]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحرب العالمية الثالثة وعودة الإنسان البدائى

بواسطة: ضياء محمد  |  بتاريخ: 2014-07-27 ، الوقت: 15:17:10
  • تقييم المقالة:

يظن البعض أن قيام الحرب العالمية الثالثة سيأخذ نفس شكل ومفهوم الحروب التقليدية المعروفة .

إلا أن الواقع ينافى تماماً مخيلات البعض ..

فعند رؤية إنسان يتعدى طوله المتران فهذا يندرج رغم طوله فى بند بنى البشر

أما فى حالة رؤية إنسان يبلغ من الطول اكتر من مئاتى متر فلا يجوز حينها أن نطلق لقب إنسان !!

هكذا هى الرؤية حول الحرب العالمية الثالثة والتى سُئل عنها ألبرت إينشتاين وعن الأسحلة التى قد تستخدم فى الحرب العالمية الثالثة ؟ فقال : الحرب العالمية الثالثة لا أعلم لكن الحرب العالمية الرابعة القوس والنشاب !!

وهنا أشارة واضحة لمدى الكارثة التى ستحل بالجنس البشرى فى حالة قيام حرب عالمية ثالثة والتى ستودى بنا الى المصير المحتوم .

فنحن نتحدث عن اسلحة فتاكة قد تبيد الالاف فى دقائق بعيداً عن المدافع والرشاشات المتسخدمة فى حروب نابليون وغيرهم .

نتحدث عن قنبلة هيدروجينية كفيلة بأن تبيد دولة بأكملها وكفيلة بأن تحدث تشويه على مدار الأجيال كالقنبلة الذرية على اليابان .

نتحدث عن تسونامى مصتنع فقد أثبتت الدراسات أنه فى حالة إطلاق قنبلة هيدروجينية تبعد عن الشاطىء بمقدار 10 كم ومعدل قوتها يصل إلى 10 ميغا طن فأنها ستحدث تسونامى إرتفاعه 200 متر ولن يكون هناك أى دليل لفاعل فقط إلقاء قنبلة هيدروجينية فى أعماق البحر وعلى الفور ستختفى مدن وقرى من على الخرائط .

التطور العلمى الان يغزو الفضاء ويسبح فى الكون الخارجى فأصبحت الحروب الان فضائية لبناء قواعد عسكرية على القمر ونشر أكبر عدد من الأقمار الصناعية حول الأرض منها للتجسس ومنها لتكون منصة إطلاق قنابل وصواريخ نووية وذرية 

لذا فالمبالغ الضخمة التى تنفق على غزوات الفضاء والبحث والعلمى نعلم الان فأى إتجاه تسير لذا فلا يخفى علينا السر وراء صفقات التسليح وسعى كل دولة لإمتلاك السلاح .

فالخطر الان كبير فهناك من القنابل النووية مايكفى لتدمير الأرض عشر مرات !!

وهناك مخاوف من بناء قنبلة قد يصل معدل تدميرها إلى أنها قد تخرج الأرض من مسارها حول الشمس !!

ولذلك يسعى العدو الخفى بكافة الطرق لإفتعال المؤامرت والحروب لجر العالم لهاوية حرب عالمية ثالثة .

فالتطور الزريع فى السلاح والعلم قد ينقلب يوماً ما ضد الإنسان .

لذا فيجب على النخبة المثقفة أن توعى النخب الأخرى والبسطاء من الناس كى لا تقع دول العالم  فى فخ الحرب العالمية الثالثة الذى حاول العدو مراراً وتكراراً نصبه .

فلا تهاون فى الأمر فالحرب العالمية الثالثة كفيلة بأن تُعيد البشرية الى عصر الإنسان البدائى .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق