]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مسجات رمضات *طيف امرأه*

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2014-07-25 ، الوقت: 08:28:22
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

الجمعة  الآخيرة في رمضان.....

 

جمعة الوداع ..وياله من فراق

 

هل نودعه لانه يقربنا إلى الله تعالى أكثر ؟؟ أم لأن به الخيرات  تكثُر ؟؟

أنحزن لوداعه لأنه كان ليلنا به ضياء وسكينة وخشوع ؟

أم لآن البكّاءون به يتضاعفون , ويُسمع صوت نشيج الطالبين رحمته وعتقه في الكون كله ؟ فتجد الفضاء مندهشٌ حائر قائلا:

آآآآآلآلآلآلآن يا عبد عرفت معنى الرب .. وعرفت بمن تلوذ؟؟

عرفت الإتجاه الصحيح والدرب القويم ..ومددت يدك لله الرحمن الرحيم وليس لعبد ليس له حول ولا قوة

الآلآلآلآلآلآن يا عبد ...

عرفت لغز التسبيح , وقراءة الكلمات بتفكر  وتدبير!!

وأدركت أن الله تعالى له الصفة والإسم بالتفرد والربوبية  ..

وأنكَ بالغت  بتعظيمه , لن تكفر ولن تجحد ولن تحيد!!

فقط الرب يا عبد من نبجل ..فقط يا عبد الله تعالى رب الأرباب

فقط يا عبد ...هو فوق كل شي وليس كمثله شيء ,وتعالى سبحانه القدوس المنزه  عن التشبيه ,,بأي شيء.

نعم سيذهب رمضان ..سيرحل كما ترحل المواسم والشهور فهو ليس دائم ولكنه مُسير بقدرة الله تعالى

  ولكنه أعطاك نصائح وإرشاد

ألّا تبتعد عن الرحمن الرحيم ..وتعمل بنواهيه وآوامره الصحيحة التي أنزلها بقرآنه الكريم وسنة المصطفى الحبيب عليه أفضل الصلوات والتسليم

والّا تمجد غيره من العباد حتى لو كان أقربهم واتقاهم,

 وأخشاهم له ؛فلن يضروك ولن ينفعوك بشيء أبدا, ما دام الله تعالى قد شاء بذلك .

كن مع الله بكل خطوة بكل لحظة بكل همسة , فهو معك ولم ولن يتركك وإلا لما أحياك لهذا  الشهر , كي يهبك مهلة التوبة وكل يوم تصحو به , هو مجال للتوبه

كن بكل يوم كريما في الطاعة كما كنت برمضان وأحب الأعمال إلى الله تعالى  التي تدوم ولو كانت قليلة.

اجعل للطاعة انعكاسا على شخصك , فلا تكذب ولا تسرق ولا تغضب ولا تُكفر ولا تطعن ولا تفسق ولا تفسد في الأرض قولا وعملا وبهتانا وزورا ولا تقتل ولا تفتن...الخ

واجعل من كل كلمة تتفوه بها كلمة معطرة بالمسك ..والمسك هو الذكر ,الشكر ,والحديث المهذب

فكلما ذكرته وشكرته واستغفرته سيكون لسانك طيباً مُتطيبا

بأفخر عطر لم تسمع عنه بكل حياتك.

رمضان ترك لنا رسائل سريعه

أولها طاعة والتزام ...وثانيها أخلاق و تصرفات  نبيلة حميدة لا مثيل لها

تترجمها بأفعالك رحمة كبيره للإنسانية كما كان نبينا صلى الله عليه وسلم واهله , وأصحابه الأبرار

وآخرها حياة سعيدة راحة بال وهدوء نفس ورضى بما يقضي الرحمن فهو أعلم بنا وهو الخالق

رسائل رمضان يجب ان يُعاد دراستها واستيعابها  ,فهي منهج للضالين ولأصحاب العلم نجاة وتعليم وبُعد نظر.

فيا رمضان كم علمتنا ..وهذبتنا ..ونظفتنا من دنيا زائلة

قد يكون رمضان هذا مرّ ونحن في حزن وأسى وآلم على أخوتنا في غزة الصمود ..

وما يحرق القلب ويجلد الجسد بسوط الوجع تلك المآسي التي تحدث في آوطاننا العربيه

والمشكله معلومة معروفة  ::

عدم تقديرنا لمعنى إسلام .. ونطقنا بالتشريعات والتفيقه بها من كل من يعلم ومن لا يعلم

وكذا كلما تعودنا على امر وخلق  فيه سوء خارج عن عقيدتنا ثم قلنا:

عادي ..معلش امضي..لا تدقق

وتهاونا بالأمر بالمعروف بإسلوب محترم فاعل ومعتبر

كانت نهايتنا ...كما كانت نهاية كل الحضارات التي فسدت يقول تعالى وهو ذو الجلال والإكرام :

وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا

 

كونوا لله كما اراد هو ان تكونوا ...لا كما تريد الطوائف والملل والمتفيهقون والأصنام الإنسانيه التي يعبدها بعض الناس

ليس سواه إله ..وليس سواهم أنبياء ولم يُرسل نبي ورسول بعد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

فلا تعظيم إلا لله تعالى ولا تبجيل إلا لسواه

ونبينا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم لا نرفعه لدرجة الألوهية أبدا ولا أصحابه ولا أهله

فالكل إنسان ولكن من اتقى وخاف ربه له الأجر, وثوابه على الله ,اتعلم منه نعم   لكن لا أجعله اله أبدا , فالجميع يخطيء, ولسنا بملائكة ولا أنبياء ..كلمة أخيرة لأصدقائي النصارى ...كما علمنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أنتم لنا أقرب وعيسى عليه السلام نبي المحبة , لم يكن في يوم نبينا إلا رحيما ومتسامحا بهم , ولم يهجرهم او يقتلهم او يسبيهم .. ولنا في عمر بن الخطاب رضي الله عنه عبرة ونظر فقد كان يُعطي أهل الكتاب من بيت مال المسلمين وهو راضٍ ولم يؤذي أحدا أبدا فقد تعلم من معلمه المخلص الشفيع محمد صلى الله عليه وسلم فكل الأنبياء أخوة وعلى منهج واحد

هذا ما علمني إياه  إسلاميوليس فقط  في رمضان .

الله أعلى وأجل .. ولك الله يا غزه نصرك وأيدك بجنده وزلزل الأرض تحت أقدام أعداءك وأخذهم أخذ عزيز  مقتدر

لك الله يا الشام ..وأعاد إليك أمنك واستقرارك , وجعل العودة لها قريب ان شاء الله

ولك الله يا العراق ..وحّد بين أفرادك وشعبك لتعود العراق كما كانت بغداد قلعة الأسود

لك الله يا ليبيا ويا يمننا ويا مصرنا أعاد لكم الآمن والإستقرار وحقق لكم بحكامكم السلام والحياة الفُضلى

وكان الله مع كل مظلوم في أوطاني المسلمة المتناثرة هنا وهناك, وكل مسجون ظلما أعاده لأهله سالما غانما , وكل مريض عافاه الله وشافاه .. وكل طالب علم وهبه ما يريد لما فيه خير له , وكل محتاج أعطاه سؤله بما لا يضر غيره , وهدى الله المسلمين والمسلمات للعودة إلى رحابه , وغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء والأموات ..وغفر لوالديّ وجعل لحدهما روضة من رياض الجنة ولسائر المسلمين

وكل طاعة وأنتم لله أقرب

وعن ذنوبكم أبعد

وفي النفوس والاخلاق أطهر

وسامحونا ن قصرنا بالدعاء ...بارك الله بكم جميعا فقد أطلنا  الحديث ,وسلمكم الله

طيف امرأه بكل تقدير للجميع 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق