]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حصريا في الوطن العربي

بواسطة: ابراهيم غالب سويد  |  بتاريخ: 2014-07-27 ، الوقت: 00:12:51
  • تقييم المقالة:

حصرياً في الوطن العربي أصبحت الحياة حلقة إخبارية واحدة وعناوينها اقرب الي التشابه في كل شيء ، قتل، هدم، تشريد، لجوء، دمار، اغتصاب، انتهاك للحريات، ثم تنتهي بالوطن العربي! وكأنها خطة استعمارية جديدة ولكن بعنوان: استعمر نفسك بنفسك وكن أنت الجاني والمجني عليه وساحة الجريمة هي وطنك والضحية أخوك او ابن عمك!. ذلك الطفل على شاشات التلفاز يبكي على وطنه على أمه على قدمه التى فقدها على مستقبله الذي قد سرق منه ،وتلك الطفلة التي لم تتجاوز السابعة تقوم ببيع " الحلوى " على حافة الطريق لكي تساعد عائلتها التي شردتها تلك المجازر وأصبحوا في مخيمات اللاجئين، وتلك العائلة قد فقدت معيلها فلم تمتلك إلا أبواب المساجد لتأمين لقمة العيش ، وذلك الشاب الذي ذاق من أنواع العذاب أمّرها وتلك الفتاة التي اجتمع عليها مجموعة من الوحوش البشرية وتركوها جثة حية لا تقدر على الحراك كل هذه المشاهد و المآسي حصرياً في الوطن العربي . فما الذنب الذي ارتكبه هؤلاء؟ أكان ذنبهم أنهم في وطن أغلق على عقله باب النجاة وامسك تلك الأيادي السوداء ؟! واليوم وقد احتلت بعض الدول العربية المركز الأول ليس بالعلم، ولا بالاختراعات، ولا بالتكنولوجيا ، بل بين الدول الأكثر خطراً وهو المركز الوحيد التي تحتله بمرتبة عار وذل!! سلمته لنا أيادي من الخارج هي تلك الأيادي السوداء. فما آن لنا أن نُحّكم عقولنا ولو قليلا؟ أن نعود كما كنا؟ أن نزيل وصف الهمجية عنا؟ فإلى ذلك الوقت لنشاهد ما تبقى من مآسي وطني المكلوم !!!    

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق