]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخصخصة فعلت مالم تقدر عليه صواريخ إسرائيل _ تحقيق : محمد سراج _ سكرتير التحرير بجريدة المساء .. حصرياً على موقع الجمهورية أونلاين

بواسطة: محمد سراج  |  بتاريخ: 2014-07-25 ، الوقت: 16:44:20
  • تقييم المقالة:
(5) الخصخصة فعلت ما لم تقدر عليه صواريخ إسرائيل _ تحقيق : محمد سراج سكرتير التحرير بجريدة المساء حصرياً على موقع جمهورية أونلاين ‏24 يوليو، 2014‏، الساعة ‏01:39 صباحاً‏ العامةالأصدقاءأنا فقطمخصصةالأصدقاء المقربونJournalism Seragرؤية كل القوائم...محمد سراج مخرج صحفى بجريدة المساءالعائلةمنطقة ‏‎Abu Za`Bal, Al Qalyubiyah, Egypt‎‏‏دار الجمهورية للصحافة‏‏Al-Gomhuria Newspaper | جريدة الجمهورية‏‏‎Journalist‎‏‏جريده الجمهوريه‏‏جريدة الجمهورية‏‏دار الجمهورية للصحافة‏‏جريدة الجمهورية‏‏جريدة الجمهورية‏عودة للخلف مصر   الخصخصة فعلت ما لم تقدر عليه صواريخ إسرائيل     تحقيق - محمد سراج       يقول محمد السيد ـ مدير تنفيذ المبيعات ومدير العلاقات العامة بالشركة الأهلية ذاكرة التاريخ اسرائيل ضربت مصنع الحديد والصلب بأبوزعبل وجعلته كومة من الأنقاض ووفاة سبعين عاملا واصابة وحرق المصنع تماما رغم كل هذه الخسائر المادية والخسائر الفادحة فى الأرواح إلا ان عزيمة عمال الشركة أبت الاستسلام ولم يقدر على هذا العدو الغاشم بترسانة الأسلحة التى يمتلكها أن يغلق المصنع وفشلت .   تمر السنين ويأتى عصر الخصخصة فساد رجال مبارك وأصدروا قرارات الغلق وتشريد العمال ونجح الفساد فى تخريب المصنع وغلقه ما فشلت اسرائيل فى تدميره فى السابق تخيل هذا المشهد بينما كانت حرب الاستنزاف بين مصر واسرائيل تنحصر فى حدود المواقع العسكرية فى جبهة القتال فقط أغارت الطائرات الاسرائيلية القاذفة على مصنع حديد أبو زعبل وهو مصنع تملكه الشركة الأهلية للصناعات المعدنية وذلك صبيحة يوم حيث كان المصنع يعمل بطاقة عامل صباحاً أسفرت عن حرق المصنع واستشهاد عاملا واصابة كل هذا الدمار وأقاموا العمال المصنع بعزيمتهم مرة أخرى أما فى عهد مبارك هى جرة قلم نسفت المصنع تماما من جذوره ولم تقم له قائمة منذ ذلك العهد الفاسد جرة قلم فى عهد مبارك نسفت المصنع كانت أكثر جبروت من صواريخ وطائرات اسرائيل وهنا بكى عبدالناصر لمشاهدته دمار المصنع عندما شاهد الأطلال وجثث الشهداء والمصابين أكثر من آلاف عامل على ورديات على مدار ساعة وفجأة وبدون سابق انذار توقف المصنع عام وأغلقت الورش أبوابها واحالة العمال إلى الكذبة الكبيرة فى هذا الوقت وهى ?المعاش المبكر وفى عام أعلنت الحكومة بيع المصنع فى مزاد علنى لمستثمر إماراتى مقابل ?? مليون جنيه ولكنه تعثر فى السداد وأمهلته الحكومة حتى ???? للسداد أو فسخ العقد وتم تشريد العمال وأسرهم الذى كان له الأثر الواضح فى الأجيال القادمة من طرد رب الأسرة من العمل وهو المصدر الوحيد للرزق وبعد أن كان يحلم بفرصة عمل لابنه بعد خروجه للمعاش أصبح هو وابنه فى الشارع عاطلين وزادت معدل الجريمة والانحرافات السلوكية وتوالى بعدها غلق المصانع بحجة ما يسمى بالخصخصة، كذلك شركة الكرامات المصرية وتقع الورش الخاصة بها بجوار الشركة الأهلية للصناعات المعدنية وأيضاً شردوا عمالها? أكبر مصنع للحديد والصلب فى الشرق الأوسط لم تقدر اسرائيل على نسفه بالطائرات فى السبعينيات ونسفه عصر الفساد بجرة قلم فى أواخر التسعينات? تسريح العمال كان له الأثر السلبى على مستوى مصر وفى المجتمع بالذات لقرية أبو زعبل وانتشار البلطجة? يقول محمد عزمى ـ بالأمن الصناعى بالشركة الأهلية? ? كيف نسيتم شهداء مصنع أبوزعبل للحديد والصلب تبقى دائما ذاكرة الأمم مرصعة بنماذج من أحداثها المضيئة وتظل هذه النماذج محتفظة ببريقها وان طالت وتوالت الأزمان?? إلا الحقبة الزمنية التى توارت فيها القيم الجميلة ما يقرب من نصف قرن وأنين هذه القيم يوجع القلوب وكأنه البكاء المكتوم لهذا الوطن مما يعانيه من آلام حلت مكان الآمال والأحلام?? لا سامح الله المفسدين والمتقاعسين والحكام الذين تهاونوا فى درأ أوجاع الوطن والمواطن لا سامح الله من اغتال الأمل وأحرق الحلم? كيف ننسى ?? شهيدا من أبناء الشركة الأهلية للصناعات المعدنية ?مصنع حديد أبو زعبل يوم قدموا حياتهم فداءا لوطنهم قدمت اسرائيل نفسها كعصابة لا تحترم أبسط مواثيق الانسانية فكانت الغارة الجوية على الشركة الأهلي .   ويضيف محمود الملط ـ بقسم الصلب بالشركة الأهلية? ? لماذا قصفت اسرائيل الشركة الأهلية؟ لأن الشركة ?آنذاك? خصصت انتاجها من حديد التسليح للمجهود الحربى?? مشاركة فى اقامة حوائط الصواريخ على طول الجبهة من بورسعيد شمالاً إلى السويس جنوبا، فكان الانتقام الأسود? ? كيف ننسى الشركة الأهلية للصناعات المعدنية؟?? ـ الشركة الأهلية هى أول شركة تنتج حديد التسليح فى الشرق الأوسط ?تأسست بموجب مرسوم ملكى صدر فهى رائدة شركات حديد التسليح فى مصر والشرق الأوسط وبدأت باكورة انتاجها عام بدأ الانتاج بتشغيل فرن الصهر سيمنز مارتن المفتوح ووحدة الدرفلة النصف آلية لدرفلة المقاسات الكبيرة فى عام بدء تشغيل فرن الصهر سيمنز مارتن المفتوح? ـ فى عام.   بدء تشغيل وحدة الدرفلة النصف آلية الثانية لدرفلة المقاسات الصغيرة صدر قرار تأميم الشركة فى يوليو لتصبح شركة مساهمة مصرية? ـ فى عام تعرضت الشركة للقصف الجوى الاسرائيلى لتقدم الشركة من أبنائها شهيدا بالإضافة إلى مئات الجرحى بدء تشغيل وحدة الدرفلة الآلية فى عام بدء تشغيل وحدة الصلب الكهربائى والصعب المستمر ?أفران القوس الكهربى?? ـ فى عام ???? بدء تشغيل فرن الصهر رقم سيمنز مارتن المفتوح? ـ فى عام بدء تشغيل المقص الكابس للخردة? ويقول محمود محمد الثقبى بالشئون الفنية بالشركة الأهلية كيف ننسى الشركة الأهلية التى كان يعمل بها أكثر من عامل يمثلون كافة التخصصات المهنية والإدارية والفنية كيف ننسى الشركة الأهلية التى تشغل مساحة تقدر بـفدان بما فيها النادى الرياضى والاستاد الذى كان يستقبل الفرق الرياضية المختلفة وكان يعد من أفضل الاستادات فى مصركيف ننسى الشركة الأهلية التى كانت تقدم انتاجها المتميز والمطابق للمواصفات العالمية ?الأمريكية ـ اليابانية ـ الانجليزية ـ الفرنسية? بكمية أكثر من ألف طن سنوياً بكافة أقطار حديد التسليحكيف ننسى الشركة الأهلية التى كانت تمد المجتمع بكافة الكوادر الفنية المتميزة فى كافة التخصصات? ? كيف ننسى الشركة الأهلية التى كانت تقدم خدماتها لمنطقة أبو زعبل ومركز الخانكة من رصف للطرق وتغطية مصارف وإنارة الشوارع وتقديم أوتوبيساتها لرحلات المدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية لزيارة كل معالم مصر? ? كيف ننسى الشركة الأهلية التى قدمت لمصر أبطالاً فى الألعاب الرياضية المختلفة رفعوا علم بلادهم فى المحافل الرياضية الدولية فى رفع الأثقال والملاكمة والكاراتيه والتايكوندو من خلال النادى الرياضى بالشركة والزاخر بالعديد من الألعال الرياضية مثل كرة القدم والكرة الطائرة وكرة السلة والرماية وتنس الطاولة وكرة السرعة بالإضافة إلى النادى الاجتماعى الذى كان متنفساً ترويحيا لعائلات العاملين وغير العاملين?? وكان يقدم خدماته لأكثر من ربع مليون نسمة من مواطنى بلدة أبو زعبل ومركز الخانكة يقول الكيميائى سعيد أيوب الحديد رئيس مجلس الإدارة بالشركة الأسبق? .   انه لمن دواعى الأسف والعجب أن تغفل الدولة عن بعض مؤسساتها الصناعية التى تمثل رموزا للصناعة فى مصر وتمثل الريادة فى العالم العربى والشرق الأوسط? تأسست الشركة عام وبدأت الانتاج باستخدام الأفران المفتوحة التى تعمل بالمازوت لصهر الخردة الناتجة من الحرب العالمية الثانية وقدمت الشركة خبراتها للدول العربية الشقيقة فى الستينيات ?شركة الحديد والصلب الأردنية ـ رياض المفلح وشركاه? وذلك بتدريب بعض الفنيين بالشركة الأهلية وتظل دائما مساهمة الشركة فى نصر أكتوبر المجيد هى المشاركة الأكثر ضياءا فى تاريخها حيث قدمت الشركة انتاجها من حديد التسليح وبعض لوازم بناء حائط الصواريخ بطول الجبهة من بورسعيد حتى السويس بالإضافة إلى مساهماتها فى اقامة المشروعات الكبرى بمصر والعالم العربى وافريقيا أيضا.   ويستطرد سيادته? ان عودة الحياة للشركة الأهلية سيكون انجازا بكل المقاييس اقتصاديا واجتماعيا وأمنياً وسيكون تعبيرا عملياً عن المضى قدماً نحو تحقيق أهداف ثورة يناير ويونيو وهو ما يؤكد جدية الدولة فى محاربة الفساد وسياسة الاحتكار التى دمرت الاقتصاد المصرى خلال الخمس وعشرين عاما الأخيرة وما ترتب عليه من سلبيات على خطط التنمية الاقتصادية بمصر وتراجع الصناعات الاستراتيجية ولعل الصناعات المعدنية خير مثل لهذا التردى فسعر الطن الذى كان فى الخمسينيات ??ج ثم ارتفع إلى ???ج فى أواخر التسعينيات وقبل اغتيال الشركة وإذا به يصل فى ظل السياسات الاحتكارية إلى للطن أى ما يقرب من عشرة أضعاف سعره ان الشركة الأهلية تمتلك كل المقومات الجاذبة للاستثمار من هذه المقومات? ـ الموقع الجغرافى المتميز للشركة بين ثلاث محافظات القاهرة والقليوبية والشرقية وما يحيطها من طرق هامة? ـ العمالة المتوفرة بالمجتمع المحيط بالشركة وهو ما يوفر كثيرا فى تكلفة نقل العاملين بالإضافة إلى الخبرات لدى هذه العمالة خاصة الذين تركوا الخدمة ?معاش مبكرـ توافر عدد منفذ للغاز الطبيعى ـ توافر محطة محولات الكهرباء والتى تم انشائها بالمشاركة مع هيئة كهرباء مصر بقدرة ???ك?فولت? أمبير? ـ معوض الجهد الكهربى الذى يعمل على ثبات التيار الوارد للشركة? أملنا كبير فى اتخاذ اجراءات سريعة من الحكومة لإعادة الحياة للشركة الأهلية التى تمثل رمزا للمؤسسات الوطنية ورافدا هاما لصناعة استراتيجية لها دور هام فى المرحلة القادمة? ? ويتعجب السيد? محمد السيد مدير تنفيذ المبيعات ومدير العلاقات العامة الأسبق بالشركة .   ويقول? ان الغفلة التى أصابت أجهزة الدولة المنوط بها الحفاظ على الهيكل العام لصناعة هامة كصناعة الحديد والصلب هى إعلان وقح لفساد أكثر وقاحة استهدف فى المقام الأول احتكار هذه الصناعة الاستراتيجية الهامة لحفنة من بطانة فاسدة كان أول نتائج هذا الاحتكار تكسير عظام الاقتصاد المصرى خاصة اذا ما رأينا تقسيم كل القطاعات الاقتصادية تقسيما احتكاريا وزع ثروات وخيرات مصر على هذه الحفنة العفنة من رجال النظام البائدفأحدهم سيطر على صناعة الحديد والصلب وكيف لا نعلم وآخر سيطر على صناعة الأسمنت وثالث سيطر على صناعة الدواء ورابع سيطر على صناعة الأسمدة وهكذا.   هل يتصور عاقل أن يغتال صرح صناعى كبير مثل الشركة الأهلية التى تمثل الريادة فى صناعة الحديد والصلب عربياً وأفريقياهل يتصور مصرى عاقل أن تغتال الشركة التى قدمت ?? شهيداً ومئات الجرحى فى القصف الاسرائيلى الجوى فى فبراير انتقاما من المصدر الذى أسهم بإنتاجه فى اقامة حائط الصواريخ بطول الجبهة فكان نصر أكتوبر المجيد ولأن هذا التدمير لاقتصاد مصر كان ممنهجاً ومتعمدا توالت فضائح الفساد وإذا بالمسئولين عن قطاع الصناعات المعدنية يعلنون فى عن طرح الشركة للبيع كخردةوإذا برائحة العفن تزكم الأنوف بإرساء هذا العطاء المشبوهة بمبلغ يزيد على الثلاثين مليونا بقليل?? هل يصدق أحدا ان هؤلاء الجاثمين على صدر المسئولية فى بلادنا هل هؤلاء مصريون ولولا صرخاتنا التى تعالت لإنقاذ مصير الشركة من الغناء بواسطة عقول غاب عنها الضمير ما ألغى هذا المزاد المشبوه الذى رسا على أربعة من تجار الخردة بمبلغ يزيد على الثلاثين مليونا بقليل قمة الفساد وغياب الضمير وتعالت أصواتنا إلى كل المسئولين فى مصر أرسلنا استغاثات إلى رئيس الجمهورية وإلى رئيس مجلس الشعب وإلى وزير الصناعة وإلى محافظ القليوبية لإيقاف هذه المأساة وبتوفيق الله ألغى هذا المزاد الذى كشف لنا وبجلاء عن بطانة الفساد فهل تم محاسبتهم؟?? ونبدأ صفحة جديدة مع نفس العقول ونفس المفسدين حينما أعلنت الشركة القابضة عن مزاد علنى لبيع الشركة عام ولكن هذه المرة للتشغيل وإعادة الحياة لصرح صناعى كبير واستبشرنا خيرا حينما رسا العطاء على احدى الشركات العربية ونما الأمل فينا أن تعود الشركة إلى الحياة?? إلا ان خفافيش الفساد والأيادى السوداء لم تتوقف عن عرقلة تحقيق الأمل وأبدعوا فى اقامة العراقيل ?وكله بالقانون? ووضعوا الكثير من الشروط التى لم يعترض عليها المستثمر العربى رغبة منه فى تقديم شىء لهذا الوطن?? وفى هذا الشأن يطول الحديث ليكشف لنا أسوأ النماذج فى قطاع الصناعات المعدنية تلك النماذج التى غرسها النظام البائد الذى جاء بقيادات ولاءها الأول لأقطاب الفساد وتظل المكاتبات بين الشركة القابضة والشركة العربية إلى أن فقد المستثمر العربى الأمل فى جدية الشركة القابضة للصناعات المعدنية فى استكمال إجراءات عملية البيع وآثر التوقف عن مجاراة هؤلاء فى مباراة المكاتبات التى لا طائل من ورائها? والغريب برغم كل هذه المصاعب والمعوقات ?المضحكة المبكية? فإن المستثمر العربى ظل يراوده الأمل لتنفيذ عملية الارساء واستلام الشركة حتى انه بدأ اتصالاته بالشركات الأوروبية المتخصصة لتوريد خطوط الانتاج واستدعى فريق من الفنيين لإعداد الرسومات الهندسية اللازمة وحتى هذه اللحظة ينتظر خطابا من الشركة القابضة ?التى لن ترسله? لتنشيط عرضه لشراء الشركة بكل الشروط التى وضعتها الشركة القابضة مجرد خطاب من الشركة القابضة أو من وزارة الاستثمار أو من وزارة الصناعة أو من رئيس الحكومة يعيد الحياة لشركة رائدة فى صناعة الحديد والصلب? ويتحدث المهندس حسن الجمل مدير وحدة الدرفلة الثانية بالشركة سابقا? إذا كانت الحكومة جادة فى ضخ استثمارات جديدة لإنعاش الاقتصاد المصرى بعد هذه الكبوات فإن عليها أن تبدى الجدية فى تحقيق ذلك وأول خطوات هذه الجدية إعادة فتح ملفات الشركات التى تم القضاء عليها وتدميرها والشركة الأهلية احدى هذه الشركات، فالمستثمر العربى مازال حتى كتابة هذه السطور راغبا فى تفعيل العطاء الذى رسا عليه فى وبكل ما طرحته الشركة القابضة للصناعات المعدنية من شروط، فالشركة الأهلية صرح صناعى كبير يمكن أن يقدم انتاجه من حديد التسليح بكمية تصل إلى مليون طن سنويا خلال الثلاث سنوات التى تلى بداية انطلاق خطوط الانتاج بها وفق خطط المستثمر? مع توفير أكثر من فرصة عمل كبداية تصل إلى فرصة عمل خلال نفس المدة بالإضافة إلى ما ستسهم به الشركة فى خفض سعر بيع الطن نتيجة كسر السياسة الاحتكارية لهذه الصناعة الاستراتيجية? وتعلق السيدة? ميرفت عبدالرحمن أخصائى متابعة الشركة ?سابقا? وعضو اللجنة الاقتصادية بحزب الوفد ان الثورة التى أعادت شباب مصر وأعادت مصر للمصريين يجب أن تدعم أهدافها خاصة ازالة الفساد والمفسدين من كل مؤسساتنا الاقتصادية ليشعر المواطن المصرى ان الثورة يقين يعيشه ويرى ويشعر بأثر هذه الثورة التى أبهرت العالم آن الأوان أن نعمل على صناعة خطوة أولى قوية لتمثل دفعة حقيقية على طريق التنمية لهذا الوطن الذى يستحق منا مزيدا من الحماس والإخلاص لنعوض ما فاتنا من تقدم بين الأمم آن لنا أن نقتحم كل مشاكلنا بحلول ليست تقليدية وما أكثرها?، آن لنا أن نحارب كل بؤر الفساد فى مصر لتتعافى من أزماتها وأوجاعها آن لنا أن نشارك فى صناعة الغد المشرق لأجيالنا القادمة فقط نحتاج البداية التى تعصف بكل العراقيل والمعوقات وأكثرها فى العقول والضمائر? وإلى معالم رئيس الوزراء نستصرخ فيكم الوطنية ننادى فيكم الضمير الحى الذى نتوسمه فيكم أعيدوا الحياة إلى صرح صناعى دمره الفساد والمفسدين الشركة الأهلية أحد روافد صناعة حديد التسليح فى مصر?? طهروا مصر ممن قنن الفساد فهدم صروحا اقتصاديا خلفت وراءها احتكارا وفسادا وبطالة? يا معالى رئيس الوزراء نناديكم المستثمر العربى مازال يأمل تفعيل العطاء الذى رسا عليه وعطله الشيطان وأعوانه، المستثمر العربى يمد يده حباً فى هذا الوطن وبكل الشروط التى وضعتها الشركة القابضة ?لا سامحهم الله فهل من مجيب   Mohammed says the Director of the implementation of sales and public relations manager Ahlia memory of history, Israel struck iron and steel plant Babuzabl and made a pile of rubble and the death of seventy workers and injuring and burning the plant completely in spite of all this material losses and heavy loss of life but the resolve of the workers, the company refused to surrender and was not able to this brutal enemy arsenal of weapons owned by closing the plant and failed.      Passing years comes the era of privatization, corruption Men Mubarak and issued decisions closure and the displacement of workers and succeeded corruption in sabotage the factory and locked what Israel failed to destroy it in the past to imagine this scene while she was a war of attrition between Israel and Egypt confined within the limits of military sites in the frontline just raided Israeli aircraft bomber on Steel Factory Abu Zaabal a factory owned National Company for Metal Industries and so on the morning of where the factory was working card factor morning resulted in the burning of the plant and the death of a factor and wounding all this destruction and set up workers plant their determination again either in the Mubarak era is the jar pen blew up the plant completely from its roots did not not his list since that era corrupt jar pen in the Mubarak era blew up the factory was more the tyranny of missiles and aircraft, Israel and here cried Nasser to view the destruction of the plant when he saw the ruins and the bodies of martyrs and injured more than a thousand workers on shifts round the clock and suddenly and without warning stopped year factory closed workshops doors and hauling workers to the big lie at this time, a? early retirement in the government announced sale of the plant in a public auction to an investor against the United Arab Emirates?? Million pounds, but he stumbled in payment and was given the government until???? Repayment or termination of the contract have been displaced workers and their families, who had a clear impact on future generations of the expulsion of the head of household work which is the only source of livelihood, and after that he had dreamed the opportunity to work for his son after leaving the pension he and his son in the street unemployed increased crime rate and behavioral abnormalities were successively after closure factories under the pretext of the so-called privatization, as well as the Egyptian Company dignities and workshops are located next to the company's own eligibility for metal Industries and also displaced workers? The largest manufacturer of iron and steel in the Middle East, Israel did not appreciate the torpedo planes in the seventies era of corruption and blown stroke of a pen in the late nineties? Layoffs has had a negative impact on the level of society and in Egypt in particular to the village of Abu Zaabal and the spread of bullying? Said Mohamed Azmi Ahlia Industrial security? ? How forgotten martyrs factory Obozaabl Iron and Steel memory will always remain Nations studded events luminous examples of these models remain and retain Beragaha and rolled long time?? However, the era that faded the beautiful values of nearly half a century, and the groans of these values hearts hurts like a muffled cry for this nation, which suffered from pain replaced by hopes and dreams?? God forbid spoilers and laggards and rulers who tolerated in preempt aches homeland and the citizen, God forbid, who assassinated hope and dream burned? How can we forget?? Martyr of the sons of the company to be eligible for Metal Industries? Iron Factory Abu Zaabal day gave their lives for their country Fdaoua Israel made the same gangster who does not respect the most basic humanitarian charters were air raid on the company Ahli.      He adds Mahmoud Malt Department civil steel company? ? Why Israel bombed a private company? Because the company? Then? Allocated production of reinforcing steel for the war effort?? Participate in the establishment of the walls of missiles along the front of Port Said in the north to the south of Suez, was revenge black? ? How can we forget National Company for Metal Industries??? National Company is the first company to produce rebar in the Middle East? Was established by royal decree are leading companies rebar in Egypt and the Middle East and began the first of its output in production started running the furnace Siemens Martin Open and the unity of rolling half a mechanism for rolling the larger sizes in start Siemens Martin furnace open? In general.      Start unit rolling mechanism of the second half of the Rolling sizes small decree nationalizing the company in July to become a joint stock company? The company suffered in the bombing of the Israeli air company offers a martyr of her children in addition to the hundreds of injured to start the unit in the rolling mechanism to start the electric drive unit and the continued difficult? Electric arc furnaces?? In general???? Start melting furnace No. Siemens Martin Open? In start scissors extruder for scrap? He says Mahmoud Mohamed Althagby affairs technical Ahlia how to forget National Company, which was staffed by more than a factor representing all disciplines of professional, administrative and technical how to forget National Company, which occupies an area of Pfdan including Sports Club stadium, which was receiving the difference of various sports and was one of the best stadiums Musrkev forget the company's eligibility, which was produced remarkable progress and corresponding to international standards? Japanese American English French? The amount of more than a thousand tons per year in all countries of the Iron Altzlihkev forget the company that had supplied the civil society of all outstanding technical personnel in all disciplines? ? How can we forget the civil company, which was providing services to the area of Abu Zaabal center Khanka of paving roads and cover the banks and street lighting and to provide Ottubisadtha flights primary schools and secondary schools to visit all the features of Egypt? ? How can we forget National Company, which provided for Egypt heroes in different sports raised the flag of their country in international sporting events in weightlifting, boxing, karate, taekwondo through the Sports Club Company and rich with many Aloal sports such as soccer, volleyball, basketball, archery, table tennis and football speed in addition to the Club Social Troyahya who was an outlet for the families of workers and non-workers?? He was serving for more than a quarter of a million people from the citizens of the town of Abu Zaabal center Khanka says chemical Said Ayoub iron Chairman former company? .      It is with great regret and astonishment that overlook the state for some industrial institutions that represent symbols of industry in Egypt and represents the leadership in the Arab world and the Middle East? The company was founded in and started production using open furnaces operating with diesel for melting scrap resulting from World War II and the company provided its expertise to the sisterly Arab countries in the sixties? Iron and Steel Company of Jordan Riad Mofleh & Co.? That train some technicians Ahlia and always remain the company's contribution in the October victory Majeed is participating Most Ziaa in its history, where the company introduced its production of rebar and some supplies to build the missile shield along the front of the Port Said until Suez addition to their contributions to the establishment of major projects in Egypt and the Arab world and Africa also .      He goes on sovereignty? The return of life to the company eligibility would be an achievement by any standards, economically and socially, security, and would be practical expression to move forward towards achieving the objectives of the revolution of January and June, which underlines the seriousness of the state in the fight against corruption and the policy of the monopoly, which destroyed the Egyptian economy during the past twenty years, the last and the consequent cons of the plans economic development in Egypt and the decline in strategic industries and perhaps the metal industries is better like this deterioration The price per ton, which was in the fifties?? c and then rose to??? c in the late nineties and before the assassination of the company and if it arrives under the policies of monopoly to a ton, nearly a ten-fold the price that the company eligibility have all the ingredients for attracting investment from these ingredients? Geographical location of the company between the three governorates of Cairo, Qalubia and Eastern and its surroundings of important ways? Labor available to society surrounding the company, which provides a lot to the cost of transporting workers in addition to the experiences of such employment, especially among those who left the service? Pension early availability of a number of port availability of natural gas and electricity transformer station that was created in partnership with the Egyptian Electricity Authority's ability??? K ? volts? Amp? Moawad voltage, which works on the stability of the power set of the company? We very much hope to take swift action from the government to revive the company's eligibility, which is a symbol of national institutions and an important tributary of the industry's strategy has an important role in the next stage? ? Mr. and wonder? Mohamed El Sayed Director of the implementation of the sales and the former director of public relations company.      He says? The inattention that hit the state bodies responsible for maintaining the overall structure of an important industry as an industry of iron and steel is the Declaration of shameless corruption more blatant targeting primarily the monopoly of the industry strategically important for a handful of the lining of the corrupt was the first results of this monopoly cracking bones of the Egyptian economy, especially if what we saw split all economic sectors division monopolistic distributed wealth and resources of Egypt on this handful of men rotten system Albaúdfahdhm dominated the iron and steel industry and how we do not know and another dominated the cement industry and dominated the third and fourth drug industry dominated the fertilizer industry and so on.      Do you imagine any sane person to be assassinated, said such a large industrial company that represents the civil leadership in the iron and steel industry and the Arab Avriqiahl imagine that any sane person assassinate Egyptian company, which provided?? A martyr and hundreds wounded in the Israeli bombardments air in February in retaliation for the source, who shares produced in the establishment of the missile shield along the front was the October victory Majeed and because of this destruction of the economy of Egypt was systematic survey and deliberate rolled corruption scandals and if those responsible for the sector metal industries declare the launch of the company for sale Kkhrdhoama smell mold the gut-wrenching establishing this tender suspicious of more than $ thirty million little?? Do you believe anyone that these Gatmin on the chest of responsibility in our country Are these Egyptians nor our cries that loud to save the fate of the company from singing by the minds missed by conscience canceled this auction suspect, who landed four of the scrap dealers in the amount of more than thirty million little summit of corruption and lack of conscience and loud voices to all officials in Egypt sent distress to the President and to the President of Parliament and to the Minister of Industry and to Qaliubiya Governor to stop this tragedy and the grace of God has canceled this auction, which revealed to us and clearly about lining corruption is been held accountable??? And start a new page with the same brains and the same spoilers when the company announced Holding up auction for the sale of the company a year, but this time to run and bring life to said large industrial and We are encouraged when the contract was awarded to one of the Arab companies and grew the hope in us to return the company to life?? But the bats of corruption and black hands did not stop blocking the achievement of hope and excelled in setting up obstacles?, And the whole law? They put a lot of conditions that have not objected to by the investor in the Arab desire to make something for this country?? In this regard, long talking to reveal to us the worst models in the sector, metallurgical industries such models, which planted the former regime, which came with leaders of allegiance first to the poles of corruption and remain correspondence between the holding company and the Arab Company that has invested Arab hope the seriousness of the Holding Company for Metallurgical Industries to complete the procedures of the sales process Following the stop to keep up with those in the correspondence that does not match futile? Strangely enough, despite all these difficulties and obstacles? Alambkih funny? Under the Arab investor anticipating hope to implement the process of anchorages and receive the company until he started his contacts with European companies for the supply of specialized production lines and summoned a team of technicians to prepare the necessary engineering drawings and until this moment, waiting for a letter from the Holding Company?, Which will not send? To activate the offer for the company with all the conditions set by the holding company just a letter from the holding company or investment from the Ministry or the Ministry of Industry or the prime minister would bring life to a leading company in the iron and steel industry? Engineer Hassan speaks sentences unit manager rolling the second company previously? If the government is serious in new investments to revive the Egyptian economy after these setbacks, the it needs to be serious in achieving this and the first steps of this serious re-open the files of the companies that have been eliminated and the destruction and the National Company, one of these companies, investor Arab still as of this writing are interested in activation of the tender, which landed him in and everything put forward by the Holding Company for Metallurgical Industries of conditions, said the company is a large industrial capacity can present its production of rebar amount of up to one million tons per year during the three years that followed the beginning of the start of production lines according to plans by the investor? While providing more of a chance to work as a start up jobs during the same period in addition to what the company will contribute in reducing the selling price per ton as a result of breaking the political monopoly of the industry strategy? Ms. attached? Mervat Abdul Rahman Specialist follow the company? Previously? And a member of the Economic Committee of the Wafd Party to the revolution that brought the youth of Egypt and brought Egypt to the Egyptians must support its goals, especially the removal of corruption and corrupt of all our economic citizens will feel that the Egyptian revolution sure live and see and feel the impact of this revolution, which wowed the world it is time to work on making the first step strong to represent a real boost to the development path for this country, which deserves more enthusiasm and dedication to make up for what we missed of progress between the United Anne us that Nguethm all our problems by not traditional and the most?, come for us to fight each hotbeds of corruption in Egypt to recover from crises and Oojalla Anne us to be involved in the industry bright future for generations to come, we just need to start rocking with all the obstacles and constraints and the most in the minds and consciences? And the parameters of the Prime Minister Nstsrkh national advocate for you, in you conscience District, which Ntosmh in you life returned to the said industrial destroyed by corruption and the corrupt civil company a tributary of Steel in Egypt?? Purify Egypt who codified corruption demolishing edifices economically left behind monopoly and corruption and unemployment? O HE Prime Minister Nnadakm Arab investor still hoped to activate the tender, which landed him a holiday and the devil and his aides, Arab investor reach out in love for this country and all the conditions set by the Holding Company? Does not God forgive them of Mujib - See more at:



http://www.gomhuriaonline.com/main.asp?v_article_id=179107&v_section_id=1


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق