]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

هل حفر ثوار اليمن قبورهم بايديهم ؟؟؟

بواسطة: عبد السلام حمود غالب الانسي  |  بتاريخ: 2014-07-26 ، الوقت: 18:58:46
  • تقييم المقالة:

هل حفر ثوار اليمن قبورهم  بايديهم ؟؟؟

بقلم الكاتب عبد السلام حمود غالب

ابدء بالمثل القائل  من يقوم بنصف ثورة فهو يحفر قبره بيده ،،،،

ثورة اليمن على غرار الربيع العربي الذي تحول وحول عن مساره الى شتاء قارس القاء ببرده وشدته على الامه الاسلامية اليوم ،،،،،

كانت البداية ثورة تقليدية لا اقل ولا اكثر للربيع العربي الذي اجتاح المنطقه ,,,

تسارعت الاحداث فاصبحت الاحزاب والهيئات والمنظمات المعارضه للنظام تطلب منه اصلاحات سياسية ومنها منظمة الانتخابات لتضمن وصولهم الى السلطه او المنافسه بقوة فتم الرفض ،،،

انهال الجميع بكل قوة الى الساحات بعد رفض النظام الاصلاحات السياسية  وقد كان في البداية مجموعه من الشباب خرجوا دون اجنده حزبية هنا وهناك ،،،

ركب الموجه الفرقاء للنظام السابق واصبحوا فجئة يقودون المكونات الثورية في تفريخ  لتحالفات  ورئاسة تلك التحالفات من قبل الاحزاب ما لم يتم طردهم من الساحه  والاتهام لهم بالعماله للامن والنظام السابق ،،،،

ومن ثما كثرت الاتلافات  ومنه اتلاف وتحالف للقبائل  والسياسيين  والحقوقيين والاعلاميين وغيرها  واصبحت كل خيمه لها مكون وتنتمي لمكون مالم يرح ويخرج من الساحه اما بسلام او مطرود ،،،

ومع ذلك كله وجدت مفاوضات مع النظام  الا انها بائت بالفشل

كارثة ما يسمى المبادرة الخليجية  استطاع النظام السابق بدهائه السياسي من  تحويل الثورة لصالحه  وجعلها تبدو ازمة سياسية بين الفرقاء السياسيين حكومة ومعارضه  وفشلت المكونات الثورية في كشف اللعبة وظهر انتصار النظام السابق

فكانت المبادرةالخليحية التي انهت الثورة وقصمت ظهرها بمباركه المكونات الثورية والتابعه للاحزاب

وانتصر النظام السابق وحافظ على هيبته ومكوناته ومنجزاته واعضائه واستطاع اخذ نصف الحكومة بينما بقية المكونات وما كان يدعى ثورة اخذوا النصف الاخر تصارعوا عليه  بعيدا عن الثوار  والمكونات الثورة  متناسيي الجرحى والقتلا وضمهم الى لا ئحه الشهداء وانتهت المسئلة ،،،،

 وتمر الايام  وتتكشف الحقائق وتتازم الاوضاع بين الفرقاء السياسيين الجدد الحكومة السابقه والمعارضه المشكلين حكومة وفاق وطني اودت  بحياة الوطن  بسبب المناكفات السياسية وتفشيل الاخر  بالقوة  وتبرز تحالفات جديده  بعيدا عن معانات المواطن  وهمومه ومشاكله ،،،

والكارثة الثانية  ما يسمى الحوار الوطني الذي اودى ببقية الحياة التي كان ينبض بها الشارع اليمني  وظهرت المكايدات  والارتهان للمنظمات الاجنبية  وبرز اعداء الوطن وظهر الانا وحب  الذات  وجني المكاسب السياسة لكل حزب وهيئة  وتصارع الناس على المقاعد وتصارعوا على المواضيع  وجدول الاعمال  فبدت المواضيع  هزيله  لا تحقق مطالب الشعب  كزواج الصغيره قامت الدنيا ولم تقعد  وما هو دين الدولة  واسمها  ومن ثما بيع الوطن  وتقسيمه  حسب الاهواء  للفرقاء السياسيين الجدد حسب الاجنده التي  يمثلونها الى اقليم  يتم الصراع عليها

وانتهى الحوار وضاعت   مخرجاته في الحرب التي يقودها الحوثي بحصانه  دولية  ومحليه  وبمباركه  حكومية لتصفية  بعض الخصوم  وتعديل العملية السياسية  كلا لصالحه  يريد حسمها  بعيدا عن الوطن  ومتطلبات المواطن

والان يدمر الوطن ونرى القبور تحفر للثوار  ومن قام  بها  ومن ازرها وساندها

قبور حفرناها بايدينا  عندنا تم تصفية الثورة الى ازمة سياسية قادها بنجاح النظام السابق في مطبخه السياسية الممتاز

قبور تحفر الان هنا وهناك  يموت فيها الالاف ،،

ييتم فيه الاطفال ,,,

وترمل النساء ,,,,

وتنتهك الحرمات  وتدمر البيوت ,,,

وتدمر بيوت الله ودور القران لانها محسوبه على طرف اخر ,,,

الان وصلنا الى ان الثوار بنصف ثورة  حفروا قبورهم بايديهم وها هي الايام  تدفن الثوار واحد تلو اخر

الثوار للاسف اوتوا على حين غره وعلى غفله ,,,,

الثوار الان يتخبطون ويبحثون عن منقذ للثورة وللوطن  فلا احد كلها اجنده  تسير الاخرين

وقسم اخر من الثوار ينتظر متى ياتي الدور عليها ليموت في القبر الذي حفره بيده,,,,

هكذا اخواني الكرام هو حال الثورة  في اليمن او الازمة السياسية بين الفرقاء السياسيين

قبورنا حفرناها بايدينا حفرنا قبر كبير للوطن بين التقسيم والتجزيء

حفرنا قبرا للوحدة اليمنية  حيث والمؤشرات تقود الى الانفصال وتسليم الشمال للحوثي  ,,,,

حفرنا قبرا للجمهورية اليمنية حيث وبوادر الملكية على ابواب وتخوم صنعاء ,,,,

حفرنا قبرا لاصحاب المذهب السني لمنازلهم  ولمساجدهم ومدارسهم ومعاهدهم فتدمر بيت المد الحوثي ذو المذهب الشيعي ،،،

حفرنا قبرا للاخوه والمحبة والتعايش فيما بيننا فدفنا  كل تلك القيم واستبدلناها بالحقد والكراهيه والبغضاء  وصعوبة التعايش مع الاخر واقصاء الاخرين وتهميشهم ،،،

حفرنا قبرا للامن والامان في الوطن  فدفن على اعقاب الفوضى والقتل والارهاب وسفك الدم المحرم ,,,,

حفرنا قبرا لمقدرات الوطن وممتلكاته فيعبث بها العابثون بكل ما اوتوا من قوة فالفقير يزداد فقرا والغني يزداد غنا,,

اني اكتب هذه الكلمات بحرقه على وطن يتشظى وطن يتفتت  وطن يتمزق وطن يكاد يحترق بما فيه وطن اصبح مسرحا ومرتعا للاجنده الخارجيه تعبث به كيف شائت ,,

اكتب هذه الكلمات بدموع تنسكب وتقطر  على هذا الوطن وما يحاك له والثوار عاجزون عن انقاذه والناس في حيره ما ذا يعملون,,,,

وحسبنا الله ونعم الوكيل  ,,,,,والله غالب على امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون ,,,,

بقلم الكاتب عبد السلام  حمود غالب

الهند عليكره 26/7/2014م 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق