]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اعلانات التسول والاستفزاز وإهانة المصريين

بواسطة: أحمد المغازى كمال  |  بتاريخ: 2014-07-26 ، الوقت: 13:04:04
  • تقييم المقالة:

تمنيت أن ينتهى شهر رمضان سريعا لشىء واحد فقط، وهو التخلص من هذا الكم من التسول الإعلانى المقيت عبر شاشات الفضائيات طوال الشهر الكريمو الذى حوله شلة المنتفعين والمستفيدين من شركات إعلانات، وجمعيات خيرية عليها عشرات علامات الاستفهام، من شهر عمل وكد واجتهاد وإخلاص وعبادة إلى شهر للتسول المقزز والمتاجرة الفاضحة بآلام وأمراض المصريين، والمحاولات البائسة والإلحاح الممل لاسترحام واسترقاق واستعطاف مشاعر المشاهدين خلال الشهر الفضيل للتبرع الإجبارى، والحصول على الدرجات النهائية فى امتحان التبرع لجمعية رسالة، أو الأورمان، ومصر الخير، وبنك الطعام - على طريقة 8 من 8 لا أعرف لماذا - وإلا فلن تقبل صلاة ولا صيام المشاهد، وسيلقى مصيره جهنم وبئس المصير.  ناهيك عن البؤس والقسوة والمبالغة غير المقبولة وغير الواقعية عن حالة الجوع فى مصر، باستعراض حالات أشك فى وجودها فى المجتمع المصرى، الذى يتسم بالتراحم والمودة والرحمة، بعرض فيلم قبيح وساذج من أفلام العشرينات الكوميدية لطفل يربط حجرا على بطنه لتفادى الإحساس بالجوع، والرجل الذى يبحث فى سلات القمامة عن فضلات الطعام، والسيدة التى تسب من يقوم بطردها من مكان بيع الشاى بألفاظ يعاقب عليها القانون. هذه القسوة والفظاظة والبجاحة فى إعلانات التسول المدفوعة الثمن لصالح شركات إعلانية أو شركة إعلانية بعينها تتم على عينك يا تاجر، ودون تدخل مسؤول من جهات الدولة المعنية لوقف هذا العبث والدجل الإعلانى الذى يطلق سهاما قاتلة فى صميم كرامة وأخلاقيات المصريين، وأصبح مثل «أبورجل مسلوخة» و«أمنا الغولة أم عين حمرا» فى حواديت زمان يفزع الاطفال ويصيبهم الرعب لحظة سماعها، بل يصيب الكبار بالغثيان والقرف، مما يشاهدونه بعيدا عما يدعو له الدين السمح بالتعفف عند السؤال و.. «تحسبهم أغنياء من التعفف». الشىء المثير للغضب والاشمئزاز أيضا أن شركات الإعلانات وبنفس صوت مقدم ومذيع إعلان الجوع والفقر الحنون أو النحنوح، يداهمك بصوته اللعوب الضاحك مباشرة بإعلانات غاية فى التناقض الصارخ، عن بورتو ومراسى والساحل الشمالى والفاست فودز، وإظهار المجتمع المصرى بأنه مجتمع التناقضات، لا ينفق فيه الأثرياء على الفقراء، وبالتالى لا سبيل إلا الشحاتة والتسول، وبهذه الصورة القاسية على المشاهدين فى شهر رمضان. والمستفيد هو الوكيل الحصرى لهذه النوعية من الإعلانات الفجة بتخصصاتها المتنوعة، جمعيات خيرية وأفلام الجوع والمستشفيات بأنواع أمراضها، وهو أيضا الوكيل الحصرى لإعلانات الاستفزاز الاجتماعى والطبقى، بدون وازع من أخلاق أو ضمير.. وكله على حساب الشعب المسكين الذى وقع فى فخاخ إعلانات رمضان الكئيبة. يا سادة.. ارحمونا من هذه الإعلانات المهينة للشعور المصرى وأوقفوا هذا السيل من العبث الإعلانى الذى يتدفق دون تدخل من وزارة أو هيئة ودون رقابة من جهة مسؤولة. من هنا أطالب الحكومة بضرورة الإسراع بالموافقة على مشروع قانون بيت الزكاة الذى قدمه شيخ الأزهر، ووافق عليه رئيس الجمهورية للاستفادة من مليارات الجنيهات التائهة فى دروب عشوائيات التبرع، وجيوب شركات الإعلانات، وأحيانا إلى مصادر غير معلومة بعيدا عن رقابة الدول


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق