشعب فلسطين ، ومناداةً ونصرةً للأقصى الشريف ، ووقوفاً إلى جانب الحق الذي هو حقٌ لفلسطين وحقٌ لكل الأمة . الجانب الرسمي في البلد ، مقصر ، متخاذل ، متواطئ ، ولذلك يتوجه إليه اللوم والنقد من جميع الأحرار في هذا الشعب . كذلك على مستوى الأحزاب أين هي مما يجري؟ لماذا لا يستشعر الجميع مسؤوليتهم؟ هذه مسؤولية الجميع ، أم أن البعض يتفرَّغ ليوجّه الشتائم ، واللوم ، والنقد على من يتحرك في مثل هكذا موقف وتجاه هكذا قضية ، وهكذا يحصل في كثيرٍ من الشعوب . يتفرَّغ البعض لنقد ، وشتم ، وسباب ، وعتاب من يتحرك في مثل هكذا قضايا تعني الأمة جميعاً ، وتتحمل المسئولية الأمة تجاهها جميعاً .على مستوى الواقع الداخلي للأمة لصالح قضية فلسطين ، أن نسعى ومن هذا المنطلق ..من منطلق هذه القضية ، والتوجه إلى هذه القضية ، والإستشعار للمسئولية تجاه هذه القضية ، أن نتوجه لإصلاح واقعنا الداخلي ، واقعنا في شعوبنا العربية ، في بلداننا العربية ، في عالمنا الإسلامي واقعنا الداخلي هو عامل مساعد يشجع إسرائيل أن تعمل ما تشاء وتريد في فلسطين ، ولكن إذا لم ننطلق في إصلاح واقعنا الداخلي من هذا المنطلق لن نُوفَّقْ لا أحزاب ، ولا قادة ، ولا نخب ، ولا مكونات يمكن أن تتوفق كما ينبغي . لنجعل من هذه القضية ..القضية الجوهرية التي ننطلق من خلالها إلى ترميم واقعنا الداخلي وإصلاح وضعنا الداخلي . على المستوى السياسي الآن في بلدنا ما الذي يحصل ؟ توجه من جانب دواعش حزب الإصلاح والتواطئ الرسمي معهم إلى إثارة المزيد من الحروب والفتن ، هذا توجه يدلّل على تغييب كامل لقضايا الأمة الكبرى ، توجه طائش ، وأحمق ، وغافل عن حقيقة ما يجري ، ولا مسئول تجاه الواقع العام للأمة أو للبلد .الواقع الداخلي بحاجة إلى ترميم ، إلى إصلاح حقيقي للوضع ، إلى معالجة حقيقية للمشاكل ، ونحن في هذا المقام ندعو ونؤكد إلى ضرورة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني ، وفي ظلها تجري مصالحة وطنية ، وفي هذا السياق نفسه نحذر دواعش حزب الإصلاح من المغبة السيئة ، والعواقب الوخيمة لسياستهم الهوجاء في نشر الحروب من منطقة إلى أخرى ومن محافظة إلى أخرى ، في هذا السياق أدعو إلى اصطفاف وطني لصالح القضية الفلسطينية ، وتحرك من كل المكونات ، جاد ، وفاعل ، في اتجاهٍ عمليٍ صحيح ، ولوقف الفتن والحروب الداخلية ، وتوجيه الأنظار لصالح القضية الفلسطينية .

إننا في هذا اليوم نقول لإخوتنا في فلسطين شعباً ومقاومةً ومجاهدين :نحن إلى جانبكم ..نحن إلى جانبكم بكل ما نملك وبكل ما نستطيع ، وبودِّنا ويعلم الله ويشهد الله بودِّ جماهيرنا وأبناء شعبنا ، أننا اليوم في فلسطين نقاتل إلى جانبكم جنباً إلى جنب وكتفاً بكتف .ولكن شعبنا اليمني لن يهدأ له بال ، ولن يسكت له صوت ، ولن يتوقف عن عمله الدؤوب نصرةً لهذه القضية بكلما يستطيع وفي حدود ما يستطيع .كما أننا نناشد شعوب العربية جمعاء ، نناشد كل الأحرار في كل العالم بأن يتحركوا بحجم المظلومية ، وبحجم المأساة ، ونشدُّ على أيدي أخوتنا المجاهدين في فلسطين أن يثبتوا وأن يستمروا ، لقد تعرَّت إسرائيل وتكشَّف ضعفها ، وبان خورها أمام المجاهدين في غزة . اليوم إسرائيل تعوض فشلها ، وإخفاقها ، وهزائمها الميدانية في مواجهة المجاهدين بجرائمها الوحشية باستهداف الأطفال والنساء ، وهكذا جمعت بين الجبن ، وجمعت بين اللؤم ، وبين الخسة ، وبين انعدام كل القيم الإنسانية ..كل القيم الإنسانية تلجأ إلى قتل الأطفال والنساء .

إن من المهم جداً الإلتفات إلى أنه بات من الممكن أن تعلّق الأمة أملها في أولئك المجاهدين في فلسطين ، نرى الإيجابية الكبيرة للتحرك الجهادي الجاد في فلسطين كيف أثمر وكيف حقق النتائج ، ومنذ أن تطور الواقع من القذف بالحجارة إلى القذف بالصواريخ التي تمطر المستعمرات والمستوطنات الإسرائيلية ، بفعل ذلك تغيرت المعادلة إلى الأرض .اليوم مطلوب التعاون مع المجاهدين في فلسطين ، ومع حركات المقاومة تعزيز القوة العسكرية لديها ، تعزيز السلاح ، تعزيزها بالسلاح وإمدادها بالمال لأنها قادرةٌ هي بإذن الله وبتوفيق الله وبالمساندة العامة قادرة على صنع انتصارٍ حقيقي .

اليوم تجلى فاعلية العمل الجهادي والمقاوم وإيجابيته وتغييره للمعادلات في فلسطين ، أصبح الإسرائيليون يخافون وينزلون إلى الملاجئ ويُقْتَلُون وتحولت الأمور إلى حدٍ كبير ، ويشعرون بالإخفاق ، وبالفشل ، واليوم يتحدثون ..يتحدثون عن فشلهم ، وعن فشل عمليتهم ، ويشعرون أنهم في مأزق ، ويبحثون عن من يتدخل من هنا أو هناك لمخرج مشرف لهم ، ويحاولون الضغط بقتل المزيد من الأطفال والنساء. عامل القوة الإيجابي الواضح يجب أن يسند ويدعم هذه مسئوليتنا جميعاً في بلداننا العربية والإسلامية ومسئولية كل الأحرار في العالم .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛؛؛

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق