]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كيري حدد وظيفة كل من قطر وتركيا

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2014-07-26 ، الوقت: 14:19:48
  • تقييم المقالة:

كيري حدد وظيفة قطر وتركيا

محمود فنون

26/7/2014م

دور قطر وتركيا كما حدده كيري بصراحة:

نقلت صحيفة هآرتس عن مسؤول إسرائيلي ما يلي :

"...واشار المسؤول الاسرائيلي الى ان الوزير الامريكي طلب من قطر وتركيا توجيه ضغوط على حركة حماس للموافقة على هذا الاقتراح الامريكي والا فان الاوضاع ستزداد سوءا بالميدان مشددا الى ان كيري طلب من قطر وتركيا الضغط على حماس للقبول...."

أي أن كيري يطرح مقترحاته  ويطلب قبولها مشفوعة بالتهديد "وإلا فإن الأوضاع ستزداد سوءا في الميدان " مما يوجب على قطر وتركيا ذوات الأيادي البيضاء في خدمة أمريكا وإسرائيل توجيه الضغوط لحماس تحت التهديد .

قلنا أن للملزمة فكين واحد تمارسه إسرائيل بالقصف والقتل والدمار والتوغل ومزيد من التهديد وواحد تمارسه الأنظمة العربية وتركيا وكلا الطرفين بقيادة أمريكا . فالأردن ومصر وقطر وتركيا  وقيادة السلطة كلهم وافقوا على ما يطرحه كيري تحت اسم مبادرة  مغمسة بالذل والتهديد  ويخلقون مناخات القبول بالضغط والنصيحة والتهديد .

 هناك حراكين :

واحد في الميدان بين المقاومة من جهة وإسرائيل من جهة ولغته هي السلاح . في هذا الميدان تتفوق اسرائيل بالقصف والقتل والتدمير والتوغل وتوجه الضربات القاسية وتعد بمزيد من الضربات وذلك بسلاح أمريكي ودعم وإسناد سياسي من الإصطفاف الرأسمالي وأدواتهم في الإقليم من النظم العربية الرجعية وتركيا  .

 في المقابل فإن المقاومة تفعل ما بوسعها وتبدع في الرد على هذا العدوان المستمر

تطلق الصواريخ والأهم من الصواريخ هي العمليات الغوارية التي تمثل السبيل الصحيح لهزيمة الجيوش الكبرى بمعنى منعها من القيام بخططها بسلام .في هذا الحراك تتفوق إسرائيل ماديا ولكن الشعب الفلسطيني الذي يقاسي الأمرين يدعم المقاومة ولا يتخلى عنها ويؤيدها ويتحمل التضحيات ، فالشهداء حتى لحظة الكتابة وصل إلى أكثر من تسعمائة واربعين شهيدا .ولا يدعمها سوى فريق المقاومة والممانعة قدر ما يستطيعون

والحراك الثاني: في الخارج وفيه كل الرجعيات العربية وتركيا أداة للضغط على القيادات الفلسطينية بمختلف تلاوينها وقد وافق عباس على مبادرة كيري وانضم بهذا إلى قوى الضغط الموجه بشكل أساسي لمشعل وشلّح هكذا بشكل صريح .

وهما إما يدافعان عن الوطن أو يركعان والمطلوب فقط وفقط الصمود كي لا تحقق إسرائيل كل أهدافها وتتبخر تضحيات شعبنا على أيديهم كما سبق وتم تبديدها على أيدي القيادة المتنفذة في منظمة التحرير .

قد يقول قائل : وما الخيار أمامهما سوى الخضوع ؟ ونقول إن من يخضع لا يمثل تضحيات شعبنا

وكلمتين في الصميم : لا تتنازلا ، لا أنتم ولا غيركم من قادة المقاومة فالوطن أكبر منكم وقد سبقكم كثيرون للشهادة . لا تكرروا قيادة تونس من قطر هذه المرة والتي قالت لم يبق أمامنا مكان لنذهب إليه فقبلنا كل شيء .

 

 

المزيد على دنيا الوطن .. http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2014/07/25/571678.html#ixzz38Z9UlGNz


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق