]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أحكام من فقه ( مالك بن أنس ) الإمام 18

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-07-27 ، الوقت: 20:09:26
  • تقييم المقالة:

 

341- فيما يتعلق بتعيين النية المجزية في صيام رمضان , فإن مالكا رحمه الله قال : لا بد في ذلك من تعيين صوم رمضان ، ولا يكفيه اعتقاد الصوم مطلقا ولا اعتقاد صوم معين غير صوم رمضان .

 

342- لا يجوز تغيير النية أثناء نهار الصيام ... مثلا إذا نوى شخصٌ صيامَ قضاء يوم أفطره من قبل ( بعذر ) في رمضان ... لا يجوز له أن يُغير هذه النية في النهار , من قضاء يوم إلى صيام كفارة يمين مثلا . النية تُـغير في الليل , وأما في النهار فلا يجوز تغييرها .

 

343- جمهور الفقهاء على أنه ليست الطهارة من الجنابة شرطا في صحة الصوم , سواء كان الصيام فرضا أو نفلا ... ومنه يمكن أن يصبحَ الشخصُ إلى ما بعد الصبح جنبا , ومع ذلك فإن صيامه صحيح لا غبار عليه .

 

344- الاحتلامُ في نهار رمضان لا يُـفسد الصيامَ , ولكن يلزم - في المقابل - الغسلُ من أجل الصلاة .

 

345- الحائض إذا طهرت قبل الفجر ولكنها أخرت الغسل إلى ما بعد الصبح , فإن صيامها صحيح ولا شيء فيه .

 

346- إن صام المريض والمسافر هل يجزيه صومه عن فرضه أم لا ؟. اختلف الفقهاء في ذلك ، فذهب الجمهور إلى أنه إن صام وقع صيامه وأجزأه .

 

 

347-عند الإمام مالك : الصيامُ في السفر أفضلُ من الفطر " وأن تصوموا خيرٌ لكم " .

لا بأس أن يـفـطر الـشخصُ إن شق عليه الصيامُ ... وأما إن لم يشقَّ عليه السفرُ فالصيام أفضل له .

 

 

348-هل الفطر الجائز للمسافر هو في سفر محدود أو في سفر غير محدود ؟.

العلماء اختلفوا فيها , فذهب الجمهور ( منهم الإمام مالك ) إلى أن الشخصَ إنما يفطر في السفر الذي تقصرُ فيه الصلاةُ ، وذلك على حسب اختلافهم في هذه المسألة . وذهب قوم إلى أنه يفطر في كل ما ينطلق عليه اسم سفر , وهم أهل الظاهر .

 

349- المرض الذي يجوز فيه الفطر ( أثناء الصيام ) : اختلف الفقهاء فيه ، فذهب قوم إلى أنه المرض الذي يلحق من الصوم فيه مشقة وضرورة ، وبه قال الإمام مالك .

 

350-متى يفطر المسافرُ ومتى يمسكُ ( أثناء الصيام ) ؟. قوم قالوا : يفطر يومه الذي خرج فيه مسافرا ، وبه قال الشعبي والحسن وأحمد . وقالت طائفة : لا يفطر يومه ذلك ، وبه قال فقهاء الأمصار.

 

351-اختلف الفقهاء فيمن دخل إلى بلده راجعا ( بعد أن أفطر وهو مسافرٌ , أفطر بسبب سفره ) , وقد ذهب بعضُ النهار فذهب مالك والشافعي إلى أنه يتمادى على فطره , وهو ليس مطالبا بأن يمسك .

 

352-هل يجوزُ للصائم في رمضان أن يُـنشيء سفرا ثم يُـفطر فيه ( أي لا يصوم فيه ) ؟. الجمهور ( منهم الإمام مالك ) على أنه يجوز ذلك له ذلك .

 

353- المسافر إذا أفطر في رمضان ( بسبب السفر ) , فعليه القضاء باتفاق ... وكذلك المريض , لقوله تعالى { فعدة من أيام أخر } , ما عدا المريض بإغماء أو جنون ، فإن الفقهاء اختلفوا في وجوب القضاء عليه .

وفقهاء الأمصار على وجوب القضاء على المغمى عليه , واختلفوا في المجنون ، ومذهب الإمام مالك وجوب القضاء عليه . قال بن رشد " وفي رأي الإمام مالك هذا ضعف , لقوله عليه الصلاة والسلام ( وعن المجنون حتى يفيق) .

 

354- الشخصُ الذي يريد أن يقضي ما أفطر فيه من قبلُ في رمضان , بسبب المرض أو السفر... لا يجبُ عليه التتابع فيما يقضيه من أيام .

 

355-إذا أخرَ الشخصُ قضاءَ الصوم , حتى دخل رمضان آخر ؛ فقال الإمام مالك : يجب عليه بعد صيام رمضان الداخل , يجب عليه القضاء ... ثم يطعم بعدد الأيام التي عليه قضاؤها . هذا إذا أخر القضاءَ بدون عذر , وأما إن أخرهُ بعذر فإن عليه القضاء فقط ولا إطعام عليه .

 

 

356-إذا مات وعلى شخص ما ( أو في ذمته ) صومٌ , قال الإمام مالك : لا صيام ولا إطعام ( على وليه ) إلا أن يوصي به ( الميتُ أهلَـهُ قبل أن يموت ) .

 

357-عند الإمام مالك رضي الله عنه : الحاملُ تقضي (ما أفطرت فيه من رمضان بسبب حملها ) ولا تُطعم , وأما المرضع فتقضي وتُطعم .

 

 

358- بالنسبة للشيخ الكبير والعجوز اللذين لا يقدران على الصيام ( ولا يقدران بعد ذلك على القضاء ) , يجوز لهما أن يُفطرا وليس عليهما إطعام , إلا أن الإمام مالك استحبه .

( الإطعام غير واجب ولكنه مستحب) .

 

359- من أفطر بجماع متعمدا في رمضان ، فإن الجمهور على أن الواجب عليه القضاء والكفارة ، لما ثبت من حديث أبي هريرة أنه قال "جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : هلكت يا رسول الله ، قال : وما أهلكك ؟ قال وقعت على إمرأتي في رمضان، قال: هل تجد ما تعتق به رقبة ؟ قال : لا، قال: فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين ؟ قال: لا، قال : فهل تجد ما تطعم به ستين مسكينا ؟ قال : لا، ثم جلس فأتى النبي صلى الله عليه وسلم بفرق فيه تمر فقال : تصدق بهذا ، فقال: أعلى أفقر مني ؟ فما بين لابتيها أهل بيت أحوج إليه منا ، قال : فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت أنيابه , ثم قال: إذهب فأطعمه أهلك" .

 

360- الإمام مالك وأصحابه وأبو حنيفة وأصحابه والثوري وجماعة , ذهبوا إلى أن من أفطر متعمدا بأكل أو شرب , أن عليه القضاء والكفارة المذكورة في الحديث ( أعلاه ) . الكفارة هنا مشروعة قياسا على  من أفطر متعمدا بجماع .

 

يتبع :...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق